حزب الله، الصورة ا.ب
قراءة في مستقبل حزب الله اللبناني:

سيناريوهات الحرب والسلام

يُتوقع أن توجه المحكمة الدولية الخاصة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري اتهامات إلى عناصر من حزب الله بتورطهم في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الحريري وهو من شأنه أن يطرح تساؤلات حول شرعية هذا الحزب ومصداقيته. بيد أن حزب الله من غير المرجح أن يتخلى عن سلطته من دون قتال وفق ما يراه بول سالم، مدير مركز كارنيغي في الشرق الأوسط ببيروت.

الصورة أ.ب
"إذا وجهت إسرائيل ضربات عسكرية إلى المنشآت النووية الإيرانية، فمن المرجح أن ينضم حزب الله إلى ساحة المواجهة"

​​

لم يكن مستقبل حزب الله، المنظمة السياسية شبه العسكرية الشيعية القوية في لبنان، في أي وقت مضى أكثر غموضاً مما أصبح عليه الآن. ونظراً للتوتر المتصاعد مع إسرائيل واحتمالات توجيه اتهامات إلى بعض الناشطين من أعضاء الحزب من قِبَل المحكمة الدولية التي تتولى التحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، فإن الأمر يبدو الآن وكأن حزب الله أصبح مطوقاً من كل جانب.

والسؤال الأكثر إلحاحاً هنا يتعلق باحتمالات نشوب حرب أخرى بين إسرائيل وحزب الله، فقد تصاعدت المخاوف في هذا السياق طيلة القسم الأعظم من هذا العام، وتغذت هذه المخاوف على تقارير عن نقل صواريخ جديدة إلى حزب الله والتهديدات المتقطعة من جانب إسرائيل. ويزعم هؤلاء الذين يتوقعون نشوب الحرب أن إسرائيل غير مستعدة للتسامح مع وكيلة إيران المدججة بالسلاح على حدودها في حين لا تزال التوترات المرتبطة بالقضية النووية مع إيران بلا حل.

حرب قادمة؟

ورغم أن الحرب من غير المرجح أن تندلع في الأشهر المقبلة، فقد تشعر إسرائيل بالحاجة إلى التحرك إذا لم تسفر العقوبات المفروضة على إيران عن نتائج ملموسة في وقت مبكر من عام 2011. وإذا وجهت إسرائيل ضربات عسكرية إلى المنشآت النووية الإيرانية، فمن المرجح أن ينضم حزب الله إلى المعمعة، وهذا يعني اضطرار إسرائيل إلى الاشتباك مع حزب الله في الوقت عينه. وقد تلجأ إسرائيل بدلاً من هذا إلى شن حرب وقائية ضد حزب الله من أجل حرمان إيران من القدرة على توجيه ضربة انتقامية في مكان قريب.

ميتشيل، الصورة أ.ب
ميتشل ما زال يتحدث عن السلام العربي الإسرائيلي باعتباره احتمالاً واضحاً في عام 2011

​​ والواقع أن حزب الله يستعد بشكل مكثف لمثل هذه السيناريوهات، ببناء الدفاعات، وحفر الخنادق، وتجميع ترسانة صاروخية قوية. ولكن رغم أن استعدادات حزب الله من المرجح أن تساعدها في ضمان بقائها، فسوف يجد الحزب صعوبة شديدة في تبرير هذه الاستراتيجية التي أدت إلى حربين مدمرتين في غضون خمسة أعوام للرأي العام في لبنان.
وفي لعبة النهاية في حرب كهذه فقد تطالب البلدان العربية والمجتمع الدولي سوريا بتحمل قدر أعظم من المسؤولية في لبنان، من أجل احتواء حزب الله وقدراته العسكرية.

فضلاً عن ذلك فإن نجاح السلام في منع الانزلاق إلى الحرب من شأنه أن يضع حزب الله أمام مشكلة أخرى. ورغم أن إحراز تقدم حقيقي في عملية السلام العربية الإسرائيلية يبدو من غير المرجح في الوقت الحالي، فإن مبعوث الولايات المتحدة جورج ميتشل ما زال يتحدث عن السلام العربي الإسرائيلي باعتباره احتمالاً واضحاً في عام 2011. وتشير بعض المصادر من داخل الإدارة الأميركية إلى أن الرئيس باراك أوباما قد يعلن عن الخطوط العريضة لتسوية عربية إسرائيلية في وقت لاحق من هذا العام.

