موقف المسلمين من تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق

فتاوى إسلامية سنية ضد إيديولوجية السم "الداعشية"

أصدر أئمة المسلمين في بريطانيا، ومنهم أسامة حسن من مؤسسة كويليام في لندن، فتوى ضد إرهاب ميليشيات تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق. فعلى الأقل قد تجعل هذه الفتوى بعض المتعاطفين مع هذا التنظيم يعيدون التفكير في موقفهم منه. الصحفي الألماني كرستن كنيب يسلط المزيد من الضوء على فعالية هذه الفتوى ومثيلاتها.

الفتوى الجديدة التي أطقها أئمة بريطانيا لن تكون بحاجة للتوضيح، إذ أنها تنص وبكل شفافية على تجريم أفعال تنظيم"الدولة الإسلامية"، وتحريم التعامل معه أو مساعدته أو دعمه، وذلك لبعد "أفعاله الشنيعة التي يقوم بها في كل من العراق وسوريا، من تقطيع للرؤوس وقتله للمدنيين وللمسيحيين والإيزيدين وحتى للمسلمين الشيعة، عن الدين الإسلامي الحنيف وسماحته"، كما جاء في الفتوى. وتنص الفتوى أيضا على ضرورة محاربة هذا الفكر السام بين مسلمي بريطانيا ومنع التعاطف مع أي من دعواته على الأراضي البريطانية.

وكانت هذه الفتوى التي أطلقها في الأساس عالم الدين أسامة حسن، مؤلف كتاب "الفتوى" ومدير مؤسسة كويليام البحثية، والتي تعنى بالتطرف الديني وأساليب مكافحته، لقيت تجاوبا واسعا بين مجالس أئمة مساجد بريطانيا، خاصة في مدن رئيسية كلندن ومانشستر وليستر وليدز. وقد وقع هؤلاء على وثيقة دعم وتأكيد لهذه الفتوى، ما يجعل فرص نجاحها ونشرها بين المسلمين هناك كبيرة. كما أن هذه الفتوى لا تعد الأولى من نوعها بهذا الخصوص إذ سبقتها فتاوى أخرى من الأزهر بالقاهرة ومن علماء دين سعوديين تحدثوا عن تحريم أفعال تنظيم "الدولة الإسلامية" ومنع تأييده أو الدعوة له.

IS-Anführer Abu Bakr al-Baghdadi; Foto: picture alliance/abaca
الوجه الجديد للإرهاب: أعلن تنظيم الدولة الإسلامية زعيمه أبا بكر البغدادي في يونيو/ حزيران 2014 خليفةً للمسلمين، بعد أن سيطر التنظيم على أجزاء واسعة من العراق وسوريا.

فعالية الفتوى في مكافحة التطرف

وعن فعالية هذه الفتوى، ودورها في مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"، والحد من نشر أفكاره بين المسلمين، فإن الباحث في معهد غيغا (GIGA) في هامبورغ والخبير في مسائل الشرق الأوسط شتيفان روسيني أكد أن مثل هذه الفتاوى لن يكون لها تأثير يذكر على أعضاء هذا التنظيم، لأنهم يعتبرون أن أية فتوى من خارج تنظيمهم غير ذات مصداقية. بيد أن أهميتها تكمن في مكافحة الفكر المتطرف للمسلمين بشكل عام وخاصة بين المسلمين السنة. كما تكمن في سحب الغطاء الديني الذي يستتر به تنظيم "الدولة الإسلامية".

وهو ما يؤكده الإمام أسامة حسن صاحب الفتوى، الذي يرى محدودية الدعوة التي أطلقها للقضاء التام على الأفعال المتطرفة للتنظيم، إلا أنها تمثل مرجعية دينية هامة للمسلمين السنة. وأكد الإمام   أن الأهمية تكمن في وجود مرجع ديني مؤثر يمكن الرجوع إليه أثناء الحديث مع منتمي التنظيم الذين التحقوا به لأسباب دينية. كما تكمن أهميتها في توضيح حرمة أفعال التنظيم الذي يسعى لفرض نفوذه والسيطرة على مناطق واسعة في العراق وسوريا، مستغلا تفسيرا خاصا للدين، وهو ما سيخسره من خلال هذه الفتوى.

سحب الشرعية الدينية من التنظيم

Jesidische Flüchtlinge im Sindschar-Gebirge; Foto: Reuters
إيديولوجية الإقصاء والكراهية: تنص الفتوى على أن "قتل المسلمين الشيعة والمسيحيين والإيزيديين هو من الفظاعات التي تتنافى مع تعاليم الدين الإسلامي والتسامح الإسلامي الذي طبقه المسلمون المغول والعثمانيون عملياً في ممالكهم".

ولعل من الضرورة الإشارة إلى ما قاله الباحث شتيفان روسيني الذي يؤكد بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" استغل البناء الشكلي للخلافة الراشدة لدى المسلمين، والتي تقوم على تعظيم الخليفة، وإعطائه الصلاحيات المطلقة للحكم، لتنفيذ ما أمر به الإسلام، وهو ما يجعل مقاتلي التنظيم يعتبرون أنهم يحملون رسالة ربانية مقدسة عليهم نشرها، الأمر الذي يعطيهم القوة والحماسة في القتال.

والأسلوب الأمثل لوقف هذا التنظيم والقضاء عليه، يتمثل في دمج القوة العسكرية بالجانب الديني. فالقوة العسكرية ستحد من نشاطه الفعلي على الأرض وتحجم من مناطق سيطرته. وسيحد الجانب الديني، الذي تمثله هذه الفتوى وجهود العلماء المسلمين، من انتشار من أفكاره ويسحب منه الشرعية الدينية. وما سيؤدي إلى القضاء على الموارد البشرية لهذا التنظيم من خلال مقاطعته وعدم الانضمام إليه من قبل المسلمين.

 

 

كيرستن كنيب

ترجمة: علاء جمعة

حقوق النشر: دويتشه فيله 2014

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : فتاوى إسلامية سنية ضد إيديولوجية السم "الداعشية"

أين أنتم من الولاء و البراء اي الولاء للمؤونين و البراءة من الكفر والمشركين ثم ما حجتكم عللى ما تفعله الدولة الإسلامية ***قل ههاتوا برهانكم إن كنتم صادقين**

البراء08.10.2014 | 01:14 Uhr