قراءة علمية لأسباب الثورة السورية برؤية ألمانية الصورة ا ب
قراءة في كتاب ''سوريا: بؤرة توتر'' للكاتبة الألمانية كريستين هيلبيرغ

كتاب ''سوريا: بؤرة توتر'' – قراءة ألمانية لأسباب الثورة السورية

باتت التغطية الدولية بشأن سوريا تركز بشكل متزايد على النزاع المسلح في البلاد، رغم أن الانتفاضة المدنية السلمية ضد نظام الأسد مازالت مستمرة. كريستين هيلبيرغ تسلط الضوء في كتابها الجديد "سوريا: بؤرة توتر" على الجذور السلمية للثورة السورية وعلى طريقة عمل آلة السلطة لنظام الأسد. مارتينا صبرا تعرفنا بالكتاب.



عندما يؤلف المراسلون الأجانب كتبا حول "دولتهم" أو "منطقتهم"، التي قاموا بتغطية الأوضاع فيها، فإن المحصلة تتأرجح بين طرفي نقيض. في أسوأ الأحوال، يركز المؤلفون على زيادة أرباحهم والترويج الذاتي لكفائتهم، وذلك بأن يضعوا عددا من الأعمال والمقالات التي نشروها سابقا بين دفتي كتاب، ليقدموها على أنها عمل جديد. أما الحالة المثالية فهي أن يأخذوا وقتا، ويخصصوه للكتابة عن تلك الأشياء التي تضيع عادة في زحمة الأعمال اليومية المتسارعة: حول التجارب والملاحظات الشخصية، واللقاءات الكاشفة، والتحليلات العميقة.

كتاب "سوريا: بؤرة توتر" للكاتبة والصحافية كريستين هيلبيرغ هو من النوع الثانية أي "الحالة المثالية". كريستين هيلبيرغ هي من مواليد عام 1973، درست العلوم السياسية وعملت لصالح قناة شمال ألمانيا (NDR)، قبل أن تشد الرحال في عام 2001 إلى دمشق، للعمل من هناك كمراسلة لمنطقة الشرق الأوسط: "وحيدة بين الأشرار"، كما عبرت عن ذلك ذات مرة، غامزة بعينيها. سوريا، العدو لإسرائيل والحليف لحزب الله، تم وضعها، آنذاك من طرف الإدارة الأمريكية، ضمن ما يُسمى "محور الشر".

نهاية ربيع دمشق

غلاف الكتاب
نظرة متعمقة في هيكل السلطة الاستبدادية لعشيرة الأسد، وفي الانتفاضة المتنوعة لقطاعات واسعة من المدنيين السوريين: كتاب كريستين هيلبيرغ "سوريا: بؤرة توتر".

​​لم تقم كريستين هيلبيرغ بتنقيح مقالات سابقة منشورة لها، وإنما ألفت كتابا قائما بذاته، يتألف من ثمانية فصول. تتحدث فيه عن حياتها وعملها كمراسلة في دمشق، عن النسيج العرقي والطائفي للمجتمع السوري، وعن طريقة عمل هياكل السلطة، وعن الأسباب الاقتصادية والاجتماعية للثورة، ودور سوريا في المنطقة، وعلاقة التوتر بين المقاومة السلمية والعمل المسلح، وأخيرا وليس آخرا عن السيناريوهات المستقبلية في البلاد التي مزقتها الحرب الأهلية. وبمهارة حبكت كريستين هيلبيرغ تجارب الحياة اليومية والملاحظات الشخصية مع القضية الشاملة الكبرى، دون أن تنزلق إلى الابتذال؛ وكل ذلك جاء في أسلوب سهل ممتنع جذاب، رغم هول مأساة الأحداث في سوريا.

عندما توجهت المؤلفة في نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2001 إلى دمشق، كان صالون النقاش السياسي، المعروف باسم "ربيع دمشق" قد أفل نجمه. والآمال بحدوث إصلاحات سياسية تحت قيادة الرئيس الشاب بشار الأسد تبدّدت تماما، والكثير من منتقدي النظام توزعوا بين من هو في المنفى، أو في غياهب السجن، أو في غربة داخلية. بالنسبة للمراسلة الشابة بدت سوريا وكأنها دولة من مخلفات الحرب الباردة: "دولة خالية من الكوكا كولا ومن سلاسل مطاعم الوجبات السريعة الأمريكية - أين يوجد مثل ذلك في هذه الأيام غير في كوريا الشمالية؟".

