الحاخام ميمون يقرأ التوراة في كنيس غريبة في جزيرة جربة التونسية. أ ف ب
اليهود في مصر وتونس عَقِبَ الربيع العربي

النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يَحْكُم علاقة المسلمين باليهود

يكتب الصحفي أندرياس غورزيفسكي أن الكثيرين من أبناء وبنات الجاليتين اليهوديتين الكبيرتين سابقاً في مصر وتونس تركوا بلديهم ولم يبقَ إلا القليل منهم فيهما، والباقون يعانون من كثرةالشكوك فيهم، حتى بعد شروق شمس الربيع العربي.

أصبح عدد اليهود الذين يؤدون الصلاة في المعبد اليهودي الكبير في تونس قليلاً جداً، إذ لم يتبقَّ من 100 ألف يهودي في تونس سابقا إلا ما يتراوح بين 1500 و2000 شخص.

فمعظم اليهود تركوا البلاد. أما في مصر فيمكن القول إن الجالية اليهودية أصبحت غير قائمة تقريبا. ومن المحتمل أن تؤدي نجاحات الإسلاميين الانتخابية في الدولتين إلى انتهاء تاريخ اليهود فيهما.

في الماضي عاشت جاليات يهودية كبيرة في جميع مناطق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. إلا أن اليهود في الشرق اعتبروا أعداء بعد تأسيس دولة إسرائيل عام 1948 والحروب الإسرائيلية العربية في أعقابه. وهاجر مئات الآلاف منهم إلى إسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة.

لم يبقَ في مصر إلا 100 يهودي

عاش اليهود في مصر منذ عصر الفراعنة، إلا أن عددهم انخفض بشكل ملحوظ. ولا يعيش اليوم في القاهرة والإسكندرية إلا حوالي 100 يهودي، معظمهم من النساء المسنات، كما يقول اليهودي دافيد هاراري الذي نشأ في مصر.

ترعرع هاراري البالغ من العمر 73 عاما في مصر. وهو يشغل اليوم منصب أمين الصندوق في جمعية اليهود من أصل مصري في فرنسا.

أصبحت معظم المعابد اليهودية القديمة في مصر متاحف بحتة. ورغم أن الحكومة قررت عام 2010 ترميم معبد ميمون في القاهرة، إلا أن الصلاة لا تتم فيه إلا نادرا جدا.

كنيس في الحي اليهودي سابقاً في القاهرة. د ب أ
قبل الحرب العالمية الثانية كان يعيش 80 ألف يهودي في أرض النيل، إلا أن عددهم انخفض بشكل ملحوظ. ولا يعيش حالياً في القاهرة والإسكندرية إلا حوالي 100 يهودي.

​​

النزاعات في إسرائيل تترك آثارها على يهود مصر أيضا

تمت إعادة فتح معبد ميمون في ظل نزاعات سياسية ودينية عنيفة. وهناك تقارير صحفية تقول إن مسؤولين حكوميين رفضوا حضور الاحتفالات في المعبد بهذه المناسبة بعد حصول اشتباكات بين قوات الأمن الإسرائيلية وفلسطينيين.

والتوترات بين إسرائيل والفلسطينيين تترك آثارها أيضا على آخر اليهود في مصر، رغم أن البلاد وقّعت عام 1979 اتفاقية سلام مع إسرائيل.

و خابت آمال اليهود المصريين في انفراج أوضاعهم بعد الربيع العربي، كما يقول هاراري: "لم يتحسن الوضع، وإنما ازداد سوءا"، فرئيسة الجالية اليهودية في القاهرة تتعرض للمراقبة ويتم التجسس عليها ولا تستطيع التعبير بحرية عن رأيها.

و في الإسكندرية أغلقت السلطات المعبد في أعياد هذه السنة، كما قالت وسائل إعلام إسرائيلية. إلا أن ممثلين عن السلطات المصرية نفوا ذلك فيما بعد.

يهود تونس في وضع أفضل بقليل

أما في تونس فلا تزال الحياة اليهودية قائمة إلى حد ما، ففي تونس العاصمة وفي جزيرة جربة يتم في يوم السبت من كل أسبوع فتح بعض المعابد اليهودية، إلا أن عدد المصلّين اليهود، حتى في أهم الأعياد، أصبح، على العكس مما كان عليه الحال سابقا، قليلاً، كما يقول روجيه بيسموت رئيس المركز العالمي ليهود شمال إفريقيا الذي يتخذ من مدينة مرسيليا مقرا له.

"بدأ الوضع يتغير بعد حرب الأيام الستة عام 1967 والانتقال إلى عدم التفريق بين المواطنين اليهود والإسرائيليين"، وفق ما يقول بيسموت، مشيراً إلى أن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني أصبح لهذا السبب نزاعا بين اليهود والمسلمين. ولذلك تركت معظم الأسر اليهودية البلاد.

 مصلُّون يهود في كنيس غريبة في جزيرة جربة التونسية. د ب أ
في تونس، لا تزال الحياة اليهودية قائمة إلى حد ما، ففي تونس العاصمة وفي جزيرة جربة يتم في يوم السبت من كل أسبوع فتح بعض المعابد اليهودية.

​​

شعارات معادية لليهود

أدت التغيرات في سياق الربيع العربي في تونس أيضا إلى انتعاش الأمل في تحقق تكافؤ جميع المواطنين بغض النظر عن دينهم.

ورغم النجاح في إسقاط الرئيس السابق زين العابدين بن علي، حصل، في ظل الفوضى، بعد ذلك اعتداءان على معبدين يهوديين، حيث حاول إسلاميون متشددون في أحدهما اقتحام المعبد الرئيسي في تونس العاصمة. ورفعوا خلال ذلك شعارات معادية لليهود.

ورغم أن الرئيس الانتقالي، المنصف المرزوقي، وعد اليهود بحمايتهم، إلا أن قلقهم بقي قائما. وعليه طالب رئيس الجالية اليهودية في جربة، بيريز طرابلسي، مؤخرا بالمزيد من الحماية. وأشار طرابلسي في وسائل الإعلام التونسية إلى محاولة فاشلة لاختطاف يهودي في مدينة جرجيس.

"في حالة ازدياد الوضع سوءا سيترك آخر اليهود البلاد أيضاً"

ويقول روجيه بيسموت رئيس مركز اليهودية في شمال أفريقيا: "لا تتخذ الحكومة التونسية الجديدة موقفا واضحا من قضية حماية اليهود والأقليات الأخرى". ويتابع كلامه قائلاً: "يتجنب حزب النهضة الديني الحاكم الإدلاء بتصريحات واضحة بهذا الشأن لأن السلفيين حلفاء له". وهؤلاء السلفيون يتسمون بموقف معادٍ لليهود. وإذا ازداد وضع اليهود سوءا، فسيهاجر آخر اليهود أيضا من تونس.

 

أندرياس غورزيفسك
ترجمة: أخيم زيغيلو
تحرير: حسن ع. حسين
حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني يَحْكُم علاقة المسلمين باليهود

المهم يسعدني في مشكل يعني ساحر ارجوك الجواب

حنان10.06.2014 | 18:47 Uhr