قراءة نقدية لإرث الراحل المفكر محمد عابد الجابري

حدود العقلانية واللاعقلانية في مسارات الجابري الفكرية

استطاع المفكر الكبير محمد عابد الجابري أن يقرأ الفكر العربي قراءة نقدية تحليلية، كشفت بوضوح أوهامه ونجحت في تعرية لاعقلانية خطاب النهضة، الذي ربط تقدم العرب بسقوط الغرب، إلا أنه أخطأ حين ساوى بين السلفي والليبرالي العربي وحصر فكره في إطار قومي، كما يرى رشيد بوطيب في هذه المقالة النقدية.

​​ رحل الجابري عن عالمنا، قبل أن يدخل جيلنا في حوار حقيقي معه، و قبل أن نفهم أفكاره ونحيط بعموم مشروعه الفكري. ولربما تكمن أهميته أولا، في أن قراءته تقربنا أكثر من الفكر العربي في المشرق، هو الذي تناوله بالنقد والتحليل، وكشف في وضوح أوهامه ولا عقلانيته، خصوصا في تناوله للخطابين النهضوي والقومي والخطاب الفلسفي أيضا من جوانية ورحمانية وبرانية ووجودية. إن الجابري يحررنا من تلك الأوهام حين يمسك بلاعقلانية وتناقضات هذه الخطابات ويفضح غربتها عن الواقع، لكنه في رأيي لم يستطع أن يحررنا من كل الأوهام.

وبالنسبة إليه، فإن الفكر العربي على اختلاف مدارسه وتعدد مشاربه أغفل نقد العقل، ما جعله يعجز عن فهم الواقع، وهذا ما يفسر أيضا سر "تضخم الأنا" الذي عرفه الخطاب العربي سواء في خطه "النهضوي" أو "الثوري"، وكلما تتضخم الأنا، تفقد قدرتها على رؤية الواقع، وعلى فهم الذات وعلى التعلم من الآخر. إننا أمام نوع من "الميتومانية"، نلتقيها في كل صفحة وعند كل شعار داخل الخطابين الإسلامي والقومي، كأن العرب مركز الثقافة البشرية، وما على الآخرين من أمم وثقافات سوى الإذعان لهم.

نجح الجابري ولكن أخطأ حين.....

نجح الجابري وإلى حد كبير في تعرية لاعقلانية خطاب النهضة، هذا الخطاب الذي ربط تقدم العرب بسقوط الغرب، كما لو أن الغرب لم يكن ذاك الذي أيقظهم من سباتهم الحضاري. لكن الجابري يخطئ في رأيي حين يساوي بين السلفي والليبرالي العربي، ويرى أن كلاهما يعتمد التقليد، تقليد السلف أو تقليد الغرب. فليست المشكلة في التقليد، بل في الجمود والاستسلام لما قاله السلف. إن تقليد الغرب، المتقدم تقنيا وعلميا وحضاريا، لهو سياسة كل عقل براغماتي يريد اللحاق بزمن العالم ولنا في التجربتين الهندية والصينية خير مثال. إن التقليد أساس التطور الحضاري، في حين يتضمن رفض التقليد، رفضا للآخر في نهاية المطاف و للتطور وانكفاء على الذات. إنني لا أعتقد بوجود استقلالية بدون قدرة على التقليد، أي بدون انفتاح مبدع وخلاق على الآخر، بدون رغبة في التعلم.

صورة متخيلة لابن رشد، الصورة ويكيبيديا
يعد الجابري من المفكرين العرب الكبار القلائل الذين نجحوا في المزج بين التراث والحداثة، لاسيما في ثلاثيته الشهيرة حول العقل العربي

​​ إن المصطلحات التي يصادفها الجابري في كتابات النهضويين والقوميين والتي ينادي بإعادة تحليلها وتفكيكها، يجب أن لا تنسينا تفكيك بعض من مصطلحاته، ومنها فهمه السلبي للتقليد ورؤيته المتحفظة إلى الغرب. لهذا أعتقد أن أصدق دعوة إيديولوجية داخل الإطار الفكري العربي هي دعوة عبد الله العروي إلى الاستفادة من مكتسبات الليبرالية لمواجهة السلفية وهو ما لم يدركه الجابري إلا جزئيا، لأنه ظل مسكونا بوهم "الاستقلال الذاتيّ"، الذي دفعه، رغم انتقاده للتجربة الناصرية، إلى اعتبار أنها أحدثت تغييرا أساسيا وعميقا في الساحة العربية، لكن رب سائل: أي تغيير هذا الذي لم يستمر ولو لبضع سنوات بعد وفاة صاحبه؟ كان خطاب "الثورة" ـ والأحرى أن نسميه خطاب الانقلابيين والعسكرـ أقل ثورية وحرية وتنوعا وحركية من خطاب النهضة، وليس كما اعتقد الجابري.

