ناشطة متضامنة مع التلميذة مالالا في كراتشي. غيتي إميجيس
تعليم المرأة في باكستان

ثورة التلميذة مالالا ومفارقة الاسم والفعل لدى طالبان

يرى المحلل السياسي شاهد جاويد بوركي، الوزير الباكستاني والمسؤول الدولي سابقاً، أن الإسلام بريء من تخلُّف طالبان وأن اختيار أفراد طالبان لاسمهم لا يخلو من المفارقة. فكلمة طالبان، العربية الأصل، تعني الساعين إلى التعلم، في حين تسعى حركة طالبان إلى إبقاء المجتمعات المسلمة متخلفة.

الرجال، المنتمين إلى حركة طالبان، الذين حاولوا قتل التلميذة مالالا يوسفزاي في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول 2012 كانوا يعرفون تماماً ماذا تمثل هذه الفتاة الصغيرة. فمشاركتها النشِطة منذ سن الحادية عشرة في الحملات المطالبة بحق الفتيات في منطقتها في التعليم كانت معروفة على نطاق واسع.

وفي حين حظيت جهود مالالا بالاستحسان في الغرب وبعض شرائح المجتمع الباكستاني، فإنها استقبلت بالاستياء الشديد من قِبَل القوى الظلامية المتخلفة حضارياً المسماة حركة طالبان، والتي تطلق على نفسها في باكستان مسمى حركة طالبان باكستان.

مفارقة بين الاسم والفعل

والواقع أن اختيارهم لاسمهم لا يخلو من المفارقة، ذلك أن طالبان، وهي كلمة عربية الأصل، تعني الساعين إلى التعلم، في حين يتلخص هدف حركة طالبان الرئيسي في الإبقاء على المجتمعات المسلمة متخلفة بحيث يمكن إقناعها بتبني رؤيتهم للإسلام التي يقولون إنها ترجع إلى القرن السابع الميلادي.

تظاهرة تضامنية مع التلميذة مالالا. أ ف ب
تظاهرة تضامنية مع التلميذة مالالا: في إشارة تدلل على الوحدة، أصدر مجلس علماء أهل السنة المسلمين في مدينة لاهور في شرق البلاد فتوى موقَّعة من قِبَل 50 رجل دين، تقول إن المبررات التي يستشهد بها مهاجمو الفتاة "منحرفة" ولا أساس لها في الشريعة الإسلامية.

​​

بيد أن التعليم، وخاصة تعليم النساء، يحول دون تحقيق هذا الهدف. ولكن الهجوم على مالالا سوف يخلف على الأرجح تأثيراً مخالفاً تماماً لذلك المقصود من قِبَل أولئك الذين نفذوا الهجوم. فقد انضم العديد من الزعماء الدينيين إلى عاصفة الإدانة التي أعقبت الهجوم على مالالا.

ردود فعل دينية وشعبية

وفي إشارة تدلل على الوحدة، أصدر مجلس علماء أهل السنة المسلمين في مدينة لاهور في شرق البلاد فتوى موقَّعة من قِبَل خمسين رجل دين، تقول إن المبررات التي يستشهد بها مهاجمو الفتاة "منحرفة" ولا أساس لها في الشريعة الإسلامية.

ويبدو أن أنصار حركة طالبان فوجئوا إزاء ردود الأفعال الشعبية وفي وسائل الإعلام على الهجوم. ولقد ذكرت صحيفة "الفجر"، وهي أكبر الصحف الصادرة باللغة الإنكليزية انتشاراً في باكستان، أن حكيم الله محسود زعيم حركة طالبان في باكستان أمر جنوده باستهداف المؤسسات الإعلامية في كراتشي، ولاهور، وروالبندي، وإسلام أباد رداً على ذلك.

وتناولت العديد من قنوات التلفاز اعتداءات حركة طالبان على المجتمع الباكستاني بالانتقاد الشديد. فالمتطرفون يريدون إخراس الأغلبية التي أفاقت على التهديد الوجودي الذي يفرضه الإسلام الراديكالي على بلادهم.
وهناك اعتقاد واسع النطاق بأن حظوظ النساء الباكستانيات هزيلة للغاية عندما يتعلق الأمر بالحصول على التعليم. وهو انطباع صحيح إلى حد ما. فالمعدل الإجمالي لمعرفة القراءة والكتابة بين النساء منخفض بلا أدنى شك ـ أقل كثيراً من نظيره بين الرجال.