ورغم الديكتاتورية والوضع السياسي المتوتر في سوريا، إلا أن هيلبيرغ شعرت، بسرعة مدهشة، وكأنها في وطنها. فمن ناحية، يقيم عدد قليل من الأجانب بصورة دائمة في دمشق، ويسهل اللقاء بهم والتعرف عليهم بسرعة في هذه المدينة. ومن جهة أخرى، فإن السوريين، بسبب سنوات العزلة، باتوا فضوليين تجاه الأجانب ويقابلونهم بانفتاح كبير. الجيران في الحي يعتنون بالشابة، النحيفة وطويلة القامة القادمة من ألمانيا، وكأنها ابنة أو أخت. ولكن هذه الرعاية الحنونة يمكن أن تسبب بعض الإجهاد أيضا، وذلك عندما ترغب كريستين هيلبيرغ بأن تختلي بنفسها مثلا، فيسارع معارفها السوريون للسؤال عنها بقلق ليطمئنوا بأنها ليست مريضة.

هكذا كان التعايش يسير في الحي بكل لطف وخاليا من أي تعقيد. أما في العمل، فيمكن الشعور باستمرار بالقمع السياسي. على مدى أكثر من عامين وجدت هيلبيرغ نفسها مضطرة باستمرار لمراجعة المكاتب الحكومية المليئة بالدخان، إلى أن منحتها وزارة الإعلام السورية أخيرا الاعتماد الرسمي كصحافية.

الأخ الأكبر يرى كل شيء


د  ب ا
المقاومة ضد النظام القاتل لبشار الأسد: الثورة التي بدأت سلمية في مارس/ آذار 2011 ضد ديكتاتورية البعث، انتهت لتصبح انتفاضة مسلحة وأشبه بالحرب الأهلية، مخلّفة أكثر من 29.000 ضحية.

​​

وبالنتيجة، وإن كانت تقاريرها، لا تخضع للرقابة المباشرة، ولكن "الأخ الأكبر" كان حاضرا دائما: بعض الشخصيات، التي يمكن إجراء مقابلات معها، تعتذر مقدما، خوفا من الانتقام. معارضون يهربون أثناء إجراء المقابلة لاقتراب عملاء المخابرات من المكان. وعند الكتابة، يتكرر في كل مرة ذات السؤال: ما هو المسوح، وما هو الممنوع؟ هل جرى تجاوز الخطوط الحمراء؟

بعد مقال لها عن بشار الأسد، جرى سحب الاعتماد من كريستين هيلبيرغ في عام 2009. ومنذ ربيع عام 2011 باتت ممنوعة رسميا من دخول الأراضي السورية. "سوريا: بؤرة توتر" هو عرض من وجة نظر شخصية، ولكنه بنفس الوقت كتاب مرجعي غني بالمعلومات. تعرض المؤلفة فيه، بالتفصيل، تاريخ ومعتقدات المكونات العرقية والدينية المختلفة في سوريا، وخاصة العلويين، وتصف مكانة الطوائف المختلفة في هيكل السلطة.

نقطة أساسية أخرى يعالجها الكتاب وهي الأسباب التي أدت إلى الثورة: تحرير الاقتصاد في أواسط العقد الأول من هذا القرن جلب معه، من جهة، التحديث وبعض التقدم، ولكنه أدى، من جهة أخرى، إلى إفقار أجزاء من الشعب، وخاصة في المناطق الريفية. المصاعب الاقتصادية إضافة إلى الفساد الهائل والركود السياسي، أدت مجتمعة إلى تولد خليط قابل للانفجار، ولم يعد بالإمكان نزع فتيله عبر بلاغة الخطابات الإصلاحية.

تصعيد دموي كان بالإمكان تجنبه؟

من وجهة نظر هيلبيرغ فإن الطريقة التي يسير وفقها النظام السوري تشبه طريقة عمل عصابة المافيا. "كان بشار الأسد يتحدث عن الإصلاح، بينما كان شقيقه وصهره يعتقلون المعارضين للنظام، أما ابن خاله رامي [مخلوف] فكان يحكم سيطرته على الاقتصاد؛ جرى توزيع الأدوار بإتقان. التغييرات السياسية الجوهرية (...) كانت، منذ البداية، ضربا من المستحيل في ظل هذا التكتل السياسي".

ورغم ذلك، وبسبب التطورات الفوضوية في البلد المجاور العراق، لم يكن هناك إجماع لدى السوريين على تغيير النظام. لقد تمتع بشار الأسد، لبعض الوقت، بتأييد واسع في أوساط الشعب السوري. ولو أنه بادر بشكل مبكر إلى إحداث إصلاحات سياسية، لكان بإمكانه ربما أن يتجنب هذا التصعيد الدموي، كما تكتب كريستين هيلبيرغ، التي تتعجب من شدة مراس بشار الأسد في التمسك بالسلطة: "يجب أن أعترف بأنني لم أكن أتوقع منه أبدا، أن يخوض هذه المعركة الدامية من أجل البقاء في الحكم. توقعت ذلك من النظام بشكل عام، ولكن منه شخصيا لا. ولكن يبدو أنه لايمكن الفصل بين الأمرين في سوريا".

