معرض ألماني للاختراعات العلمية العربية-الإسلامية

آلات الله الأوتوماتيكية

معرض "آلات الله الأوتوماتيكية" في ألمانيا يحاول جاهداً أنّ يمد جسراً جديداً إلى الثقافة العربية-الإسلامية في وقت بلغت فيه معاداة العرب والمسلمين في الغرب حدودها القصوى، ويدحض علمياً التهم التاريخية الموجهّة إلى العرب باعتبارهم مجرد نقلة للعلوم الإغريقية القديمة، ليس إلا. حسين الموزاني يسلط الضوء لموقع قنطرة على آلات الله الأوتوماتيكية.

هناك أنموذج نظريّ أو إدراكي يعرف باسم Paradigma يقوم عادةً على تسخير الجهود والطاقات البشرية والإمكانيات المادية من أجل تحقيق هدف محدد ويناظر  المنظومة الفكرية القائمة بذاتها. وإذا ما شئنا أن نجد هنا مصطلحاً نصف فيه حال العالم اليوم فلا يخطر في ذهننا  إلى جانب مصطلح العولمة الحياديّ نوعاً ما سوى الهيمنة الأحادية الجانب لثقافة أيديولوجية سائدة ورائجة، وعلى ضوئها يصبح العلم والثقافة والنشاط الاقتصادي والقوّة العسكرية في خدمة هذه الهيمنة.

وعندما تفكّر مؤسسة غربية بتنظيم معرض يتحدّث عن العلوم عند المسلمين، والعرب خاصةً، فإنّ ذلك يحمل مضمونين أساسيين وهما أنّ هذا المعرض يقف في خدمة أغراض الهيمنة في نهاية المطاف من ناحية ويهدف إلى "تلطيفها وتخفيف حدّتها"، بمعنى أنّ الغرب ليس مجرد آلة استعمارية توسعية معولمة فحسب، إنّما يمدّ كذلك جسوراً إلى الثقافات الأخرى، الضحية، من ناحية أخرى.

نزاهة علمية وتجرّد من أغراض الهيمنة

بيد أنّ هناك مضموناً آخر ينطوي بلا شكّ على قدر من النزاهة العلمية والتجرّد من أغراض الهيمنة ونعني به تلك الجهود العلمية الرصينة والمثمرة التي نظمّت معرض "آلات الله الأوتوماتيكية" في "مركز الفنّ وتقنيات الإعلام" Zentrum für Kunst und Medientechnologie  بمدينة كارلسروهه الألمانية. وأشرف على المعرض والفهرست المصوّر الفنّان النمساوي بيتر فايبل Weibel المتخصص في التقنيات البصرية والأستاذ في المعهد العالي للفنّون التشكيلية في كارلسروهه زيغفريد تسيلينسكي Zielinski الذي خلف المنظّر الألماني الشهير بيتر سلوتردايك في كرسيّ الأستاذية في هذا المعهد.

عن كتاب "الجزري". من معرض الاختراعات الإسلامية القديمة في ألمانيا  harald_voelkl_Allahs Automaten
يتناول المعرض حقبة تاريخية تمتد إلى أربعة قرون من الاختراعات العلمية التي قدمها العرب والمسلمون الناطقون باللغة العربية، وخاصةً أعمال المهندس بديع الزمان بن إسماعيل الجزري (١١٣٦ -١٢٠٦) الذي وضع كتاباً من ستّة أجزاء ويحمل رسوماً توضيحية بعنوان "الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل" وقد أهداه إلى الأمير ناصر الدين، حاكم الدولة التركمانية-الأرتقية في منطقتي ديار بكر وماردين.

اختراعات علمية قديمة قدمها العرب والمسلمون

ويتناول المعرض حقبة تاريخية تمتد إلى أربعة قرون من الاختراعات العلمية التي قدمها العرب والمسلمون الناطقون باللغة العربية، وخاصةً أعمال المهندس بديع الزمان بن إسماعيل الجزري (١١٣٦ -١٢٠٦) الذي وضع  كتاباً من ستّة أجزاء ويحمل رسوماً توضيحية بعنوان "الجامع بين العلم والعمل النافع في صناعة الحيل" وقد أهداه إلى الأمير ناصر الدين، حاكم الدولة التركمانية-الأرتقية في منطقتي ديار بكر وماردين. 

