لوحة "يا علي مدد" أثارت جدلا في الإمارات، الصورة فيرنر بلوخ
معرض ''آرت دبي'':

معرض ''آرت دبي''.... ربيع ثقافي بألوان الربيع العربي

نظمت مؤخرا في دبي الدورة السادسة لمعرض آرت دبي، المعرض الفني الرائد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ولم تغب الرقابة وكذلك الربيع العربي، بعرض لوحات احتفت بالثورات العربية، عن دورة هذا العام. فيرنر بلوخ يعرفنا بالمعرض.



لم يكن العارض الفني ماتياس أرند يحسب أنه سيصطدم بالرقابة في معرض آرت دبي في الامارات العربية، فيوم افتتاح المعرض في الواحد والعشرين من شهر مارس/ آذار قدم إليه رجال الشرطة وطلبوا منه سحب لوحات أحد أهم الرسامين الروّاد في إيران، وذلك لمهلة من المفترض ألا تتجاوز ثلاثين ثانية فقط. ويتعلق الأمر بالرسام الإيراني خوسرو حسن زاده، وذلك بسبب لوحته التي تحمل إسم "يا علي مدد" والتي اختارها العارض أرند تيمة للملصقة الكبيرة أمام جناحه في المعرض. أن يستغيت الشيعة بالإمام علي في عبارة "يا علي مدد" أمر لا يثير الاستغراب، لكن لدى السنة وهم الغالبية في دبي اعتبروا تلك العبارة خطابا سياسيا، يتجاوز الخطوط الحمراء المسموح بها في الإمارات. ويتزامن هذا مع تزايد التوتر بين إيران والغرب بسبب ملف طهران النووي.

الربيع العربي

خورسو هزاندي، الصورة فيرنر بلوخ
لوحة "يا علي مدد" أثارت جدلا في الإمارات

​​وفي فندق فاخر محاط بالنخيل وبأحد أجمل الشواطئ العربية، نظمت هذه السنة الدورة السادسة لمعرض آرت دبي، الذي يعتبر من أفخم وأرقى المعارض في العالم. وهو المعرض الوحيد في الخليج الذي يهتم بالفن الحديث. ولا يعد آرت دبي فضاءا تجاريا تباع فيه اللوحات، بقدر ما هو مكان لعرض الأعمال الفنية خصوصا العربية منها أمام الجمهور. وكان الربيع العربي وتداعياته من بين القضايا التي تم طرحها في دورة هذا العام، فغاليري آتاسي عرضت منحوتة "المندس" للفنان والنحات السوري المعارض فادي اليازجي، الذي سخر عبرها من ممارسات المخابرات السورية، وقد أهداها إلى مغني الثورة السورية ابراهيم القاشوش، الذي لحن أغنية تدعو إلى سقوط نظام بشار الأسد، وقتل على إثرها في شهر يوليو بعدما قُطعت حنجرته.

وعرضت في آرت دبي لوحة أخرى، أكثر جرأة، ظهر عليها بن علي وحسني مبارك والعقيد القذافي ببطون منتفخة تعبيرا عن شجعهم وطمعهم وسلبهم لخيرات البلاد التي رأسوها، لكن هذه اللوحة سريعا ما تمت مصادرتها في المعرض. وعلى ما يبدو لم تأثر الأزمة المالية العالمية والربيع العربي على دبي التي تشهد انتعاشا حاليا، بل وخرجت مستفيدة من الأزمة، بعدما توقع الجميع عام 2008 أنها على حافة الإفلاس. إلا أن مشاريع الإعمار المتوقفة أعيد العمل فيها وفي هذا الاطار أعلن الشيخ محمد ابن مكتوم عند افتتاح آرت دبي انطلاق عملية بناء دار الأوبرا، وهو المشروع ذاته الذي توقف حين كان المدير الثقافي ميشائيل شيندهيلم مسؤولا عنه.

آرت دبي: جسر بين الثقافات

الصورة فيرنر بلوخ
"الأسود أصبح الأبيض الجديد" للتونسية الألمانية ناديا كعبي لينكه

​​ويظهر فضاء دبي الذي يحتوي على خليط من الأعراق والجنسيات جليا، أن أوروبا لم تعد محور العالم وأن الثقافة الفنية أخذت قسطها من العولمة لتضم جميع العوالم الفنية الواقعة بين أوروبا وأستراليا، كما يشرح العارض ماتياس ارند. ويعتبر هذا العارض الألماني من بين العارضين الذين لا يخشون التغيير، ويصرون على تقديم الأعمال غير الأوروبية أو الأمريكية، كما تفعل غالبية المتاحف والغاليريهات في الغرب. ويسعى معرض آرت دبي إلى أن يصبح جسرا بين أوروبا وأمريكا والشرق الأوسط، والآن وكما أعلنت مديرة المعرض أنتونيا كارفار التي يعود إليها الفضل في النهوض بآرت دبي ليرقى إلى ما هو عليه اليوم، أنه سيتم الاهتمام أيضا بأفريقيا والشرق الأدنى، وهو ما يتطلب بناء شبكة علاقات جديدة، وهو أمر سهل جدا تحقيقه في دبي، على حد تعبيرها.

 

الكاتب: فيرنر بلوخ
ترجمة: وفاق بنكيران
مراجعة:هبة الله إسماعيل
حقوق النشر: دويتشه فيله 2012

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.