الاحتجاجات ضد حكومة اردوغان، الصورة غيتي اميجيس
ربيع اسطنبول يختلف عن الربيع العربي

ربيع تركي ضد ''السلطنة'': حديقة غازي في اسطنبول تزهر حرية مجدداً

تعتبر الباحثة التركية المعروفة نيلوفير غوله أن حركة الاحتجاج المدينية ضد حكومة اردوغان تؤذن بولادة ثقافة عامة جامعة تدعو الحاكم إلى ضبط لسانه، و النأي عن إقحام نفسه في القضايا الأخلاقية لعامة الشعب في وقت لم تعد مناقشة الإبادة الأرمنية محرمة في تركيا، ولا إرجاء السلام مع الأكراد قدراً لازماً، خاصة بعدما انسحب الجيش من الحياة السياسية.

حركات الاحتجاج التي انتشرت في كل مدن تركيا الكبيرة شديدة الشبه بانتفاضة مدينية عامة. وإجراءات القمع العنيفة غالباً التي تلجأ إليها الشرطة لم تحل دون إقدام الناس على المشاركة في التظاهر. وشطر آخر من الجمهور يقف على الشرفات، ويخرج أواني المطبخ المعدنية، وفي الوقت المحدد يضرب عليها في كورس واحد.

حركة الاحتجاج المدينية بدأها الشباب، ولحقت الطبقات المتوسطة بها واحتضنتها، وانخرطت النساء فيها، ولا يزلن، على رغم نشر شرطة مكافحة الشغب، المعروفة بعنفها. أما سحب دخان القنابل المسيلة للدموع، فوق رؤوس الجموع، فيرى فيها المتظاهرون رمزاً للقمع، وداعياً إلى الغضب. ففي الأعوام الأخيرة، قيّد أردوغان حرية التعبير، وأحال المعارضين على المحاكمات. وخص الصحافيين بالمضايقة، فخسر بعضهم عمله، واضطرت صحف إلى تغيير نهجها تفادياً للملاحقة. وتقلصت رقعة التعبير العلني والحر.

ورافق هذا كله تدخل متعاظم، بذريعة الأخلاق، في حياة المواطنين الخاصة. فبعض الإجراءات قيّد بيع الشراب، وحظّر الصور، إعلانات أو صوراً سينمائية التي يُرى فيها أناس وهم يشربون الخمور. فكان الحظر سبباً لتعبئة الطلاب والباعة وأهل الفن، وخشيتهم من تطاول الإجراءات على حرياتهم الفردية والفنية. ويخشى كثر انزلاق الحكم إلى التسلط والتشدد الأخلاقي، ويرون في طريقة مخاطبة أردوغان الأتراك تعالياً لا يتفق مع حقوق مجتمع راشد.

ربيع تركي ضد شخصنة السلطة


متظاهرون ضد حكومة اردوغان الصورة رويترز
بعض المراقبين يذهب إلى أن تظاهرات إسطنبول والمدن الأخرى التركية تشبه تظاهرات «الربيع العربي» واحتلال «ميدان التحرير» في القاهرة، خصوصاً. ويرى فيها قرينة على غضب السكان وإدانتهم النظام السياسي المتسلط.

​​

اردوغان يصف معارضيه بـ «الهامشيين» و«الزعران» و«السكارى»، ويثير سخطهم. وحين يعلن عزمه على تسمية الجسر الجديد على البوسفور باسم السلطان سليم المشهور بارتكابه مذابح في حق العلويين يحرك نقمة المتحدرين من ضحايا السلطان وغيرهم.

ويرد المحتجون على أردوغان بطلب التزام «الاحترام». وشاعت الكلمة شعاراً، ورسمها الشباب بالألوان على جدران المدينة، وتحولت عنواناً للعودة إلى المعاملة المدنية في الحياة العامة.

ويلاحظ الأتراك أن الحكم في بلدهم مال إلى الاصطباغ بصبغة شخصية حادة تذكّر بالسلطنة وعهدها. فأردوغان، على رأس حزبه، كسب الغالبية، ويفتقر الحزب الحاكم إلى معارضة قوية. فهو لم يعد يخشى البت وحده في كل القرارات. وهو لم يستشر جيران حديقة غازي، ولا سكان ساحة «تقسيم»، في ما أراد عمله. وأهمل أردوغان حتى استشارة حلقة أصدقائه السياسيين. وثمرة الشخصنة المفرطة، اليوم، هي الانقلاب عليه، وبلورته وحده الشكاوى الكثيرة التي تثيرها سياسات حزبه.

بعض المراقبين يذهب إلى أن تظاهرات إسطنبول والمدن الأخرى التركية تشبه تظاهرات «الربيع العربي» واحتلال «ميدان التحرير» في القاهرة، خصوصاً. ويرى فيها قرينة على غضب السكان وإدانتهم النظام السياسي المتسلط.