كتاب الجزري حظي باهتمام واسع في أوروبا إبّان القرون الوسطى نظراً لاختراعاته الطريفة، مثلما كان الحال مع الساعة التي أهداها هارون الرشيد لكارل الكبير، شارلمان، ملك الإفرنجة في مطلع القرن التاسع والتي أحدثت ضجّة كبيرة في البلاط الملكي بمدينة آخن، الألمانية الآن. وكانت الساعة مصنوعة من النحاس الأصفر وتحتوي على وعاء من الماء ينظّم الوقت Klepsydra وعلى اثنتي عشرة كرةً نحاسيةً. وكلّما تكتمل دورة الساعة تسقط واحدة منها على قرص معدني فتحدث جلبةً، ثمّ يخرج إثنا عشر فارساً من نوافذهم، فتُغلق بخروجهم النوافذ الاثنتي عشرة الأخرى التي كانت مفتوحة قبل ظهورهم.

الإنسان الآلي

واشتهر الجزري باختراع المضخّات المائية المزوّدة بعدد من الأسطوانات، وبالإنسان الآلي، مثلما نراه اليوم في شكله ووظيفته المتطوّرين  باليابان على سبيل المثال. فصمم دميةً تسقي الخمر أو الشاي وأخرى بحجم الإنسان، فتقدم الصابون والمناشف للمستحمين. واخترع أقفالاً معقدةً لا تفتح إلا عبر أرقام سريّة. وأنتج نحو خمسين آلة أوتوماتيكية بنفسه، ومنها عربة تسير بالبخار مثلما القطار البخاري اليوم.

وأعاد زيغفريد تسيلينسكي وفريق عمله تركيب هذه الآلة الموسيقية الأوتوماتيكية وفقاً للخطط التي وضعها بنو موسى قبل اثني عشر قرناً تقريباً.Allahs Automaten  .Banu Musa Musik
أعاد الألماني زيغفريد تسيلينسكي وفريق عمله تركيب هذه الآلة الموسيقية الأوتوماتيكية وفقاً للخطط التي وضعها بنو موسى قبل اثني عشر قرناً تقريباً.

وكان رجال الكنيسة يخشون اختراعات الجزري ويعتبرونها كفراً وتجديفاً، فتحفظّوا على كتابه وحظروا تداوله داخل الأديرة والكنائس ولم يسمحوا إلا لأفراد قلائل في الاطلاع عليه. وكانوا ينظرون إلى كتاب "الحيل" التي تعني الميكانيكا في فهمنا المعاصر، باعتباره ضرباً من التجديف والطعن في الذات الإلهية، ومع ذلك أخفقت الكنيسة في  الحيلولة دون أنتشار اختراعاته ذات الطابع العملي.

وتشير دائرة المعارف البريطانية إلى أنّ فنّان عصر النهضة الإيطالي ليوناردو دافنشي قد تأثرّ بأعمال الجزري العلمية. ويقول مؤرخ العلوم الأمريكي "جون فريلي" في كتابه "مصباح علاء الدين" الذي ترجم إلى الألمانية بعنوان "أفلاطون في بغداد" إنّ "الغرب أظهر اهتمامه مجدداً  باختراعات الجزري ومنها الصمّام المخروطي، [صمّام تنظيم تدفّق المواد السائلة وفق معدل ثابت] الذي نراه لدى ليوناردو دافنشي على سبيل المثال. واستخدم الأوروبيون بعضها استخداماً عملياً مثل مضخّات المياه والنواعير. وتمّ توظيف بعضها الآخر لتزيين المنازل أو لغرض التسلية والترفيه مثل النافورات والآلات الموسيقية الأوتوماتيكية وساعات الماء ومختلف أواني الشرب، وقد تمّ تصويرها على شكل منمنمات".

ويبدو أنّ العرب عرفوا الإنسان الآلي قبل زمن الجزري بفترة طويلة تصل إلى أكثر من مئة وخمسين عاماً. فقد ورد في "ديوان المتنبّي" على سبيل المثال عدد من القصائد التي يصف فيها دميةً لها شعر  طويل وتدور على لولب وإحدى رجليها مرفوعة وتحمل في يدها باقة ريحان، وتطوف على الجالسين، فإذا وقفت أمام  شخص نقرها لتدور ثانيةً، ومنها قوله:

وجاريةٍ شعرها شطرُها/ مُحكّمةٍ  نافذٍ أمرُها

تدور وفي كفّها طاقةٌ/ تضمّنها مكرهَاً شِبرُها

فإنْ أسكرتنا ففي جهلها/ بما فعلتهُ بنا عُذرُها

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.