المغنية الألمانية يكوتو (أصلاً من غانا)

المغنية يكوتو / Y'akoto تسأل: "ماذا يعني "ألماني" أو "غير ألماني"؟ أجد أن هذا من الأمور التي تم تجاوزها في عالم متعولم. في ألمانيا يتم إجبار الشخص تقريبا على الاعتراف بانتمائه إلى بلد وثقافة أو جواز سفر، وهذا أعتبره متعبا تماما، لأنه يعرقل تطور المجتمع. وهذا أمر مهين جدا بالنسبة إلى الأشخاص الذين يشعرون بارتياح في هويتين ويعيشونها أيضا.

"لن أتألم من أجل الانتماء إلى أي جهة"

المغنية يكوتو وُلدت في هامبورغ عام 1988، والدها من غانا وأمها ألمانية. أغانيها تدور حول العنصرية واللجوء. (photo: Kame Entertainment)
المغنية يكوتو وُلدت في هامبورغ عام 1988، والدها من غانا وأمها ألمانية. أغانيها تدور حول العنصرية واللجوء.

عندما التحقتُ بالمدرسة في الثانية عشرة من عمري في ألمانيا والأطفال الألمان أغضبوني، لم أحاول حينها أن أكتسب صداقتهم. بحثت عن من يشبهني وجربت أن أحصل على ما هو جيد. وعلى هذا النحو أسست في الخامسة عشرة من عمري فرقتي الأولى. لن أتألم للانتماء إلى أي جهة. لكن أعتقد أنه الخطأ الذي يرتكبه أصحاب الثقافة المزدوجة: الإجهاد حتى الإصابة بالمرض للتكيف مع هذا النظام الألماني.

وجيد الآن أن تنطلق حملة هاشتاغ MeTwo# عبر المواقع الاجتماعية للحوار والتبادل، لكن الأهم أكثر هو الخطوة القادمة: وهو أن نتحرك بشكل منهجي وعلمي ضد ذلك، وأن يتم الحديث والتلقين عن العنصرية اليومية في المدارس، وأن نحصل منذ سن روضة الأطفال على دروس وتدريب في التعددية الثقافية، لأن الواقع يقول بأن العالم يتداخل أكثر ـ وهذا لا يمكن وقفه.

 

 

 

یلدا زربخش
ترجمة: م.أ.م
حقوق النشر: دويتشه فيله 2018

 

 

 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.