عشرة أعوام على 11 سبتمبر...ممارسة الإرهاب باسم الفضيلة
السياسي والإعلامي الألماني المعروف يورغن تودنهوفر في تعليق على الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر

''لا فرق إن كان اسم المجرم ابن لادن أو بوش''

هذه هي الحقيقة المحرَّمة: لقد كان أسامة بن لادن كارثة بالنسبة للعالم ومثله كان أيضًا جورج دبليو بوش الذي كان يحلم بقراءة اسمه مدوّنًا في كتب التاريخ؛ لذلك لم يدع فرصة "11 سبتمبر" تضيع منه. لذا يجب علينا إحياء ذكرى الضحايا الذين سقطوا على الجانبين، حسب رأي يورغن تودنهوفر في التعليق التالي.

 



لقد ارتكب أسامة بن لادن قبل عشرة أعوام ثلاثة أعمال تاريخية مشينة؛ إذ قتل في مركز التجارة العالمي وحده ألفين وسبعمائة وخمسين مدنيًا، كما أنَّه أعطى جورج دبليو بوش الذريعة لشن حربين مدمّرتين. وعمل بالإضافة إلى ذلك على تشويه صورة الإسلام من خلال تقديمه إيديولوجيته الإرهابية الخاصة به باعتبارها من تعاليم هذا الدين. لم يتمكَّن أي أحد من الإساءة إلى الإسلام بقدر ما أساء إليه أسامة بن لادن. وإذا كان الإسلام يعني "الإستسلام لله" فإنَّ أسامة بن لادن لم يكن مسلمًا حقيقيًا. عندما كان جورج دبليو بوش ما يزال حاكمًا لولاية تكساس، كان يحلم بقراءة اسمه مدوّنًا في كتب التاريخ. ولذلك لم يدع فرصة "الحادي عشر من أيلول/سبتمبر" تضيع منه. وحتى أنَّه حدَّد الاتجاه في مساء ذلك اليوم مستندًا بكلامه إلى الكتاب المقدَّس بما ذكره من المزمور الثالث والعشرين: "أيضًا إذا سرتُ في وادي ظلِّ الموتِ لا أخافُ شرًا لأنَّك أنت معي". ثم أضاف: "نحن نمضي قدمًا للدفاع عن الحرّية وعن كلِّ ما هو خيِّر وعادل في العالم".

لم يكن هناك أي شخص أصله من أفغانستان من بين الإرهابيين الذي شاركوا في الهجوم على مركز التجارة العالمي، ولكن على الرغم من ذلك تم نقل مسرح الحرب إلى أفغانستان. وبالنسبة لجورج بوش لم يقع اختياره على القيام بمجرَّد عملية كوماندوس مثل عملية اغتيال أسامة بن لادن في بلدة أبوت آباد - فمن خلال القيام بعمليات الكوماندوس لا يدخل المرء إلى كتب التاريخ. وعندما كان الأمريكيون يقصفون كابول، كان بوش يقول واعدًا: "لن نتراجع ولن نتزعزع قبل أن يسود السلام والحرية". وحتى الآن قُتل في هذه الحرب عشرة آلاف مدني وألف وسبعمائة وخمسون جنديًا أمريكيًا؛ ولم يسود السلام والحرية؛ ولكن الغرب تراجع وتزعزع. ثم اختلق جورج بوش بنفسه السبب للقيام بحربه التالية، إذ زعم أنَّ صدام حسين يمتلك أسلحة الدمار الشامل وأنَّ له علاقات بتنظيم القاعدة. وقال بوش إن من واجبه حماية العالم من هذا الخطر.

" المهمة أنجزت"

الصورة ا ب
يرى تودنهوفر أن بوش كان يريد الحرب بأي ثمن - إذ لم يكن هناك أي شخص أصله من أفغانستان من بين الإرهابيين الذي شاركوا في هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، ولكن على الرغم من ذلك أعلن بوش الحرب على هذا البلد وليس القيام بعملية خاطفة مثل عملية أبوت آباد.

​​وظهر أيضًا أنَّ هذه الحرب حسمت بسرعة، وتحت شعار " المهمة أنجزت" أعلن جورج بوش قائلاً: "لقد شاهد المدنيون العراقيون عند النظر إلى وجوه جنودنا القوة واللطف والنوايا الحسنة... كما أنَّنا شاهدنا في صور العراقيين المحتفلين افتتانهم السرمدي بالحرّية... وفي كلِّ مكان تصله الحرّية، تحتفل البشرية". ولكن من الذي يحتفل الآن في العراق؟ لقد قدَّم حتى الآن مئات الآلاف من المدنيين العراقيين وأربعة آلاف وخمسمائة جندي أمريكي حياتهم ثمنًا لحرب جورج دبليو بوش على العراق. وهكذا شوَّه جورح بوش القيم التي كان يزعم أنَّه يناضل من أجلها.