ويلاحظ آخرون شبهاً بحركات «الساخطين» في أوروبا، المنددين بالقوى الاقتصادية الشاملة والمتعولمة. ويتسم الاحتجاج التركي بسمات شبه بهذين النوعين من الاحتجاجات، ولكنه يتميز بخصائص ينفرد بها. فهو، مثل «الربيع العربي» وحركات «الساخطين»، حركة علنية ومشتركة وجامعة.

الربيع العربي يختلف عن ربيع اسطنبول


نيلوفير غوله باحثة اجتماعيات من أصل تركي
تعتبر الباحثة التركية المعروفة نيلوفير غوله انه على خلاف «الربيع العربي»، الذي يرفع الصوت بطلب تمثيل الغالبية في الديموقراطية، تجهر الحركة التركية معارضتها إفراط الغالبية في الحلول محل الأتراك، والشعب كله.

​​

وعلى خلاف «الربيع العربي» الذي يرفع الصوت بطلب تمثيل الغالبية في الديموقراطية، تجهر الحركة التركية معارضتها إفراط الغالبية في الحلول محل الأتراك، والشعب كله.

وبينما يشكك " الساخطون" الأوروبيون الهشاشة التي تصيبهم بسبب الأزمة الاقتصادية، يشكو الأهالي الأتراك المجاورون لساحة «تقسيم» من «إشباع» نمط من الرأسمالية يضرب عرض الحائط بحاجاتهم ورغباتهم. وربما ينبغي البحث عن معنى الانتفاضة في مرحلتها الأصيلة.

فالدفاع عن شجيرات قليلة في حديقة عامة ليس ذريعة احتجاج سياسي مبهم، وخطة القضاء على الحديقة لمصلحة بناء مركز تجاري أيقظت وعياً جديداً. واحتلال غازي مرآة مقاومة نمط من التنظيم المدني ساد في السنين العشر الماضية.

وفي تركيا، تتجسد الرأسمالية معولمة ومالية، وفي منأى من تأثير المواطن. والمواطن التركي الذي استخف الازدهار الاقتصادي، في خطواته الأولى حماسته، حمله الإفراط في الاستهلاك البيئي والمديني وتدمير الإطار الاجتماعي، على التحفظ والمراجعة الناقدة.

وفي وقت لم تعد مناقشة الإبادة الأرمنية محرمة، ولا إرجاء السلام مع الأكراد قدراً لازماً، وفيما انسحب الجيش من الحياة السياسية، تؤذن حركة الاحتجاج المدنية بولادة ثقافة عامة جامعة تدعو الحكم إلى ضبط لسانه، والإمساك عن إقحام نفسه في القضايا الأخلاقية، وترك التوسل بالعنف إلى بلوغ أغراضه. والحركة تجمع جمهوراً يتخطى التكتلات التقليدية، وينكر سياسة الاستقطاب والإقصاء. وغلبة المشاعر المدنية والزمنية لا تدعوه إلى تبني علمانية قمعية. فشعاره هو ما كتبه ناظم حكمت:«(تحلو) الحياة على شاكلة شجرة وحيدة وحرة، كما (تحلو) أخوةً مثل شجر غابة».

 

نيلوفير غوله
حقوق النشر: "لوموند" الفرنسية 2013
إعداد: منال نحاس

نيلوفير غوله باحثة اجتماعيات من أصل تركي، عن «لوموند» الفرنسية 7/6/2013.

موقع قنطرة للحوار مع العالم الاسلامي ينشر المقال بالاتفاق مع الكاتبة.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : ربيع تركي ضد ''السلطنة'': حديقة غازي في اسطنبول تزهر حرية مجدداً

اردوغان يلعب على الوتر الديني الاسلامي ١- الوتر الديني الاسلامي هو الضمان الوحيد للوصول للحكم (الخلافة ) والبقاء فية حتي الموت او القتل والامثلة كثيرة في كل الدول العربية الاسلامية من الخليج الي المغرب وخاصا كل الدول التي تراعي الاخوان المسلمين بتشجيع امريكي مثل تركيا و اندونسيا ٢- والتاريخ الاسلامي منذ بدايتة يلعب على الوتر الديني الاسلامي وجاء بذلك نظام الخلافة وبالرغم من ذلك فا كل الخلفاء الراشدين ماتوا مقتلون ماعدا ابو بكر مات مسموما ٣ - ويستند الحكام الذين يلعبوا على الوتر الديني الاسلامي بالاية القرانية التي تقول ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم [ النساء / 59 ] ٠ ولذلك يتبعهم كل المسلمين البسطاء كما هو الكال في معظم تلك البلاد والجميع بدون أي تردد لضمان جنة الحوريات.

علي المسرار19.06.2013 | 13:45 Uhr