كيف تحولت الإسكندرية من مدينة كوزموبوليتية إلى قلعة للسلفيين؟
مدينة الاسكندرية والمد الديني:

الاسكندرية.... من مدينة الليبراليين إلى قلعة السلفيين

دُهش كثيرون من الفوز الكبير الذي حققه السلفيون في الإسكندرية، وتساءلوا: كيف تحولت المدينة من رمز للتسامح والتعايش إلى رمز للتشدد والتعصب؟ حول ذلك حاور سمير جريس الأديب الإسكندراني إبراهيم عبد المجيد.



تحولت مدينة الإسكندرية عبر القرون إلى أسطورة ثقافية. آنذاك كانت "عروس البحر الأبيض" بوتقة للثقافات والحضارات، من المصرية القديمة، مروراً باليونانية والرومانية، ثم العربية الإسلامية، ووصولاً أخيراً إلى الثقافات الأوروبية المعاصرة. وفي منتصف القرن العشرين كانت الإسكندرية رمزا للتسامح والتعايش ونموذجاً لما يسمى بالمدينة الكوزموبوليتية المنفتحة على العالم، تعيش فيها إلى جانب المصريين جاليات كبيرة من الأرمن والشوام واليونانيين والإيطاليين.
صدى هذه الأسطورة نجدها في أعمال أدبية وسينمائية عديدة، منها "رباعية الإسكندرية" للورانس داريل و"ترابها زعفران" لإدوار الخراط وفيلم "إسكندرية ليه" وكذلك "إسكندرية كمان وكمان" ليوسف شاهين وأخيراً رواية "لا أحد ينام في الإسكندرية لإبراهيم عبد المجيد.

العروس الكوزموبوليتية تتغير

الصورة د ب ا
مخاوف من تحول الاسكندرية التي كانت يوماً عروساً كوزموبوليتية إلى التشدد والانغلاق.

​​غير أن الإسكندرية تغيرت كثيراً خلال العقود الأخيرة، وأصبحت – مثلما تبين المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية – معقلا للإسلاميين عموماً، وللسلفيين المتشددين خصوصاً، وهو ما يثير مخاوف كثيرين من تحول المدينة التي كانت يوماً عروساً كوزموبوليتية إلى التشدد والانغلاق. وتجسدت تلك المخاوف خلال أحد المؤتمرات الانتخابية التي نظمها "حزب النور" السلفي في ميدان الرأس السوداء في الإسكندرية في مطلع شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، حيث فوجئ أهالي الإسكندرية بقيام منظمي المؤتمر بتغطية تمثال حوريات البحر بالقماش والحبال وحجبه تماماً عن الأنظار معتبرين التمثال "خارجاً" عن التقاليد الإسلامية. وقبل ذلك بأسابيع تم هدم تمثال فرعوني للملك سنوسرت في مدينة المنصورة التي لا تبعد كثيراً عن الإسكندرية، ونُسب ذلك إلى مجموعات سلفية أيضاً.

كيف حدث هذا التحول؟ للإجابة على هذا السؤال لا بد من الرجوع إلى الوراء عدة عقود، مثلما يقول الأديب السكندري إبراهيم عبد المجيد في حديثه إلى دويتشه فيله، ولا بد من الالتفات إلى ما شهدته مصر من تحولات بعد ثورة 1952. "لقد تصورنا أننا عندما نتحرر سياسياً واقتصادياً من الاستعمار، فهذا معناه أن نتحرر أيضاً من "الثقافة الاستعمارية". قبل الثورة كانت تسود في مصر ثقافة التسامح وتقبل الآخر بشكل عام. وكانت الإسكندرية خصوصاً ومصر عموماً مفتوحة على أوروبا، وكنا جزءاً من حضارة البحر المتوسط". ويضيف عبد المجيد أن المصريين تخلصوا من الاستعمار، وتخلصوا أيضاً من "هذه الثقافة متخيلين أنها ثقافة استعمارية، وهي في الحقيقة ثقافة إنسانية. كانت هذه مشكلة، بل كان ذلك غباء."
ويرى صاحب "لا أحد ينام في الإسكندرية" أن مصر تحولت عندئذ "تجاه الشرق، إلى الجزيرة العربية" وذلك للبحث عن ثقافة بديلة للثقافة الأوروبية، وأن ذلك حدث "مرة تحت دعوى القومية العربية، ومرة تحت دعوى الإسلام في عصر السادات، وكأننا كنا كفاراً من قبل." من ناحية أخرى فقد تحالف الرئيس الأسبق أنور السادات مع الوهابيين ورأى في ذلك "طريقاً للقضاء على اليسار المصري"، يضيف عبد المجيد. وهكذا بدأ "الغزو" الوهابي لمصر في رأيه.