الحرب والسلام

ويشكل الاتفاق بين سوريا وإسرائيل عنصراً رئيسياً في كل السيناريوهات المقترحة للسلام بين العرب وإسرائيل. ففي مقابل إعادة مرتفعات الجولان المحتلة سوف تصر إسرائيل والولايات المتحدة على نزع سلاح حزب الله. وقد تعهدت الدول العربية في إطار خطة السلام العربية التي أعلنت في بيروت في عام 2002 بضمان أمن "كل بلدان المنطقة" ـ وهي عبارة رمزية تشير إلى التعامل مع التهديد من جانب حزب الله وحماس، على اعتبار إسرائيل جزءاً من المنطقة.

عناصر من حزب الله، الصورة أ.ب
هناك من يرى بأن حزب الله لن يتخلى من دون قتال عن قوته العسكرية

​​

ومع استمرار حزب الله وإيران في الزعم بأن إسرائيل لن تعيد مرتفعات الجولان ولن تسمح بظهور دولة فلسطينية، ورغم أن هذا الزعم قد يكون مبرراً، فلا يجوز لنا أن نستبعد إمكانية السلام. وإذا كانت الغلبة للسلام فإن سوريا سوف تدفع لبنان إلى عقد معاهدة سلام مع إسرائيل وتضغط على حزب الله لحمله على التكيف مع الحقائق الجديدة. ونظراً للشعبية التي يتمتع بها حزب الله بين الشيعة في لبنان، فمن الممكن أن يستمر كحزب سياسي مؤثر، ولكن سوف يكون لزاماً عليه أن يتخلى عن دوره كقوة وكيلة رئيسية للحرس الثوري الإيراني. ومع ذلك فإن حزب الله يواجه أيضاً متاعب سياسية شديدة. فعلى الرغم من غياب أي إعلان رسمي، هناك تقارير تشير إلى أن دانييل بيلمار، المدعي العام للمحكمة المختصة بلبنان، قد يختتم تحقيقاته ويصدر الاتهامات في خريف هذا العام.

تجريد حزب الله من السلاح

في خطاب ألقاه في السادس عشر من يوليو/تموز اعترف زعيم حزب الله الشيخ حسن نصر الله بوجود شائعات تشير إلى أن المحكمة قد توجه الاتهامات إلى بعض أعضاء حزب الله، ولكنه أكد أن المحكمة تشكل جزءاً من مخطط إسرائيلي لتقويض المقاومة الإسلامية في لبنان، وعلى هذا فهي مجردة من المصداقية. كما زعم أن الاتهامات ربما تستند إلى سجلات مكالمات أجريت على هواتف محمولة، وأن عملاء إسرائيليين نجحوا في اختراق شبكة الهاتف المحمول اللبنانية. والواقع أن السلطات اللبنانية اعتقلت مؤخراً أحد كبار المسؤولين في واحدة من شركتي الهاتف المحمول في البلاد، زاعمة أنه عميل لإسرائيل.

وبوصف المحكمة بأنها جزء من مخطط إسرائيلي، يكون نصر الله قد وجه تحذيراً إلى الحكومة والأحزاب الأخرى في لبنان من التعاون معها أو قبول أحكامها. ولقد ذَكَّر مستمعيه باقتتال الشوارع الذي دار في بيروت في شهر مايو/أيار من عام 2008، وأوضح أن حزب الله لن يتورع عن خوض قتال آخر إذا لزم الأمر.

وفي حين حاول حزب الله إقناع اللبنانيين بأن تواجده يساعد في الحفاظ على أمن واستقرار البلاد، فإن التطورات الإقليمية والدولية تشير إلى أن حزب الله يواجه تحديات متصاعدة. ورغم أن المستقبل لا يبدو مشرقاً بالنسبة لحزب الله، فمن غير
المرجح أن يتخلى عن سلطته من دون قتال.

بول سالم

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت/ 2010.

بول سالم: مدير مركز كارنيغي في الشرق الأوسط ببيروت.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.