طعام للأيتام . جمعية الإغاثة الإسلامية في ألمانيا Islamic Relief
''طعام للأيتام'': مشروع خيري إسلامي في ألمانيا

إطعام للأيتام وتعميق لروح التعارف بين المسلمين والألمان

في خطوة غير مسبوقة، دعت منظمة الإغاثة الإسلامية المواطنين في كل ألمانيا إلى المشاركة في أعمالها الخيرية، ساعيةً عبر حملتها "طعام للأيتام" إلى جمع تبرّعات لأطفال فقراء حول العالم والمساهمة في الحوار بين الأديان وتوعية الألمان بجانب لا يعرفونه كثيراً وهو: استعداد المسلم لعمل الخير. لاورا أوفرماير تستعرض لنا هذا المشروع.

فكرة هذا المشروع بسيطة للغاية: فما عليك سوى الطبخ ودعوة الأصدقاء والأقارب والزملاء أو الجيران إلى الطعام، لتقضي معهم أمسية لطيفة ومسلية وتتبادلون أطراف الحديث، بهدف جمع التبرعات منهم للأطفال الأيتام الفقراء، في المقام الأول.

أطلقت منظمة الإغاثة الإسلامية هذه الحملة الخيرية الواعدة بالنجاح يوم الثالث والعشرين من شهر كانون الثاني/ يناير من العام الجاري 2013 بمناسبة ذكرى المولد النبوي، تحت شعار: "طعام للأيتام".

وأقامت المنظمة لمدة أربعة أسابيع، حتى الثالث والعشرين من شهر شباط/ فبراير لعدد من المسلمين (ومن غير المسلمين) في عموم ألمانيا، مآدب طعام، ودَعَتْ إليها أيضاً ذويهم وأصدقاءهم، ليس فقط من أجل فعل الخير لصالح الأيتام، بل وللإسهام في التفاهم والحوار بين الأديان أيضًا.
المشاركة مفتوحة للجميع

ويقول ياسين ألدَر الذي يعمل محررًا صحفيًا لدى منظمة الإغاثة الإسلامية في ألمانيا: "لا ينبغي لهذا العمل أن يكون إسلاميًا فقط، بل على العكس من ذلك. فنحن نأمل من خلال ذلك تشجيع التبادل مع غير المسلمين". وتكمن فكرة هذا العمل في التفاهم المتبادل القائم على أساس العمل الخيري المشترك.

وفي الحقيقة يبدو أنَّ العديد من المضيفين المسلمين تشجَّعوا لدعوة أشخاص من خارج نطاق أصدقائهم. وتقول أمل كبير في هذا السياق: "أجدها فكرة رائعة، بحيث يستطيع المرء التعرّف على أشخاص جدد".

فقد نظَّمت الطالبة أمل كبير وليمة "طعام للأيتام" في مدينة بون غرب ألمانيا، ودَعَت إليها عشرة ضيوف كان من بينهم أيضًا أشخاص غير مسلمين.

كما أنَّها أعدَّت الطعام بنفسها وتلقَّت المساعدة من أصدقائها. وكان على المائدة أرز مع اللبن ومعجنات محشوة بالإضافة إلى سلطة المعكرونة. لا يرتبط المضيفون بأية قواعد فيما يتعلق بمسار هذه الدعوة؛ فبإمكان حتى تناول البطاطا المقلية وشرب الكولا أثناء مشاهدة أحد الأفلام أن يفضي إلى جمع التبرعات.

حملة "طعام للأيتام" في مدينة بون الألمانية. قنطرة 2013
الطالبة أمل كبير (على اليسار) تدعو ضيوفها للطعام – علمت أمل عن طريق نشرة إعلانية بهذا النشاط وقرَّرت على الفور المشاركة. وحتى الآن أقيمت نحو 250 مأدبة طعام، واستمر جمع التبرعات حتى الثالث والعشرين من شهر شباط/ فبراير 2013.

​​علِمَت الطالبة أمل التي يبلغ عمرها سبعة عشر عامًا بهذا النشاط عن طريق نشرة إعلانية، وقد أعجبها على الفور. وكذلك وجدت هذه الفكرة قبولاً لدى أصدقائها. وتقول إيمان، شقيقة أمل الكبرى إنَّ "مثل هذا الطعام يُوحِّدنا ويُسَلِّينا بالإضافة إلى أنَّنا نستطيع جمع المال للأيتام. هذه الفكرة رائعة".

استجابة إيجابية وحملة ناجحة

هذه هي أوَّل مرة تدعو فيها منظمة إسلامية إلى المشاركة في أعمالها الخيرية على مستوى جميع أنحاء ألمانيا. ومنذ بداية هذه الحملة، أقامت منظمة الإغاثة الإسلامية حتى الآن 250 مأدبة طعام خاصة.

