مشهد من مسرحية "الكرسي الألماني". Monika Brorgmann.
مسرحية ''الكرسي الألماني'': سجناء يمثلون تعذيبهم في سوريا

استرجاع ذكريات الألم في سجون سوريا على المسرح

مسرحية يؤدي أدوراها الرئيسية شخصيات حقيقية هي بالتأكيد ليست بالمسرحية العادية، كذلك هي مسرحية "الكرسي الألماني" التي يقدمها في برلين مُعتَقَلون سابقون في سجن تدمر السوري، ويستحضرون من خلالها ماضياً أليماً امتد لسنوات عديدة، ريم نجمي التقت في برلين بأبطال المسرحية الحقيقيين.

لم تكن الندوة الصحفية التي شهدها مسرح "أوفباو هاوس" في برلين ندوة صحفية تقليدية. ذلك أنها تميزت بنوع من الحميمية وفيض من البوح واسترجاع ذكريات أليمة. فثمانية من المعتقلين السابقين في سجن تدمر السوري جاؤوا إلى برلين لينقلوا جزءاً من صورة قاتمة عايشوها بأنفسهم، وذلك من خلال مسرحية فنية بعنوان "الكرسي الألماني".

تم اختيار "الكرسي الألماني" كعنوان للمسرحية، باعتبار أن هذه التسمية تطلَق على إحدى طرق التعذيب التي تؤدي إلى إحداث كسر في العمود الفقري للسجين، وهي من بين طرق التعذيب التي تعرض لها سجناء سجن تدمر. وتقول مونيكا بورغمان مديرة المشروع: "إنهم ثمانية رجال تعرضوا لتعذيب فظيع، والمسرحية هي طريقة للتحرر من آثار تلك التجربة المريرة".

مشاعر حقيقية

لا يؤدي كل السجناء السابقين أدوارهم الحقيقية وإنما يقوم اثنان منهم بتقمص أدوار الجلادين، كما أنهم هم من كتبوا النص المسرحي بمساعدة المخرج اللبناني رامي نهاوي، الذي أشرف أيضا على الإخراج ورافق هؤلاء الممثلين الهواة لمدة ثلاثة أشهر "لتقديم المسرحية بشكل مشرّف".

ويقول المخرج اللبناني الشاب عن هذه التجربة المسرحية التي وصفها بالرائعة: "لم أكن أحاول أن "أُمَسْرِح" عملهم، بقدر ما كنت أساعدهم على القيام بما يريدون القيام به". أما عن الصعوبات التي واجهها فحصرها في "محاولة تقديم مشكلة سياسية في قالب مسرحي".

مشهد من مسرحية الصورة مونيكا بيرغمان
مسرحية "الكرسي الألماني" يقدمها في برلين مُعتَقَلون سابقون في سجن تدمر السوري، ويستحضرون من خلالها ماضياً أليماً امتد لسنوات عديدة.

​​

بعد موت حافظ الأسد سنة 2000 خرج هؤلاء المعتقلون من السجن إثر مبادرة من منظمة العفو الدولية، غير أنه لا يزال هناك مئات من المعتقلين اللبنانيين السياسيين في السجون السورية. ويقول علي أبو دهن رئيس جمعية المعتقلين اللبنانيين السياسيين في السجون السورية في هذا السياق: "نحن في حاجة إلى مساعدتكم، أنتم الصحفيين، لتعبّروا عن آلامنا ومعاناتنا وعذابنا، ولنتمكن من تحرير أصدقائنا الذين ما زالوا يقبعون في السجون السورية".

ذكريات من صباح مظلم

تتناول المسرحية الفترة الصباحية في سجن تدمر كموضوع لها، ذلك أن هذه الفترة كانت الأصعب: فالخروج من الزنازين يعتبر خروجا للصراع من أجل البقاء، فتنهال سياط الجلادين على السجناء، الذين يفتقدون أبسط شروط الحياة الكريمة، فلم يكن لهم الحق في الزيارات العائلية ولا حتى الحق في توكيل محام كما يقول علي أبو دهن.

وكانت لحظة مؤثرة تلك التي شهدتها الندوة الصحفية عندما قدم كل ممثل نفسه للحاضرين وهو يذكر عدد سنوات سجنه التي تراوحت بين 10 و14 سنة، كما حكا عدد من المعتقلين السابقين عن ظروف الاعتقال وصغر حجم الزنازين التي كانت تحتوي على عشرات المعتقلين فيما يشبه "علبة السردين" كما جاء على لسانهم. يقول رايموند بوبان الذي اعتقل لمدة 14 سنة عن مشاركته في المسرحية: "نحن لا نمثل، نحن نتذكر فقط ما عايشناه".

مونيكا بورغمان، الصورة خاص
تقول مونيكا بورغمان المشرفة على المشروع: "أعتقد أن الأنشطة الثقافية قادرة على التغيير السياسي، لأنها تصل إلى جمهور كبير، كما أن الرسائل السياسية التي تحملها تصل بطريقة مثلى".

​​

المسرح قادر على التغيير السياسي؟

مسرحية "الكرسي الألماني" التي بدأ عرضها في الفاتح من مايو/ أيار 2013 في برلين تنظمها مؤسسة "أومام للتوثيق والأبحاث" وكذا "جمعية المعتقلين اللبنانيين السياسيين في السجون السورية" كما أنها لقيت دعماً من عدد من المؤسسات الألمانية على رأسها مؤسسة "فريديريش ايبرت".

وسبق أن عُرِضَت المسرحية في بيروت، وكان ردّ فعل الجمهور بالغ في التأثُّر بحسب ما تقول مونيكا بورغمان المشرفة على المشروع، وتضيف: "أعتقد أن الأنشطة الثقافية قادرة على التغيير السياسي، لأنها تصل إلى جمهور كبير، كما أن الرسائل السياسية التي تحملها تصل بطريقة مثلى".

وتتابع: "لقد شاهد هذه المسرحية جمهور من تيارات سياسية متعاطفة مع النظام السوري، غير أنهم بعد مشاهدة العرض المسرحي، خرجوا بفكرة مغايرة عن تلك التي كانت لديهم".

في نهاية الندوة عُرض فيلم قصير لمشاهد من المسرحية. مصطفى شمس الدين أحد المعتقلين السابقين في سجن تدمر لمدة 14 سنة، وهو أكبر الممثلين سناً، كان يشاهد نفسه في الفيلم بتأثُّر والتفت قائلا: "هذا أنا وهكذا كانوا يصنعون بنا". إنها القدرة على الكلام التي لم تتحقق إلا بعد الاحتجاجات التي شهدتها سوريا في الشهور الأخيرة.

 

ريم نجمي- برلين
تحرير: وفاق بنكيران
حقوق النشر: دويتشه فيله 2013

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.