"العشوائيات" حقلاً للأفكار السلفية

الصورة د ب ا
لماذا يطغى صوت التيار الديني في الوقت الحالي؟

​​الشيء نفسه استمر بعد وصول مبارك إلى الحكم حيث "ترك الإسلاميين يفعلون ما يحلو لهم، غير أنه فرض الرقابة على زعمائهم حتى لا يصلوا إلى الحكم. واتفق معهم سرا أو علنا بأن يترك لهم السيطرة على الشارع، فانتشرت المساجد الصغيرة والزوايا والتكايا في أرجاء مصر تحت سمع وبصر النظام، المهم ألا يهاجموا النظام أو الحاكم. وهكذا نجحوا خلال الثلاثين عاماً الأخيرة في أن يغيبوا الناس وأن يأخذوهم إلى الآخرة، لكي ينفرد النظام بالحكم".

ويرى عبد المجيد أن هناك سبباً آخر مهماً، ألا وهو "ترييف المدينة"، إذ أن الإسكندرية شهدت موجات كبيرة من الهجرة إليها بسبب ما يسود الأقاليم من فقر، حتى أصبحت نسبة القادمين من الريف تصل أكثر من 70% من سكان الإسكندرية. ويشير عبد المجيد إلى تركز الوافدين في جنوب الإسكندرية خصوصاً، ومع الوقت أصبحت تلك الأحياء العشوائية "حقلاً للأفكار السلفية التي تجد صداها بين الفقراء أكثر مما تجده بين الأغنياء أو أبناء الطبقة الوسطى، ومن ثم خرجت الأفكار التي تعادي الآخر والتسامح والحريات وكل القيم التي كانت الإسكندرية تمثلها".

ورغم هذه الصورة القاتمة فإن صاحب "لا أحد ينام في الإسكندرية متفائل بمستقبل المدينة، ويؤكد في حديثه إلى دويتشه فيله أن "المعركة الثقافية ستستمر، وفي النهاية سينتصر المستنيرون، وليس أولئك الذين يعملون وفق أجندة وهابية نابعة من العصور الوسطى". ويعتقد عبد المجيد أن الإسكندرية ستعود "إلى شيء من بهائها القديم" خلال عشر سنوات، معرباً عن ثقته بالأجيال الشابة المثقفة المنفتحة على العالم، وسينتهي هذا "الصراع شيئاً فشيئاً ضد السلفيين ".

سمير جريس
مراجعة: منى صالح
حقوق النشر: دويتشه فيله 2011

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : الاسكندرية.... من مدينة الليبراليين إلى قلعة السلفيين

لماذا هذا النواح والتباكى، أليس السلفيون مصريون انتخبهم مصريون مثلهم، أم أن الأصوات مزورة؟ هل الديمقراطية أصبحت حرام، لأنها أفرزت الإسلاميون. لقد أجمع الشعب أنه يريد تجربة هذا النموذج بعد فشل الاشتراكية الناصرية والليبرالية المباركية واذا فشلوا فسوف نسقطهم الانتخابات القادمة وإذا قدموا نموذج تستفيد منه البشرية فما المانع.

محمد محمود07.12.2011 | 18:15 Uhr