خطر أفراد الميليشيات الشيعية
 
هذه القائمة - تمامًا مثل "سائرون" - جديدة أيضًا على الساحة السياسية، ولم يكن من الممكن تصوُّرها من دون تنظيم داعش في العراق. فهي مكوَّنة من أعضاء الميليشيات الشيعية، المعروفة مجتمعة باسم هيئة "الحشد الشعبي"، والتي كانت تقاتل بالتعاون مع "فيلق القدس" الإيراني ضدَّ تنظيم "الدولة الإسلامية" وقد سيطرت على سبيل المثال على محافظة تكريت، مسقط رأس صدام حسين. لعب "الحشد الشعبي" دورًا مهمًا في الموصل أيضًا. يرى السياسي حامد المطلك أنَّ هذا الوضع خطير للغاية.
 
بعد القضاء في أواخر العام الماضي 2017 على "الخلافة" المعلنة من قبل الجهاديين، أقرّ البرلمان العراقي القديم قانونًا يعرف باسم قانون "الحشد"، ينصُّ على أنَّ تكون هذه الميليشيات الشيعية البالغ عدد أفرادها نحو مائة ألف عنصر "تشكيلًا يتمتَّع بالشخصية المعنوية ويُعَدُّ جزءًا من القوَّات المسلحة العراقية ويرتبط بالقائد العام للقوَّات المسلحة". لقد صوَّت حامد المطلك ضدَّ هذا القانون. وحول ذلك يقول حامد المطلك: "أردت أن يكون الحشد الشعبي جزءًا من القوَّات المسلحة العادية وألَّا يحتل مكانة خاصة". وعندما دخل قادة الحشد الشعبي المعترك السياسي، عارضهم رئيس الحكومة حيدر العبادي. ولكن على الرغم من معارضته فقد حدث ذلك.
 
 
ومن جانبة كان رئيس أكبر ميليشيا منضوية تحت مظلة هيئة الحشد الشعب، أي منظمة "بدر"، هادي العامري، يرى نفسه خليفة لحيدر العبادي. وضمن هذا السياق يقول حامد المطلك محذِّرًا: "عندما يحصل أفراد الميليشيات على حصانة بموجب وضعهم في مجلس النوَّاب، فعندئذ يمكنهم أن يفعلوا ما يريدون". ويخشى من تعرُّض السُّنة للمزيد من التمييز، الموجود بالفعل بحسب قوله، ولكنه سيزداد بسبب الوضع السياسي.
 
يقول حامد المطلك لقد باتت العقوبات الجماعية بحقِّ قرى كاملة، كان فيها بعض السكَّان المتعاطفين مع تنظيم "الدولة الإسلامية" أو المنخرطين في هذه الميليشيا الإرهابية، جزءًا من الحياة اليومية. ويضيف أنَّ السُّنة يُعاملون بشكل مختلف عن الشيعة والأكراد والمسيحيين. وأنَّ ممتلكاتهم باتت عرضة للمُصادرة أو التدمير أو السلب والنهب. أفراد ميليشيات الـ"حشد الشعبي" الشيعية مكروهين لدى السُّنة.
 
يعتمد مدى تأثير تحالف "الفتح" داخل الحكومة المستقبلية على تشكيل الائتلاف الحكومي. وذلك لأنَّ مقتدى الصدر وتحالفه "سائرون" لا يمكنهم أن يحكموا بمفردهم. وعلى أية حال فإنَّ حامد المطلك لا يرى في تحالف الفتح شريكًا محتملًا في حكومة ائتلافية. ويقول إنَّ قائمة الفتح "هي مشروع مضاد لسائرون". ومع تحالف "الفتح" ستجلس طهران تلقائيًا مع العراقيين على طاولة مجلس الوزراء. وهذا بالذات ما يريد تجنُّبه مقتدى الصدر. ولكن إن كان سينجح حقًا في فعل ذلك، فهذا سؤال آخر.
 
 
برغيت سفينسون
ترجمة: رائد الباش
حقوق النشر: موقع قنطرة 2018
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.