ولكن كيف ستتطور الأمور؟ التدخل العسكري الغربي لإسقاط نظام الأسد هو طرح غير واقعي، كما ترى كريستين هيلبيرغ. ولكن بإمكان الغرب أن يفعل المزيد، كما تقول الصحافية منتقدة. يتكرر باستمرار الادعاء بالافتقار إلى المصادر الصحافية المستقلة من داخل سوريا، ولايمكن بالتالي الحكم من الخارج على وجه اليقين، حول من يتظاهر في الشارع ومن هو المسؤول عن الأعمال الوحشية. كريستين هيلبيرغ تعارض ذلك بشدة: فمن ناحية، العصيان المدني والمجازر التي تحدث في سوريا موثقة بشكل دقيق وشامل جدا. ومن ناحية أخرى، فإن الحكومة السورية هي الجهة المنوط بها، في نهاية المطاف، حماية مواطنيها من التعذيب والقتل.

"نحن لسنا في هوليوود، وإنما في الحرب"

د ب ا
الأطفال كضحايا للنزاع الدموي: "في سوريا، لا يُدمر الصراع من أجل البقاء الذي يخوضه نظام لا يرحم (...) أجزاء من المجتمع والبُنى التحتية فقط، ولكنه يدمر مستقبل البلاد أيضا."

​​الانتقادات الصادرة أحيانا، وخاصة لمقاطع فيديو وحشية تم وضعها للمصلحة السياسية لهذا الطرف أو ذاك، هي أمر لايمكن تجنبه. "مراهق نصف وجهه الأسفل يتدلى مغطى، ولهذا عليه أن يصرخ بعينيه، مشهد لايمكن عرضه. وكذلك منظر آخر لشاب تعرض لطلقة نارية في الرأس، جعلته مسجّى في دمه على قارعة الطريق، بعد أن انفضت المظاهرة التي كان لتوه أحد المشاركين فيها، تحت وابل من إطلاق الرصاص. أو طائرة الهليكوبتر التي تحوم حول موقع معين، وتطلق النار على المنطقة السكنية هناك (...) لم يكتب أحد سيناريوهات لهذه المشاهد - نحن لسنا في هوليوود، وإنما في حرب النظام السوري ضد شعبه".

إلى متى سوف تستمر حربه هذه ضد شعبه، وما إذا كان نظام الأسد سيسقط بسبب المشاكل الاقتصادية، أو بسبب تفتت قاعدته، أو بسببهما معا؛ كريستين هيلبيرغ لاتعطي توقعا نهائيا حول ذلك. ولكنها في جميع الأحوال، لاترغب بالتخلي عن الأمل في سوريا حرة وديمقراطية بعد الأسد، رغم إدراكها للخطر الحقيقي بإمكانية تفتت البلاد على أسس طائفية وعرقية.

وحتى لو لم يحدث ذلك، فإن سوريا الجديدة ستواجه تحديات هائلة: الصراعات الدينية - السياسية المشتعلة التي يجري، من وقت لآخر، الحديث عنها من قبل الأطراف المعنية، يجب في فتحها ومعالجتها بشكل جذري. إضافة إلى ذلك، يواجه المجتمع السوري صدمة جماعية سيستغرق التخلص منها أجيالا. "في سوريا، لا يدمر الصراع من أجل البقاء الذي يخوضه نظام لا يرحم (...)فقط أجزاء من المجتمع والبُنى التحتية، ولكنه يدمر مستقبل البلاد أيضا". ولهذا أهدت كريستين هيلبيرغ كتابها إلى أطفال سوريا.

 

مارتينا صبرا
ترجمة: فلاح آل ياس
مراجعة: هشام العدم
حقوق النشر: قنطرة 2012

كريستين هيلبيرغ: "سوريا: بؤرة توتر. نظرة في عمق بلد منغلق". كتاب صادر باللغة الألمانية عن دار نشر هيردر، عام 2012، ويقع في 272 صفحة. الرقم الدولي المعياري للكتاب (ISBN): 978-3-451-06544-6.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : كتاب ''سوريا: بؤرة توتر'' – قراءة ألمانية لأسباب الثورة السورية

عشت في سوريا. إنها سجن كبير الكل مراقب والتقارير ضدك جاهزة في دولة البعث من أقرب أقرباءك حتى رجال الامن يطلبون من الاجنبي عند تمديد اقامته أن براقب جيرانه من أولاد البلد. نظام فاسد مجرم مرتشي طائفي حاميها حراميها وكل من كان في سوريا يدرك أن هذه العصابة تمسك البلد.

همن16.11.2014 | 23:24 Uhr