بممارسة التعذيب في سجن أبو غريب، وبوضع السجناء في أقفاص حديدية في غوانتانامو، والاستعانة بمصادر خارجية لاعتقال المشتبه بضلوعهم بقضايا إرهابية في دول تمارس التعذيب، وبقصف حفلات الأعراس الأفغانية، وكذلك بفرض قيود شديدة على حقوق الأمريكيين المدنية. هل بيتر أوستينوف محق في قوله إنَّ الحروب العدوانية هي إرهاب الأغنياء؟ وهل هذا هو الإرهاب باسم الفضيلة؟ وهل حقًا أنَّ جورج بوش شخص مسيحي؟

مبالغة في تقييم شجاعة جيلنا

تودنهوفر الصورة د ب ا
ظل يورغن تودنهوفر ثمانية عشر عامًا نائبًا في البرلمان الاتحادي الألماني وكان كذلك الناطق الرسمي للحزب الديمقراطي المسيحي لسياسة التنمية ومراقبة التسلح.

​​يرد في سبب الحكم الصادر عن محكمة نورمبرغ لجرائم الحرب: "يعدّ القيام بحرب عدوانية أكبر جريمة دولية ولا تختلف عن غيرها من جرائم الحرب إلاَّ في كونها تحتوي على جميع أشكال الخوف والرعب". وفي تلك المحكمة صرَّح رئيس هيئة الادعاء العام، روبرت جاكسون قائلاً: "بهذا المعيار الذي نقيس المتهمين به في يومنا هذا، سوف يقيسنا التاريخ في الغد". ولكن على ما يبدو لقد بالغ في تقييمه لشجاعة أبناء جيلنا المعاصر. إذ إنَّ نخبنا تدخل في حالة من الصمت عندما يتعلَّق الأمر بالتصنيف القانوني للحرب على الأرهاب؛ ويكون الإرهابيون دائمًا هم الآخرون. وشعار هذه النخب يقول إنَّ "كلَّ مسلم ليس إرهابيًا، بيد أنَّ كلَّ إرهابي مسلم". ولكن هذا أيضًا غير صحيح. فبحسب معلومات الشرطة الأوروبية "يوروبول" فقد حدث في عام 2010 في الاتحاد الأوروبي مئتان وتسعة وأربعون هجوما إرهابيا، لم يكن إلاَّ لثلاثة منها فقط خلفية "إسلاموية". وقامت بمعظم هذه الأعمال الإرهابية جماعات مستقلة مثل منظمة إيتا.

 

"لم يعد لدى الولايات المتحدة أي أعداء"

ورعاة الحرب على الإرهاب لا يكترثون حتى بكون تنظيم القاعدة لا يشكِّل أي أهمية في ثورات المنطقة. وبطبيعة الحال كان من الصعب أيضًا بعد زوال الاتحاد السوفييتي خلق صورة عدائية من جديد تؤدّي وظيفتها. وفي تلك الأيَّام اشتكى كولن باول بقلق من أنَّه "لم يعد لدى الولايات المتحدة الأمريكية أي أعداء"؛ إلى أن ظهر السفاح أسامة بن لادن وتحوَّل إلى أحمق يستفيد منه بوش الابن. ولم يكن من السهل بالنسبة لبوش الابن التفريط بمثل هذا العدو. وهذه هي الحقيقة المحرَّمة: لقد كان أسامة بن لادن كارثة بالنسبة للعالم وكذلك كان أيضًا جورج دبليو بوش. لذلك يجب علينا في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر إحياء ذكرى الضحايا الذين سقطوا على الجانبين. لا يوجد فرق بالنسبة لأي طفل إن كان جسده سيتمزّق بعملية انتحارية يقوم بها انتحاري "إسلامي" أو بقنبلة "مسيحية". ولا فرق أيضًا إن كان اسم المجرم أسامة بن لادن أو جورج دبليو بوش.

 

يورغن تودنهوفر
ترجمة: رائد الباش
مراجعة: هشام العدم
حقوق النشر: صحيفة فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ/قنطرة 2011

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ''لا فرق إن كان اسم المجرم ابن لادن أو بوش''

ما من شك في أن أسامة بن لادن قد خدم مشروع بوش الابن وأساء كثيرا للإسلام والمسلمين في الغرب. لكن هل كان بن لادن ورفاقه في تنظيم القاعدة هم وحدهم المسؤولين عن هذه الهجمات؟ وهل سقط البرجان بالفعل كما قيل نتيجة اسطدام طائر بكل منهما وانصهار أو ضعف حديدهما المسلح؟

أشك في مصداقة سقوط البرجين وبكل الرواية الأمريكية وأكاد أجزم بوجود قنابل مفخخة في البرجين من تلك التي تستخدم في هدم المباني لتسقط بشكل عمودي.

إذا نظرنا إلى إدارة بوش الأب أو الابن سنلاحظ استعدادهما إلى فعل أي شيء لتفيذ ما يريدونه وحتى إلى فبركة فيل برجي نيويورك.
وشكرا

يزيد العنزي14.09.2011 | 22:36 Uhr