ولكن معدلات تعليم الذكور وإلمامهم بالقراءة والكتابة ليست مرتفعة أيضا. فرغم أن باكستان من الدول الموقعة على أهداف الأمم المتحدة الإنمائية للألفية، التي تتضمن هدف تحقيق محو الأمية بالكامل بين البنين والبنات بحلول عام 2015، فإن البلاد بعيدة تماماً عن تحقيق هذا الهدف، فقد بلغت معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة بين الذكور 70% ونحو 45% فقط بين الإناث في عام 2010.

ارتفاع نسبة المتعلمات

ورغم هذا، فعلى مدى فترة السبعة عشر عاماً التي امتدت من عام 1993 إلى عام 2010، ارتفع عدد الفتيات المسجلات في التعليم الابتدائي من 3,7 مليون إلى 8,3 مليون. وهذا يعني معدل نمو بلغ 6,7% سنويا، وهذا يعادل مرتين ونصف المرة ضعف معدل الزيادة في عدد الفتيات اللاتي يدخلن الفئة العمرية المناسبة للالتحاق بالتعليم الابتدائي. وفي ظل معدل النمو هذا فإن الفتيات يمثلن حتى الآن 44,3% من إجمالي عدد الطلاب المسجلين في عام 2010.

تلميذات باكستانيات يتلقين التعليم في إحدى الحدائق العامة. أ ب
بلغت معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة بين الذكور 70% ونحو 45% فقط بين الإناث في عام 2010، في باكستان.

​​
وفي التعليم العالي حققت المرأة الباكستانية تقدماً غير عادي في الأعوام الأخيرة. فقد سجلت حصتها في إجمالي الالتحاق بالكليات زيادة من 36% إلى 57% على مدى العقدين الماضيين، لترتفع بذلك من أقل من 15 ألف طالبة في عام 1993 إلى 436 ألفاً في عام 2010. والآن تقترب نسبة النساء الحاصلات على تعليم عالٍ من نسبة الستين في المئة، نظراً لمعدل نمو سنوي هائل بلغ 28% في أعداد الملتحقات في عام 2010، مقارنة بزيادة 20% في عام 1993.

ورغم العدد الكبير للغاية من الفتيات اللاتي ينقطعن عن الذهاب إلى المدارس الابتدائية، فإن عدد الفتيات اللاتي يكملن تعليمهن العالي كبير للغاية الآن.

فهذا العام، سوف يتخرج نحو 750 ألف فتاة في معاهد التعليم العالي في باكستان. وإذا استمر معدل النمو الحالي، فإن عدد الفتيات اللاتي يكملن تعليمهن العالي قد يتجاوز 1,5 مليون فتاة بحلول عام 2015.

ثورة الأرقام

لو كان مهاجمو مالالا قد نجحوا في قتلها فإنها كانت لتُنسَى في نهاية المطاف ـ لتصبح ضحية أخرى من ضحايا الحرب التي يشنها المتطرفون في باكستان. وكان موتها ليضيف فرداً آخر إلى عشرات الألوف من الضحايا الذين قتلوا بالفعل في هجمات إرهابية في مختلف أنحاء البلاد.

إن بقاء مالالا على قيد الحياة ـ وربما تماثلها للشفاء التام ـ يشكل رمزاً نابضاً بالحياة لبلد مضطرب. فالآن سوف يصبح اسمها مرتبطاً بالتغيير الذي بدأ بالفعل في البلاد.

والواقع أنه من غير المعترف به في كثير من الأحيان أن النساء في باكستان ـ على الأقل أولئك المنتميات إلى فئة معينة ـ يتلقين ذلك النوع من التعليم الكفيل بتمكينهن من الدخول إلى القطاعات الحديثة من الاقتصاد أو عالم المال والأعمال. ولكن في التعليم، تُحدِث الأرقام ثورة. والمتطرفون يدركون ذلك تمام الإدراك.

شاهد جاويد بوركي
ترجمة: مايسة كامل
تحرير: علي المخلافي
حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2012

شاهد جاويد بوركي، وزير المالية السابق في باكستان والنائب السائق لرئيس البنك الدولي، ويعمل حالياً رئيس معهد السياسة العامة في لاهور.

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.