انتخابات إيران 2013. Getty Images MEHR AFP
تولي روحاني رئاسة إيران في انتخابات 2013

روحاني: أمل حمائم إيران الأخير تحت رحمة صقور المرشد

الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني هو المرشح الوحيد الذي وعد بإجراء تغييرات في البلاد مثل تحرير وسائل الإعلام من القيود المفروضة عليها وإدخال ميثاق لحقوق المواطنين. وعلى الرغم من أنه ليس من معارضي النظام، لكن من الممكن الآن أن تشهد طهران فصلاً جديدًا إذا سار كل شيء على ما يرام، كما يرى أبرز خبير ألماني في الشأن الإيراني رودولف شيملي في تعليقه التالي.

يعود الفضل في فوز الرئيس الإيراني الجديد حسن روحاني إلى سخط الشعب وعدم رضاه عن الأوضاع الاقتصادية المزرية وسلب الحريات السياسية وكذلك العزلة الدولية المفروضة على البلاد. وروحاني هو المرشَّح الوحيد الذي وعد الشعب بفضل شخصيته ومسيرته بالتغيير نحو الأفضل.

ونجاحه في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يشكِّل درسًا للمحافظين الذين مُني مرشَّحوهم بهزيمة محرجة. وبعد إعلان نتائج الانتخابات خرج الناس إلى شوارع طهران وهم يهتفون "وداعًا أحمدي نجاد" وعبَّروا عن سعادتهم بالتزمير والتصفيق. وإذا سارت الأمور بشكل جيد فمن الممكن أن يبدأ فصلٌ جديد في إيران.

لقد أفاقت حركة الإصلاح الإيرانية من حالة الشلل التي كانت تعاني منها كما أنَّها ستتحوّل من جديد إلى قوة قادرة على الحياة. والآن لم يعترض أي أحد على هذه الانتخابات ولم يشتكِ أحد من عمليات تزييف، بعكس ما كانت عليه الحال قبل أربعة أعوام بعد عملية إعادة انتخاب محمود أحمدي نجاد المثيرة للجدل. كما أنَّ الكثيرين من الناخبين من مؤيِّدي الحركة الخضراء الذين شعروا في ذلك الوقت بخيبة أمل و استسلموا، تشجَّعوا الآن وعادوا إلى صناديق الاقتراع. لقد كسب روحاني تأييد الشباب والنساء في إيران.

الحاجة إلى مصلح معتدل من أجل إنقاذ النظام

وفي الوقت الراهن لا يوجد لدى روحاني أعداء كثيرون. كما أن الدعم الذي تلقاه روحاني من الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي وكذلك من السياسي البراغماتي المحنَّك هاشمي رفسنجاني ساهم كثيرًا في نجاحه.

الرئيس الإيراني روحاني مع الرئيسين الإيرانيين الأسبقين رفسنجاني وخاتمي. Fararu
ساهم الدعم الذي تلقاه روحاني من الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي وكذلك من هاشمي رفسنجاني كثيرًا في فوزه. والآن لا يزال من غير المعروف إن كان مرشد الثورة آية الله علي خامنئي سوف يقف إلى الجانب الرئيس الجديد في تنفيذ الإصلاحات التي أعلن عنها.

​​وكذلك قام الزعيم الروحي آية الله علي خامنئي بتهنئته وبشكل ملحوط بالإضافة إلى أنَّه دعا الجميع إلى دعم "رئيس الجمهورية وكل الأمة". وهذا أمر ضروري لا سيما وأنَّ خامنئي لا يزال صاحب الكلمة الأخيرة في جميع المسائل المهمة.

ولكن بعد وقت قريب سوف يجد مؤيِّدو خاتمي ورفسنجاني أنَّ عملية اختيار المرشَّحين مرورًا بالحملة الانتخابية وحتى نتيجة الانتخابات لم تكن إلاَّ مجرَّد لعبة بلياردو تدحرجت في نهايتها الكرة المناسبة إلى المكان المناسب. وعلى الأقل فإنَّ خامنئي مع ذلك لن يعرقل في البداية مسيرة الرئيس الجديد. إذ إنَّه لم يستخدم مؤيديه في المساعدة في عملية فرز الأصوات لصالح الموالين للمحافظين ولا حتى من أجل عرقلة عمل روحاني.

ربما يكون آية الله خامني قد أدرك في الواقع أنَّه لا يمكن تفادي خراب البلاد بشعارات الصمود وأنَّه يحتاج كذلك إلى مصلح معتدل من أجل إنقاذ النظام ومنصبه الخاص. وروحاني لديه ما يحتاجه ليكون رئيسًا قويًا.

ولكن في الواقع لا يعتبر هذا الرئيس الجديد من معادي النظام، بل يعدّ رجلاً من رجال من جهاز الدولة الذي خدمه في أعلى المناصب وحتى أنَّه كان لفترة طويلة ممثِّل خامنئي في مجلس الأمن القومي. أضف إلى ذلك أنَّ الأوروبيين قد تعرّفوا عليه وعرفوه باعتباره مفاوضًا مثقَّفًا واجتماعيًا في تعامله وكان من الممكن أن يتم التوصّل معه في العقد الماضي لحل للخلاف الشائك حول البرنامج النووي الإيراني.

ولكن ليس من الممكن تحقيق هذا النجاح إلاَّ إذا تم قبل ذلك دفن الأحقاد بين الولايات المتحدة وإيران - الأمر الذي ليس لأحد أن يعرفه أفضل من روحاني بالذات.

