إدوارد سعيد، الصورة: دويتشه فيله
ترجمة جديدة بالألمانية لكتاب إدوارد سعيد "الاستشراق"

الشرق بعيدًا عن الصور النمطية

تشكل كتابات الفلسطيني الأمريكي الراحل، إدوارد سعيد، عن الاستشراق وأصوله مادة غنية للمفكرين والباحثين، إذ تمت ترجمة أعماله، لاسيما كتاب "الاستشراق" إلى لغات متعددة ومنها الألمانية التي شهدت ترجمة جديدة لهذا الكتاب. شتيفان فايدنر في قراءة نقدية لهذه الترجمة.

إدوارد سعيد (1935 – 2003)، الصورة: دويتشه فيله
مازال السؤال الذي طرحه إدوارد سعيد فيما إذا كان الكلام عن الشرق ممكنا بعيدًا عن الصور النمطية الاستشراقية يلقى جدلا كبيرا

​​ لا مبالغة في القول بأن العمل الذي صدر للمرة الأولى في العام 1978 قد أصاب علوم الاستشراق الكلاسيكية بصدمة مهولة. جاءت الترجمة الألمانية الأولى لكتاب في العام 1979 واعتُبرت غير دقيقة لكنها نفدت من الأسواق منذ زمن بعيد. أما ترجمة الكتاب الجديدة فتوفر الفرصة لمراجعة وفحص مقولات العمل على خلفية التطوُّرات التاريخية التي جرت في العقود الثلاثة الأخيرة.

من شأن القارئ العادي الذي يتناول هذا الكتاب اليوم أن يستصعب فهم التوتر الذي أحدثه الكتاب في السابق، إذ بالكاد يوجد باحث جاد رصين ممن ما زالوا ينكرون اليوم تأثير مطامع الاستعمار البريطاني والفرنسي عند أعتاب القرن التاسع عشر على علوم الاستشراق. وقد تناول إدوارد سعيد بإسهاب دور سيلفستر دو ساسي Sylvestre de Sacy (1758 - 1838) وإدوارد لين Edward Lane (1801 – 1876).

ولم تكن حال علوم الاستشراق في حينه أفضل منها في الفن والأدب، حيث إن كاتب الرواية الفرنسي فلوبير Flaubert قد وجد أثناء رحلته إلى مصر كل الغرائب التي قرأ عنها في تقرير إدوارد لين بخصوص المصري "الحديث" في عام 1836، وقد اعتَبَر كلُّ من سافر إلى البلاد العربية أن رحلته الاستشراقية غير موفقة إن هو لم يجد تلك الصور النمطية في الشرق. إن برهان إدوارد سعيد اللافت بشكل خاص يكمن في إثباته أن علوم الاستشراق لاقت ترحيب السياسيين وصناع الرأي، إذ استخدموها لتبرير هجومهم على الشرق.

جدلية فكرية

مقولات من نوع المقولة التالية لوليام موير William Muir (1819 – 1905) تُعبِّر عن ذاتها: "إن سيف محمد والقرآن لهما ألد أعداء المدنية والحرية والحقيقة التي شهدها العالم على مر الزمان"، وقد رددها ممتنون سياسيون من طراز اللورد كرومر Cromer.

Sylvestre de Sacy (1758 - 1838) الصورة ويكيلبيديا
تناول إدوارد سعيد بإسهاب دور سيلفستر دو ساسي في علوم الاستشراق

​​ ويمكن مدّ خطٍ مستقيمٍ يبدأ بمقولاتٍ من هذا القبيل ويصل إلى مدونات الانترنت الراهنة الناقدة للإسلام، كما يمكن لمراقبٍ شكاك أن يُجرب وضع خطاب الحبر الأعظم في ريغينزبورغ في سياق هذا التقليد.

إذا كان إدوارد سعيد موضع خلافٍ إلى يومنا هذا، فيعود ذلك للاستمرار المديد لتلك المواقف حيال الشرق التي وجدها سعيد لدى الكتاب الذين درسهم. ويكمن ارتكاس Reflex مختال خلف التنوير الأصولي الراهن الذي لا يعرف خصمًا له سوى الإسلام والمدافعين عنه، وينبعث متخذًا شكل الحجج التبشيرية بالمدنية مجددًا من أجل الحرب في العراق وأفغانستان.