وفي كلِّ يوم يتم التسجيل لإقامة مأدبة جديدة. وكذلك يَتوقَّع المنظِّمون أنَّ عدد المشاركين حتى الآن قد بلغ نحو ألفي شخص. كما تم الاتِّفاق على إعادة هذا النشاط في العام المقبل.

وما يبعث السرور لدى القائمين على هذا النشاط أنَّه قد وجد تجاوُبًا حسنًا وأفادهم كثيرًا في الدعاية لجمعيتهم. ويقول ياسين ألدَر مؤكِّدًا: "نحن نريد بطبيعة الحال أن تصل منظمة الإغاثة الإسلامية إلى المزيد من الجمهور غير المسلم. ولكن لا ينبغي أن يكون مشروع «طعام للأيتام» مجرَّد نشاط للعلاقات العامة، بل إنَّ الأهم من ذلك هو جمع التبرعات للأيتام".

تأسَّست منظمة الإغاثة الإسلامية في عام 1996 في مدينة كولونيا الألمانية، وتُعدّ اليوم إحدى أكبر الجمعيَّات الخيرية الإسلامية وأفضلها ترابطًا في البلاد. وتعمل هذه المنظمة، باعتبارها جزءاً من شبكة عالمية في أكثر من أربعين بلدًا (منها بلدان غير مسلمة) في جميع أنحاء العالم، في مجال تقديم الإغاثة الطارئة ومشاريع التنمية المستدامة.

أمَّا التبرعات التي يحصل عليها فرع المنظمة في ألمانيا فيأتي قبل كلِّ شيء من المسلمين في المجتمع الألماني، حيث تتمتَّع المنظمة بسمعة حسنة مثلما هي الحال لدى المسيحيين مع منظمة "خبز للعالم" الألمانية.

شعار جمعية الإغاثة الإسلامية. Islamic Relief
تم تأسيس منظمة الإغاثة الإسلامية في ألمانيا عام 1996 وهي اليوم من أشهر الجمعيات الخيرية الإسلامية في البلاد. كما أنَّها تعمل في مشاريع التنمية المستدامة وتقديم الإغاثة الطارئة على مستوى عالمي، ويكمِّل عملها هذا صندوق الأيتام. تملك هذه المنظمة في ألمانيا شبكة اتصالات جيدة وهي على سبيل المثال عضو في جمعية "Aktion Deutschland Hilft".

​​الأعمال الخيرية فريضة إسلامية

يغيب عن النقاشات التي تدور هنا في ألمانيا أنَّ العمل الاجتماعي يشكِّل جانبًا مهمًا في الثقافة الإسلامية. وتسعى منظمة الإغاثة الإسلامية إلى تغيير هذا الواقع أيضًا. وفي هذا الصدد يقول ياسين ألدَر: "يجب أن يتم إعلام الرأي العام هنا بأنَّ الأعمال الخيرية تعتبر على قدر كبير من الأهمية بالنسبة للمسلمين".

وفي الحقيقة تعدّ الأعمال الخيرية فريضة في الإسلام، على الأقل بالنسبة للمسلمين غير المحتاجين إلى المساعدة. إذ تمثِّل "الزكاة" التي يخرجها المسلم القادر في كلِّ عام للفقراء وبنسبة 2.5 في المائة من أملاكه ركنًا من أركان الإسلام الخمسة، وبالإضافة إلى ذلك يفرح المحتاجون بما يحصلون عليه من عطايا وهبات خاصة في عيد الأضحى وفي نهاية شهر رمضان.

وكذلك يحظى الاهتمام بالأطفال الأيتام في الإسلام بعناية خاصة ولذلك فإنَّ منظمة الإغاثة الإسلامية تعتبر رعاية الأيتام من اهتماماتها الرئيسية أيضًا. وتستثمر هذه المنظمة صندوقًا للأيتام لمساعدة الأطفال في جميع أنحاء العالم، كما تتدفَّق إلى هذا الصندوق عائدات ولائم حملة "طعام للأيتام". وتدعم منظمة الإغاثة الإسلامية ثلاثين ألف طفل في عشرين بلدًا حول العالم، ومن بينهم ثلاثة آلاف طفل تتم مساعدتهم بأموال مصدرها من ألمانيا.

وبالمناسبة لقد كان النبي محمد يتيمًا وكان يحُضّ على رعاية الأيتام بصورة خاصة. ويرِد في كتاب صحيح البخاري الذي جمع فيه البخاري الأحاديث النبوية المتَّفق على صحتها: "أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين"، هكذا قال وهو يشير بإصبعيه السبابة والوسطى. وما من شكّ في أنَّ هذا الوعد من النبي محمد يشجِّع على الطبخ وإقامة الولائم للضيوف المسلمين وغير المسلمين من أجل الأعمال الخيرية.

لاورا أوفرماير
ترجمة: رائد الباش
تحرير: علي المخلافي
حقوق النشر: قنطرة 2013

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.