بلدة الريحانية التركية على بعد 8 كيلومترات من الحدود السورية بعد وقوع تفجيرات إرهابية فيها. د  ب أ
ردة فعل تركيا بعد تفجيرات الريحانية

هل سيخطئ إردوغان في سوريا كما أخطأ بوش في العراق؟

مَهْمَا يَكُنْ مَن وَقفَ خلف تفجيرات بلدة الريحانية التركية الحدودية مع سوريا، فهذه التفجيرات تدل على استراتيجية غدر هدفها أن تبيِّن للأتراك أن بلدهم قد بات منذ فترة طويلة طرفًا في الصراع السوري، من وجهة نظر الإعلامي الألماني والخبير في الشؤون التركية يورغين غوتشليش، الذي يرى أيضاً أن تدخل تركيا في سوريا لن يجعل منها بالضرورة صاحبة قرار في سوريا المستقبل، بل سيكون خطأ أشبه بتدخل جورج دبليو بوش في العراق.

ها هي نيران الحرب السورية تصل إلى تركيا. فبعد التفجيرات التي شهدتها مؤخرًا مدينة الريحانية التركية لم تعد تأثيرات الحرب في سوريا تخفى على أي شخص في تركيا.

فقد بلغ عدد السوريين المقيمين في تركيا مئات الآلاف ومن بينهم أيضًا العديد من المسلحين الذين يستخدمون الأراضي التركية كمنطقة للانسحاب والتراجع.

وتعتبر منطقة الريحانية مركزًا لوجستيًا لإمداد مقاتلي المعارضة السورية بالأسلحة والعتاد، الأمر الذي يشكِّل كذلك نزاعاً بين السكَّان المحليين ومسلحي المعارضة السورية.

ولذلك فمَهْما يكُن المسؤول عن تفجيرات يوم السبت الماضي الموافق الحادي عشر من أيار/ مايو 2013، فهذه التفجيرات تدل على استراتيجية غدر هدفها أن تبيِّن للشعب التركي أنَّ بلدهم قد بات منذ فترة طويلة طرفًا في الحرب الدائرة على مستقبل سوريا. ومنذ فترة طويلة تدفع الحكومة التركية باتجاه تقديم الدعم للمعارضة السورية أكثر مما كان الدعم عليه حتى الآن.

خريطة تبين موقع بلدة الريحانية على بعد 8 كيلومترات من الحدود السورية.، والتي وقعت فيها تفجيرات إرهابية. DW
توسيع نطاق أرض المعركة: تعتبر تفجيرات الريحانية الآن وبعد عدة هجمات شهدتها في الماضي منطقة الحدود السورية-التركية هي الهجمات الأكثر دموية منذ بداية الصراع في سوريا قبل أكثر من عامين.

​​مواجهة مع النظام السوري

وفي هذا الأسبوع سيطالب رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان في واشنطن بإقامة منطقة حظر جوي في سوريا وكذلك ستعمل أنقرة قريبًا على تسليح حلفائها في سوريا أكثر من ذي قبل؛ وحلفاء تركيا في سوريا هم بصورة رئيسية من جماعة "الإخوان المسلمون".

ولكن هذه التفجيرات التي شهدتها مدينة الريحانية تظهر أيضًا أنَّ الحرب الدائرة في سوريا قد باتت حربًا دموية تُدار دون أخلاق أو ضمير.

ومن الممكن أن يكون المعتقلون الذين تم تقديمهم مؤخراً من قبل الحكومة التركية هم المسؤولون في الحقيقة عن هذه التفجيرات، ولكن من الممكن أيضًا أن يكون المسؤول عن زرع هذه القنابل وتفجيرها هم من مقاتلي المعارضة الإسلامويين.

إسقاط نظام الأسد لن ينهي القتال في سوريا؟

المعارضة العلمانية في تركيا لها أسبابها المبررة في خشيتها من ألا يؤدي إسقاط نظام الأسد إلى إنهاء القتال في سوريا ومن ألا يكون الجيش السوري الحر شريكًا يمكن الاعتماد عليه. وبعكس ذلك يعتقد إردوغان أنَّه كلما ازدادت مشاركة تركيا في الصراع السوري حالياًازدادت إمكانية تحديدها للطرف الذي سيمتلك اليد العليا في سوريا مستقبلاً.

ولكن من المعروف أنَّ الرئيس الأمريكي السابق جورج دبليو بوش قد أخطأ كثيرًا في العراق من خلال اتِّباعه لمثل هذه السياسات.

 

يورغين غوتشليش
ترجمة: رائد الباش
تحرير: علي المخلافي
حقوق النشر: قنطرة 2013

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.