حسن روحاني Presstv.ir
أمل جديد في النزاع حول البرنامج النووي الإيراني - رحَّبت العواصم الغربية بانتخاب روحاني رئيسًا جديدًا لإيران وذلك لأنَّه أشار إلى استعداده القبول بحلول عملية في الصراع النووي مع الغرب.

​​وكان دور روحاني في السياسة الخارجية انتهى مع وصول شبح محمود أحمدي نجاد الشرير إلى السلطة. وفي هذه المرحلة لم يحاول روحاني الدخول في معركة خاسرة.

وكان من المنطقي أن يَعِدَ الرئيس المستقبلي الناخبين خلال المعركة الانتخابية بتخفيف حدة التوترات مع الغرب من أجل التخفيف من العقوبات المفروضة على الاقتصاد الإيراني قبل كلّ شيء، والتي أدَّت إلى انخفاض قيمة العملة الإيرانية وحالت دون إيجاد أي حل للمشكلات الاجتماعية الملحة.

صحيح أنَّ إيفاءه بهذا الوعد سيحقِّق له شعبية، ولكن هذا لن يكون أمرًا سهلاً. إذ أنَّ مساعي رفسنجاني وخاتمي من أجل إصلاح العلاقة الممزقة مع الولايات المتَّحدة الأمريكية قد باءت بالفشل.

تمسّك روحاني بحق إيران في تخصيب اليورانيوم

بالإضافة إلى ذلك يريد الرئيس روحاني إدخال ميثاق لحقوق المواطنين بغية تحسين وضع المرأة وتحرير وسائل الإعلام من القيود المفروضة عليها ووضع نهاية للأعمال التعسفية التي تقوم بها أجهزة المخابرات. وكذلك لقد وعد الناخبين بأنَّه لن يكون هناك في المستقبل سجناء سياسيون.

ولكنه مع ذلك لم يعرب على الإطلاق عن تضامنه مع مرشحي الرئاسة الذين لم يحالفهم الحظّ في عام 2009، أي مع مير حسين موسوي ومهدي كروبي. ومن الممكن أن يشكِّل رفع الإقامة الجبرية عنهم اختبارًا لهذا التحرّر الموعود.

إيرانيات أثناء الانتخابات الإيرانية. DW
إقبال واسع على صناديق الاقتراع - يعتبر الرئيس الجديد بالنسبة للكثيرين أمل الإيرانين الأخير في التغيير، وذلك لأنَّه يريد وضع ميثاق لحقوق المواطنين وتحسين وضع المرأة وتحرير وسائل الإعلام من القيود المفروضة عليها بالإضافة إلى وضع نهاية للممارسات التعسفة التي تقوم بها أجهزة المخابرات.

​​وإذا نظرنا إلى الأوضاع الراهنة في الشرق الأوسط نلاحط أنَّ الوقت الحالي غير مناسب للإصلاحات. إذ أنَّ تدويل الحرب السورية التي تقف فيها طهران بكلّ إصرار وحزم مع الرئيس بشار الأسد لا يَدَع أي مجال لتوقّع تخلي الإيرانيين عن مراكز مهمة. وهذا ينطبق أيضًا على المفاوضات حول برنامجها النووي.

وروحاني يتمسَّك أيضًا هو الآخر بحق بلاده في تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة. ومن الأفضل الحوار معه حول الكيفة، ولكن يجب على الغرب ألاَّ يفوِّت الفرصة لبدء بداية جديدة. وسوف يشكِّل تجاهل روحاني ورفض مساعدته مثلما حدث مع خاتمي خطأً فادحًا لا يمكن إصلاحه بالنسبة للغرب.

 

 

رودولف شيملي
ترجمة: رائد الباش
تحرير: علي المخلافي
حقوق النشر: زود دويتشه تسايتونغ/ قنطرة 2013

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة
اطبع المقال
أرسل المقال إلى صديق
إضافة تعليق
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : روحاني: أمل حمائم إيران الأخير تحت رحمة صقور المرشد

ايران لايوجد فيها ديمقراطية الحقيقة وانتخابات النزيهه وايران ان كان رئيس احمد نجاتي او حسن روحاني وهاشمي رفسنجاني ومحمحد خاتمي والخ لايغير شيء في سياساته الخارجية والداخلية اي في الملف السووري والملف النووي ايراني لان كل الامور بيد المرشد اعلى ايراني خامنئي ولاية الفقية . وتعريف ايران ايران ايران بديل النظام العفلقي في المنطقة والمنطقة والعالم لايرتاح الى بازالة هذا النظام الحميني في ايران ....... وخامنئي صاحب القرار الاول والاخير

احمد حسن19.06.2013 | 11:17 Uhr

مطبخ القرار في ايران يعبر عنه المرشد علي خامنئي، لكن قوته تكمن في التحالف بين مؤسسة «الحرس الثوري» (العسكرية - الامنية) والمؤسسة الدينية (السياسية - الايديولوجية). ويعود امر البت في كل الملفات الى هذا المطبخ. وروحاني يشكل في شخصه نقطة تقاطع المؤسستين، مع اضافة نكهة الاعتدال والديبلوماسية الناعمة التي تحتاج اليها ايران حالياً لالتقاط الانفاس في مواجهة الضغوط من كل صوب.

علي أكبر19.06.2013 | 11:20 Uhr