عام 2011....... عام ''الصحوات'' وثورات الحرية العربية
نظرة على عام 2011 في العالم العربي:

عام 2011....... عام ''الصحوات'' وثورات الحرية العربية

يلقي الأمير الحسن بن طلال، رئيس ومؤسس منتدى الفكر العربي ومنتدى غرب آسيا وشمال إفريقيا، نظرة إلى الوراء على عام 2011، عام "الصحوات" وثورات الحرية العربية، ويقترح طروحات جديدة للعام 2012 تتمثل في الانخراط في مجتمعات "المجال الثالث"، المكونة من المنظمات المدنية والحكومة والقطاع الخاص، من أجل توليد وإنشاء نماذج ذات معنى من التماسك والشمول الاجتماعي.



نقترب إقليمياً وعالمياً من نهاية عام مهم، فقد حوّلت سلسلة من "الصحوات" المضمون الاستراتيجي والاجتماعي والسياسي للمنطقة التي ارتأيت أن أشير إليها بـِ "غرب آسيا وشمال إفريقيا" (والتي تعرف عادة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا). على المستوى العالمي، كشفت ضغوطات العميقة في الاقتصاد العالمي، والتي لا تقتصر على الدول الغربية فحسب، عن عصر معولم بشكل مفرط جرى فيه على ما يبدو التساهل والتهاون في الفرص والمساواة والعدالة والقدرة على الحركة الاجتماعية، إلى درجات غير مقبولة. كما أوجد العجز في الميزانيات الوطنية حول العالم، وأبرز عجزاً في الثقة، إضافة إلى عجز في الكرامة الإنسانية في كل من الغرب وغرب آسيا وشمال إفريقيا. وقد تمخض عن هذا الواقع حركة "احتلال" في لندن والولايات المتحدة، وحركة "السخط" في أسبانيا، وكلاهما تأثر بالصحوة العربية ووجد قضية مشتركة معها.

اللصورة د ب ا
عام 2011..أيضا عام النزيف العربي على يد قوات الأمن، كما هو الحال في سوريا

​​ما قد نكون نشهده هو ميلاد طرح عالمي جديد، ولد في منطقة غرب آسيا وشمال إفريقيا. يقول هذا الطرح من حيث الأساس أن بني البشر "أكبر من أن يفشلوا". إلا أن الأمر سيتطلب في العام 2012 المزيد من التوضيح اللغوي، إذ لم يتم تدوين وتأطير أي من المظاهرات في ميدان التحرير في القاهرة أو في "وول ستريت" في مدينة نيويورك أو في أماكن أخرى بشكل فكري أو سياسي. بدلاً من ذلك، تم تبرير مفهوم الأمن البشري من خلال الأحداث على الأرض: كتلة حرجة مكونة من غالبية تم إسكاتها في الماضي، ظهرت إلى السطح. إلا أن إرسال رسائل التويتر، وهي عملية ارتبطت عن كثب مع التظاهرات الأخيرة، لا تشكّل بديلاً عن الفكر، كما لا تشكل العاطفة المتدفقة بديلاً عن الانضباط والالتزام. لقد غدونا منطقة تضم مليون لهجة، وجعلتنا عقود من سياسات "فرّق واحكُم" غير قادرين على الحديث بصوت واحد. نتيجة لذلك، أصبح آخرون من خارج المنطقة يتكلمون أحياناً كثيرة نيابة عنا.

وقت التغيير

لقد حان الوقت لتطوير طروحات جديدة، وشعوراً أعظم بالوحدة. قبل سنة تقريباً، وفي الأول من كانون الثاني/يناير عام 2011، قُتل واحد وعشرون شخصاً في هجمة على كنيسة قبطية في مدينة الاسكندرية. وبعد خمس وعشرين يوماً صلى المسلمون والمسيحيون جنباً إلى جنب في ميدان التحرير. لم يستمر هذا طويلاً، حيث عادت التوترات الطائفية للظهور في مصر وفي البحرين وعبر المنطقة بمجملها. ولكن ذلك يقترح أن الاحتكاكات التي تبدو في كثير من الأحيان أنها تفتت هذه المنطقة إرباً هي في التقدير النهائي أكثر هشاشة بكثير مما يبدو.

يجري في الغالب تصوير العالم العربي على أنه مكان يقاتل ضد كل شيء، وخاصة ضد التقدّم. ولكن خلال الشهور القليلة الماضية، قاد رجال ونساء في هذه المنطقة الطريق في القتال من أجل ما وُصِف بأنه حقوق عالمية: العدالة والشفافية والمساءلة والحق في أن يكون لهم مستقبل وأسرة، ومن أجل حق الفلسطينين في أن يصبحوا مواطنين في دولة مستقلة خاصة بهم. يخضع مستقبل غرب آسيا وشمال إفريقيا لعملية إعادة هندسة وتحدٍّ وصراعات تمتد عبر مجال واسع من الساحات، ويبقى المستقبل غير واضح وتبقى سماته غامضة وغير شفافة، ولكن جمراته ما فتأت تستعر.

مجتمعات "المجال الثالث


الصورة د ب ا
الربيع العربي سيدخل عام 2012 وكله أمل في قطف ثمار الحرية والتغيير

​​

تحتاج منطقتنا لقانون حقوق يمنع كافة أشكال التمييز، ولكنه يضع كذلك الخطوط العريضة للمسؤوليات. نحن بحاجة لأن ننخرط في ما أسميه مجتمعات "المجال الثالث"، المكونة من المنظمات المدنية والحكومة والقطاع الخاص، من أجل توليد وإنشاء نماذج ذات معنى من التماسك الاجتماعي والشمول الاجتماعي. نحن بحاجة للاستثمار في البحوث والتطوير، واحتضان ليس الأعمال فحسب، وإنما البشر الذين يتمتعون بدرجة عالية من العلم والثقافة.

كنت في العام 1987 جزءاً من هيئة قدّمت إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة تقريراً نادى "بنظام إنساني عالمي جديد". ناقش التقرير، وعنوانه "الفوز بالجنس البشري" أن النمو الاقتصادي والأمن القومي كانا يعتمدان بشكل غامر على الأفراد وعلى ازدهار المجتمع. تبدو النتائج التي يمكن استنباطها خلال الشهور الاثني عشرة الماضية متناغمة مع نتائج ذلك التقرير الذي بلغ من العمر أربع وعشرين عاماً. ويقترح الاثنان، من ناحية، أن "التغيير الحقيقي الذي يمكنك الإيمان به" لا يأتي من الحكومات أو الجيوش أو المؤسسات، وإنما من الأفراد من بني البشر.

 

الأمير الحسن بن طلال

حقوق النشر: خدمة الأرضية المشتركة الإخبارية 2011

سمو الأمير الحسن بن طلال هو رئيس ومؤسس منتدى الفكر العربي ومنتدى غرب آسيا وشمال إفريقيا.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.