كان خطاب الزعيم الملهم والفكر المطلق والقومية الصافية وكانت هزائمه نتيجة طبيعية ومنطقية لأوهامه. إن التغيير الكبير الذي أحدثته الناصرية يكمن خصوصا في إلغاء أو قبر تطور الديمقراطية في مصر ومناطق أخرى من العالم العربي. ولعل النماذج الدموية التي استنسخت التجربة الناصرية في العالم العربي أكبر دليل على فداحة الايمان المرضي بالذات والتقوقع عليها وطلب الوحدة بدلا من احترام الاختلاف. بل دعونا نصغي قليلا للجابري، الذي كتب في "الخطاب العربي المعاصر" يؤكد مرة أخرى، رغم نقده لمخاتلات هذا الخطاب أن اسرائيل أكبر خطر على الوجود القومي العربي من المحيط إلى الخليج. ألا يندرج هذا الرأي في إطار ما وصفه الجابري نفسه بالغربة عن الواقع، بالميتاواقعية واللاعقلانية؟ وهل إسرائيل هي التي تقف حجر عثرة مثلا أمام الاتحاد المغاربي، أم هو النظام الجزائري الذي مازال يفكر بعقلية الحرب الباردة؟ وهل يجادل أحد اليوم في أن العقبة الأساسية أمام تطور المجتمعات العربية هي أنظمتها الديكتاتورية وسياساتها اللاعقلانية وأحزابها المستقيلة وفكرها الظلامي وليس إسرائيل أو الغرب؟

في قفص القومية

إن انحصار الجابري في إطار قومي، كان له أكثر من نتيجة سلبية، أولا: الإخفاق في معرفة أن الآخر ولنقل الغرب، جزء ومكون إيجابي لنظام الأنا. وأن التقليد المبدع للغرب سيجعلنا ننتقل من "الخطاب الإشكالي" و"الخطاب الماورائي" إلى خطاب إيجابي يرى أن طريق التقدم رهين بقدرتنا على التعلم من الأمم المتقدمة. ثانيا، رغم نقد الجابري لتهافت الخطاب القومي، أغفل في تقديري خطورة أهداف هذا الخطاب. لم يعمد إلى تفكيك أهدافه، بل دافع عنها، وعلى رأس هذه الأهداف، مشروع الوحدة والاشتراكية وتحرير فلسطين، وكلها أهداف وشعارات رفعت لتكميم أفواه المطالبين بالحرية والعدالة والخبز ورفع نظام الطوارئ، وبلغة أخرى، إنها أهداف معادية للديمقراطية. لقد نجح الجابري في تفكيك سلطة النموذج ـ السلف كخطاب، لكنه ظل مع ذلك يدور في فلكه وهو ينادي بعقلنة من الداخل. إن "نقد العقل العربي" ليس ما أنجزناه فقط، بل ما يجب أن ننجزه باستمرار، لأننا أمام عقل لا تاريخي، يفكر اليوم بمنطق الأمس، وحتى إذا اتخذ النقد سلاحا ومنهجا، تجده يتوقف في نصف الطريق، غير قادر على المضي قدما في معركته مع الظلام والوهم.

ولعل هذا موضع الخلاف الكبير بين الثقافة العربية والثقافة الغربية، التي لا تتوقف عن مراجعة أسسها الفكرية بله وعن مراجعة إنجازاتها الكبرى كالحداثة والعقلانية والديمقراطية والعلمانية الخ.. ولم يضرها يوما الاعتراف بأخطائها، لأنها تسلحت بالنقد والنقد الذاتي، حتى أضحى النقد عقيدتها وهو ما نعدمه جملة وتفصيلا في ثقافتنا، التي تضم أناسا، سمحت لهم وقاحتهم بتكفير الجابري والاحتفاء بموته، لأنه اختار النقد وليس الوهم، ودافع عن حرية الفكر في مقابل تقديس النص، ولربما تكون وصيته إلينا جميعا، نحن الذين نختلف معه في أشياء كثيرة، أشبه بما كتبه كانط، في آخر "نقد العقل المحض": "وحده طريق النقد مازال مفتوحا".

