مهرجان الثقافات الإسلامية في لندن

"لا ترتعب، أنا إسلامي"....أول كتاب ضخم مضاد لترامب

كتاب "لا ترتعب، أنا إسلامي"، جاء ردا على الكراهية وقرار ترامب حظر سفر المسلمين إلى الولايات المتحدة. مؤلفوه 34 مساهما من مناطق عربية وأوروبية وأمريكية. كلهم مدافعون عن الحريات الفردية. اختير عرضه في أمسية لمدة ساعة، كانت مسك ختام مهرجان للثقافات الإسلامية: أقيم في لندن -أبريل 2018- لأيام ثلاثة، مشيدا بأفكار المسلمين، بمزيج من التحفيز على التفكير والضحك والمتعة. سوزانة طربوش والتفاصيل.
ساهم جميع المؤدين الأربعة في العرض الختامي لمجموعة المختارات: "لا ترتعب، أنا إسلامي: كلمات وصور حول كيفية إيقاف القلق وتعلُّم حب الغريب في المنزل المجاور"، وهي مختارات في كتاب صادر عن مكتبة الساقي ومقرها لندن ومحرر من قبل ناشرته لين غاسبارد.
 
وقدّمت الصحفية والمؤلفة والمذيعة بيديشا عرض الختام، الذي تضمّن أيضاً المقدم التلفزيوني والكوميدي والكاتب الويلزي-المصري "عمر حمدي"، والكوميدي البريطاني-اللبناني إستير مانيتو، والكاتب المسرحي البريطاني-العراقي حسن عبد الرزاق.
 
برز مانيتو وحمدي كشخصيات رائدة في الوسط الكوميدي البريطاني في السنوات الأخيرة، وظهرا في عرض الختام ببعض المواقف المضحكة. أما عبد الرزاق، المعروف باستخدامه للتهكم والفكاهة في مسرحياته، فقد أسهم بمونولوج، "خط مساعدة داعش"، والذي هزأ من داعش وبعض نقاد الإعلام البريطانيين حول الإسلام على حد سواء.
 
 
وُلِدت مجموعة المختارات "لا ترتعب، أنا إسلامي"، الصادرة عن مكتبة الساقي بالشراكة مع مجلس الفنون والمركز البريطاني العربي كرد فعل على قرار حظر السفر الذي أصدره دونالد ترامب.
 
وكما تشرح لين غاسبارد: "في اليوم الذي أعلن فيه ترامب عن قرار "حظر السفر للمسلمين" وغرّد ‘بلادنا بحاجة إلى حدود قوية وتدقيق صارم، الآن. انظروا إلى ما يحدث في أنحاء أوروبا وفي الواقع، في العالم-فوضى فظيعة‘، انفجر شيء ما بداخلي، قررت أن أنشر مجلداً يضم كتابة وفناً تهكمياً يقدّم أصواتاً شرق أوسطية بغالبها. كنا بحاجة إلى إنتاج كتاب من شأنه تقويض هذه الصور النمطية السخيفة التي تنتشر في كل من الشرق والغرب".
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.