الشرق بعيدًا عن الصور النمطية

أما بخصوص السؤال الموروث عن إدوارد سعيد فيما إذا كان الكلام عن الشرق واردًا بعيدًا عن الصور النمطية الاستشراقية، وكيف يمكن لهذا الكلام أن يكون، فقد وجد الباحثون في العلوم الإسلامية من الشباب وبخاصةٍ في هذا البلد جوابًا مناسبًا عن هذا السؤال. يقول الجواب بالتفكُّر بالبحوث التي يجريها الباحث وبمراجعتها، وبإعطاء المسلمين الفرصة الأكبر الممكنة ليقولوا قولهم، وبالتخلي عن المقولات التعميمية الجوهرانية من طراز "الإسلام هو كذا وكذا..." واستبدال ذلك بدراسة الإسلام على تنوعه، وبدراسة كل قراءة للإسلام على حدة.

غلاف كتاب الاستشراق
انتقادات كبيرة للترجمة الألمانية الجديدة لكتاب الاستشراق

​​ لو كان كل هذا بدهيا كما هو مفترض له أن يكون لغدت مقولات إدوارد سعيد جزءًا من تاريخ العلوم، ولما كان من شأننا أن نحتاج لقراءتها في عصرنا الراهن، وبخاصة أننا نجدها اليوم في كثيرٍ من الدراسات المفردة والأعمال الشاملة على نحوٍ أدق وغالبًا مصاغة بشكلٍ أكثر إقناعًا. لدى قراءتنا الجديدة للـ"استشراق" نجد مقالةً تعدت الحدود وتتسم بالارتباك أحيانًا، وقد أتت بأسلوبٍ غير منسق بعض الشيء، وهي متسرعة قليلاً في استنتاجاتها، التي نادرًا ما تكون خاطئة، ولكن يا حبذا لو جاء استنباطها أكثر إتقانًا. يفسح إدوارد سعيد المجال لانتقاده حيث لا داع لأن يكون نقد، وبسبب غياب الفصل الواضح وفَّر لجيلٍ من المسلمين الأصوليين الأسس لصورهم النمطية "الاستغرابية" التي لا تقل تأثيرًا.

ترجمة جديدة يشوبها الخلل

تبرز في النسخة الجديدة نقاط الضعف المذكورة آنفًا بشكلٍ أقوى منه في النسخة الإنجليزية الأصلية، حيث للجُمَل وقع جذل ومقنع، بيد أنها لا تلقى الترحاب بصورتها الألمانية لأن الترجمة الجديدة مهمِلةٌ إلى حدٍّ بعيد، ليس فقط لأن المترجم استبدل في الترجمة مصطلح "باحث في العلوم الإسلامية" بـ"إسلاموي" (التي تعني إسلاميا أصوليا!) بل لأن الجمل غالبًا ما جاءت مبهمةً ولا يمكن فك رموزها إلا بالعودة إلى النص الأصلي.

شتيفان فايدنر
ترجمة: يوسف حجازي
حقوق الطبع: قنطرة 2010

شتيفان فايدنر، كاتب "دليل صراع الحضارات. لماذا يشكل الإسلام تحديا؟"، وهو يشغل حاليًا موقع أوغسطس فيلهلم فون شليجل بوصفه أستاذًا زائرًا في جامعة برلين الحرة.

إدوارد سعيد: "الاستشراق"، ترجمة جديدة عن الإنجليزية أنجزها هانس غونتر هول Hans Günter Holl صدرت عن دار س. فيشر للنشر، فرانكفورت 2009.

صدر كتاب الاستشراق بالعربية عن مؤسسة الأبحاث العربية عام 1981 وأعيد نشره لعدة مرات، كما صدر عن دار رؤية بالقاهرة في ترجمة عربية جديدة عام 2006.

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.