رواية "جمهورية كأنَّ"... توثق ثورة يناير 2011 المجهضة في مصر

تحية لذاكرة الألم المصري وللكاتب الشجاع علاء الأسواني

يعتبر الكاتب والناقد اللبناني إلياس خوري رواية علاء الأسواني الجديدة "جمهورية كأنَّ" الوثيقة الأدبية الشاملة الوحيدة عن ثورة يناير المصرية والمصير التراجيدي لشبابها الذين قُتلوا وسُجنوا وعُذبوا، في سياق التحالف الجهنمي بين العسكر والإخوان، قبل أن تنفصم عراه في انقلاب يونيو ومذبحة رابعة. في هذه الشهادة النادرة تكمن أهمية هذه الرواية وقدرتها الاستثنائية على جمع الوقائع وتوثيقها.

لم يخطر ببالي يومًا أن أضيف صفة الشجاعة إلى اسم كاتب لسببين:

الأول هو أنني لا أستسيغ استخدام الصفات، فالصفة إما أن تكون جزءًا من الموصوف وإما أن تكون إضافة تزينية لا تمت إلى الواقع إلا بصلة واهية، فتصير لزوم ما لا يلزم، وتملأ النص رطانة.

أما الثاني فيتعلق بالرواية والروائي، فالعمل الأدبي يتجاوز هذه الصفة بطبيعته وإلا فقد معناه. فالروائي يكتب ما يختلج في أعماقه، ويقدم شهادة عن زمنه، وهو بالتالي يعبّر بصدق، والصدق لا يمكن نسبته إلى صفات كالشجاعة والجبن، فإما أن يكتب الكاتب فيكون أحد أصوات الضمير أو لا يكتب. أما من يكتبون بالخوف فهم يسيئون إلى الكتابة نفسها.

ورغم أنني أكره استخدام الصفات، لكنني آثرت أن أضع صفة الشجاعة عنوانًا لمقالي عن رواية علاء الأسواني الجديدة "جمهورية كأنَّ"، الصادرة حديثًا عن "دار الآداب" في بيروت والتي مُنعت في مصر وفي العديد من دول الطغاة العرب.

شجاعة هذه الرواية لا علاقة لها بأسلوبها. الأسواني يتابع هنا لعبته التي بدأها في "عمارة يعقوبيان" وما تلاها، فيمزج حسًّا اجتماعيًا رهيفًا بمعرفة تفاصيل الحياة اليومية المصرية، ويقدم خلطة تجمع الميلودراما إلى الحنين إلى البنية المتوالية التي تشبه صناعة المسلسلات، من أجل الوصول إلى القدرة على إنتاج رواية "بست سيلر" عربية، افتقدناها منذ غياب إحسان عبد القدوس.

الرواية تجنبت السقوط في النخبوية

لكن مُقترب الأسواني أكثر تعقيدًا من مُقترب عبد القدوس، لأنه نجح في استيعاب البنية السردية الكلاسيكية التي أوصلها محفوظ إلى ذروتها، من دون السقوط في النخبوية، حتى يخال القارئ وهو في عوالم "عمارة يعقوبيان" أنه يقرأ توليفة جديدة لرواية "ميرامار" لنجيب محفوظ، بعدما قام الأسواني باستبدال الشاب الشيوعي في رواية محفوظ بالإسلامي المتطرف.

علاء الأسواني خلال نقاش في القاهرة عرض فيه روياته الجديدة.
علاء الأسواني: رواية «جمهورية كأن» تتناول الإنسان أينما كان، لذلك تتناول الرواية عددا من الشخصيات التي أثرت فيها «ثورة يناير» بالسلب أو الإيجاب، وبما أن «الحديث يدور عن يناير، كان من الضروري التعرض لجانب توثيقي من الثورة المصرية، ورفض ما جرى خلالها من مذابح وتجاوزات وربما كان ذلك هو السبب الذي جعل دور النشر داخل مصر تخاف من نشر الرواية، وهو أمر أتفهمه جيداً».

لعبة الأسواني حاذقة، فهو الروائي الوحيد الذي نجح في صناعة "بست سيلر" عربي بشكل متواصل، بينما فشل روائيون آخرون في متابعة المهمة كيوسف زيدان، وأحلام مستغانمي، وخالد خميسي.

نجاح الأسواني علامة إيجابية في أدبنا السردي، فطبيب الأسنان أثبت أنه كاتب محترف، يعرف كيف يلتقط شخصياته من أحشاء المجتمع المصري، وكيف يأخذها في مسارات متشابكة ومعقدة. كما عرف كيف يصل إلى وجدان القارئ العادي، بنص مصنوع من مزيج واقعي ميلودرامي، لا يقطع مع الثقافة السائدة، لكنه يقدم وجوهها الأخرى في مجتمع مصري مأزوم، يعيش خيبات الأمل التي تتراكم فوق حياة البؤس والفقر، وفي ظل نظام استبدادي أمني، وفراغ أيديولوجي وأخلاقي.

عندما بدأت في قراءة «جمهورية كأن»، والتقيت أشرف واصف في شقته المطلة على ميدان التحرير واكتشفت أزمته الشخصية وتداعي علاقته الزوجية، والحرية التي سمحت له بها الثورة ممزوجة بحبه للخادمة إكرام، قلت في نفسي إن الأسواني يكرر لعبته في اصطياد انتباه القارئ وشغفه.

استولى أشرف على تعاطفي وعطفي، وفجأة رأيت كيف انعطفت بنا الرواية وأخذتنا إلى حكاية ثورة 25 يناير بكل تعقيداتها وتفاصيلها.

قد نقول، وفي هذا القول كثير من الصحة، إن الرواية وقعت أسيرة فكرة المؤامرة من خلال شخصية اللواء أحمد علواني، رئيس الجهاز الأمني. المؤامرة التي نسجتها المخابرات الحربية منذ اللحظة الأولى لاندلاع الثورة تعطي الرواية مسحة بوليسية، وتجعلها أسيرة حبكتها.

الروائي حر في خياراته، لكن هذه الحبكة لا تقارن بأهمية الكشف الكبير الذي صنعته هذه الرواية، فَـ "جمهورية كأن" تشكل، في رأيي، الوثيقة الأدبية الشاملة الوحيدة عن الثورة والمصير التراجيدي لشبابها الذين قُتلوا وسُجنوا وعُذبوا، في سياق التحالف الجهنمي بين العسكر والإخوان، قبل أن تنفصم عراه في انقلاب يونيو ومذبحة رابعة.

في هذه الشهادة النادرة تكمن أهمية هذه الرواية وقدرتها الاستثنائية على جمع الوقائع وتوثيقها، وتقديم التحية لذاكرة الألم المصري، من خلال سردها لحكاية شباب الثورة، وكيف استولى الجيش والإخوان على حلمهم بالتغيير.

رواية مصنوعة من شبكة من العلاقات التي تشمل شخصيات متنوعة، من اللواء علواني إلى ابنته دانية صديقة الشهيد خالد مدني، إلى المذيعة التلفزيزنية نورهان وأزواجها الثلاثة، إلى الشيخ شامل وسلفيته المفصّلة على قياس خدمة الاستبداد وكبار المتمولين والنصّابين، إلى الحب الذي جمع مازن وأسماء، إلى نضال عمال مصنع الإسمنت، وصولاً إلى شخصية مدني السائق الفقير الذي يرث الثورة من خلال دماء ابنه الشهيد خالد.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.