رشيد بوطيب

مراجعة: هشام العدم

حقوق النشر. قنطرة 2010

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : حدود العقلانية واللاعقلانية في مسارات الجابري الفكرية

الفلاسفة شرحوا العالم بشكل متباين , المهم الان ان نعمل على تغييرة(فويرباخ) لن اطيل فى الحديث بل سأقول بأ ختصار ماأرى انة طوق نجاة لهدا العالم العربى المتخبط فى لجة فكر وثقافة ظلامية عدمية لايؤهلان الانسان العربى الالانتاج ديناميات تدمير الدات وايداء الاخرين,وحتى لايصل هدا العالم المريض فى عقلة الى مرحلة السقوط فى فاشية لم يعرف التاريخ البشرى لها مثيلا فان المهمة العاجلة فى رأيى المتواضع تتمحور فى اربعة مسارات..(1)الانتقال,ولو بالقوة الى حكم النخب المستنيرة فى كل بلد عربى,نخب تحمل مشروع التحديث الشامل لهدة المجتمعات ولنا فى المدرسة الاتاتوركية خير هادى ودليل (2) الاصلاح الجدرى والكلى للتعليم وفصلة كليا عن الدين (3) تطبيق استراتجيات فعالة للنهوض بالاقتصاد والتنمية البشرية وتحقيق معدلات نمو متسارعة وتشغيل اوسع وامثل للقوى العاملة(4)ضبط جميع المؤسسات والانشطة الدينية والتعليم الدينى والمساجد تحت سلطة الدولة وقوانينها .

محسن محمد اسماعيل28.05.2014 | 16:46 Uhr

حسب كانط فانه حسب علماء التنوير خروج الانسان من حالة الوصاية المفروضة عله، والأفكار لاتقلد فهي ملك للانسانية ولايوجد ماضي أو مستقبل في الأفكار، انما هي ملك للانسانية، ويمكن الحكم انطلاقا من مصطلحين: أفكار تنويرية أو أفكار تظليمية، فالأفكار ينهل منها العالم وليست ملكا لأحد، فالأفكار التنويرية انطلقت من الانسان وليس انتماؤه لحضارة أو شعب، لذا فالأفكار لاتخضع لسياق زمني أو مكاني، انما تخضع للطبيعة، الطبيعة التي وجدت عليها، ويجد فقط تكييف، والتنوير ما هو الا خروج الانسان من الظلام الى النور، والعرب ما هو الا مصطلح لانتماء جماعي الى لغة، والغرب ما هو الا اتجاه من الممكن أن يصبح شرقا بالنسبة للاخرين، وجميع هذه المفاهيم تخضع لقوانين النسبية، والتقليد ما هو الا مرحلة يتعلم فيها المراهق التعلم لأنه ليس له تجربة على الاطلاق، انه من الاجحاف وصف العرب بالتقليد لانهم كما يوصف ظلوا عقودا يقلدون، ألم يسفر هذا التقليد عن ظهور أشكال جديدة وبروز قارات أخرى، أم أنها مجرد قارة التخلف، فالشرق الصيني لم يقلد الغرب، بل هناك تبادل وثأثير مشترك فالغرب يأخذ من الشرق والشرق يأخذ من الغرب، وهذه الأفكار ما هي الا اجترار لأفكار أخرى، فالحضارات تصب في بعضها منذ فجر التاريخ، والانسان لايتجزأ فهو يشكل عنصرا واحدا انما نظرته للأشياء التي تتغير وطبيعته المستحوذة التي توهمه بامتلاك أشياء لايمتلكها، وهذه النظرة ما هي الا قلق أو هاجس بسبب جهل لميكانيزمات الثقافاث الغربية أو فهم خاطئ لها، فالجهل مغذي للهواجس والمخاوف وأشياء لم تحدث ولن تحدث.

علمي17.06.2014 | 16:29 Uhr

ربما يكون المرحوم الجابري مخطأ بخصوص فكرة أو افكار متعددة، بيد أنه من الضروري الإعتراف بواقعية خطابه و منطقية مساعيه لأن الرجل و ببساطة يكسر قاعدة الطابوهات ويواجه الفكر الاني-و لو لوحده-الراهن وينتقده، كذلك تجدر الإشارة إلى بنائية خطابه و جدية وتنويرية فكره.

محمد06.06.2015 | 23:38 Uhr