شابتان معنيتان بإنتاج الكتب. معرض القاهرة الدولي للكتاب. دويتشه فيله
معرض القاهرة الدولي الـ 44 للكتاب

الكتاب المصري يعاني من قلة القراءة وتهمة تصدير الثورة

للمرة الأولى منذ سقوط مبارك يستقبل معرض القاهرة الدولي للكتاب زواره، لكن دورته الـ44 تواجه تحديات، منها: الأزمة الاقتصادية في مصر وندرة القراء ومخاوف دول الخليج من استيراد كتب ذات محتوى ثوري، ناهيك عن إشكالية تلبية أذواق الجيل الجديد. أميرة الأهل التقت ببعض الناشرين في المعرض.

للمرة الأولى منذ ثورة 25 يناير في مصر يتم تنظيم معرض القاهرة الدولي للكتاب لفترة كاملة تمتد ما بين 23 يناير/ كانون الثاني 2013 إلى 4 فبراير/شباط من العام ذاته.

ويشارك 735 صاحب دار نشر في الدورة 44 من معرض الكتاب، الذي يعتبر الأكبر والأقدم على الإطلاق في العالم العربي، وينطلق عادة في الأسبوع الأخير من شهر يناير/كانون الثاني.

وقبل سنتين تم الإعداد لافتتاح المعرض في الوقت الذي اندلعت فيه المظاهرات الاحتجاجية ضد الرئيس المصري السابق حسني مبارك، الأمر الذي دفع المنظمين إلى إلغاء المعرض. وفي العام الماضي تم إقامة المعرض في نسخة مصغرة.

وفي الصالة رقم 19، إحدى أهم صالات المعرض يوجد الجناح الألماني الذي ينظم كل سنة من قبل معرض فرانكفورت للكتاب بالتعاون مع معهد غوته الألماني. ويقدم الجناح 450 عنوانا من ألمانيا، تتضمن إصدارات أدبية حديثة وباقة من الكتب تم إعدادها خصيصا لهذه الدورة لمعرض القاهرة للكتاب تحت عنوان: "معايشة التمدن". كما تعرض خمس دور نشر ألمانية إصداراتها الحديثة.

شريف بكر (في المنتصف) يتحادث مع مديرة معهد غوته غابرييلا بيكَر. دويتشه فيله
منذ عام 2008 يقدم معهد غوته دورات تدريبية لأصحاب دور النشر المصريين الذين يتلقون دعماً من رابطة الناشرين المصريين. كما يقدم لأصحاب دور النشر الشبان فرصاً لقضاء فترة تدريب لمدة أربعة أسابيع في دور نشر ألمانية أو مكتبات ألمانية.

​​

دورات تدريبية ألمانية للناشرين المصريين

ومنذ عام 2008 يقدم معهد غوته دورات تدريبية لأصحاب دور النشر المصريين الذين يتلقون دعماً من رابطة أصحاب دور النشر المصرية. كما يقدم لأصحاب دور النشر الشبان فرصاً لقضاء فترة تدريب لمدة أربعة أسابيع في دور نشر ألمانية أو مكتبة ألمانية.

ومن بين المشاركين في هذا البرنامج منذ البداية شريف بكر، الذي نظم بالتعاون مع شريف قسام ومعهد غوته الألماني تدريبا لأصحاب دور النشر العربية.

ورغم أن دور النشر في العالم العربي تتمتع بتاريخ ضارب في العمق ورغم أن مصر تحتوي على 650 دار نشر ومعرض للكتاب، وتُعتبر الأكبر في مجال صنع الكتاب بالمنطقة، إلا أن هذا القطاع يعاني من مشاكل عديدة.

وأكبر هذه المشاكل افتقاده للقراء، فرغم أن عدد الناطقين باللغة العربية يبلغ 300 مليون نسمة، إلا أن عدد نسخ الكتاب الواحد تتراوح بين 1000 و3000، على ما يوضح شريف بكر. ويلفت إلى أن الكتاب الذي تباع منه 6000 نسخة فإنه يعد كتابا ناجحا.

شريف بكر في معرض القاهرة الدولي للكتاب. دويتشه فيله
شريف بكر وشريف قسام من المنظمين بالتعاون مع معهد غوته الألماني لتدريب خاص بالناشرين العرب، سعياً لتحديث الإنتاجية.

​​

تحديات جمة يواجهها قطاع النشر في مصر

وعلى الرغم من ذلك فإن شريف بكر، الذي تولى عن أبيه عام 2005 إدارة مؤسسة النشر لا يزال متفائلا، بحيث يقول: "هناك جيل جديد يريد قراءة أشياء أخرى". ويشير إلى عدد من الناشرين الشبان: "هم يعرفون ما الذي يثير اهتمام الأجيال الشابة وما يريدون مطالعته"، مؤكدا أن هؤلاء يعطون لقرائهم ما يريدونه وبالتالي أدخلوا تغييرات على قطاع النشر.

ولكن التحدي الأكبر الذي يواجهه هذا القطاع يتمثل في "الأزمة الاقتصادية"، كما يقول شريف بكر. ذلك أن المكتبات العامة التي تستغل عرض الكتاب لشراء إصدرات جديدة لم تنشر العام الماضي حتى كتابا واحدا، فالدولة المصرية تفتقر إلى المال

وفي الواقع تعتبر دول الخليج سوقا جيدة لأصحاب دور النشر المصرية، كما يقول شريف بكر، و"لكن ومنذ اندلاع الثورة أصبحت جامعات ومكاتب هذه الدول حذرة في تعاملها مع أصحاب دور النشر المصرية". ويضيف: "لا يريدون استيراد الثورة".

بسطة للكتب قرب معرض القاهرة الدولي للكتاب. دويتشه فيله
ستون في المئة من الكتب في المعرض هي كتب دينية، كما ذكرت أميرة الأهل.

​​

ويعتبر معرض القاهرة للكتاب أهم تظاهرة ثقافية للجامعات والمكاتب ومراكز البحث. 60 في المئة من العناوين التي تباع خلال المعرض هي ذات مضامين دينية و40 في المئة ذات مضامين أكاديمية. ويشير شريف بكر أن الثورة لم تغير شيئا في هذا الاتجاه، حيث ظلت هذه الأرقام كما هي.

ويعلق أصحاب دور النشر آمالا على هذه الدورة لمعرض الكتاب في تحقيق مبيعات التي ستحدد كيفية عملهم خلال الأعوام المقبلة. "مبيعاتنا خلال المعرض تشكل 40 بالمائة من عائداتنا السنوية وبالتالي فإن مدى النجاح في تحقيق مبيعات جيدة في المعرض سيحدد عائدانا لسنة كاملة".

 

أميرة الأهل
ترجمة: شمس العياري
تحرير منصف السليمي
حقوق النشر: دويتشه فيله 2013 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.