من جامعة مونستر الألمانية شيخ الأزهر وممثلون عن الإسلام والمسيحية يوجهون نداء سلام إلى العالم

اجتمع ممثلون رفيعو المستوى للمسيحية والإسلام في جامعة مونستر الألمانية موجِّهين كلمة نداء قوية من أجل السلام في أنحاء العالم. وبناءً على دعوة من عمدة مدينة مونستر الألمانية، زار شيخ الأزهر أحمد الطيب قاعه السلام التاريخية في المدينة التى شهدت التوقيع على اتفاقية سلام وإنهاء الحرب بين الطوائف المسيحية قبل قرون عام 1648

فى كلمته أمام حضور ضم مسؤليين وكذلك أكاديميين معنيين بالحوار بين الأديان قال شيخ الأزهر ضمن كلمته إنَّه "سُرعَان مَا أظلتنا حُروب جَدِيدَة مِنْ نَوعٍ آخَر، وبِنظَريَّات حَدِيثَة، لَا يَتوجَّه الصِّرَاع المُسَلَّح فِيهَا إلى عَدو خَارجِيِّ، بَل يَرتَدُّ إلَى الدَّاخِل بَيْنَ أبنَاء الوَطَن الوَاحِد والشَّعْب الوَاحِد، بَعد أَنْ تُمَهَّد الأرض وتُفْرَشُ بِبُؤَر التَّوَتُّر المَذْهَبِيِّ، والنِّزَاع العِرْقِى والطِّائِفيِّ، وتُصَدِّرَ الأسْلِحَةُ لِأطْرَاف الصِّراع، لِتَبْدَأ بَعْد ذَلِكَ حُرَوبٌ ضَارِيَةٌ تَأتِى عَلَى الأَخضَر واليَابِس.

ويُحَارُ العَقْلُ السَّوِى فى البَحْثِ عَنْ سَبَب واحِد مَنطِقِيّ، لِهَذا الدَّمَار الَّذى حَلَّ بأغْلَب دول المَنْطِقَة، فالتَّخَلُّص مِنَ الأنظِمَة الدِّيكتَاتُوريَّة لَا يتطَلَّب قَصْف الشُّعُوب الآمِنَة بالطَّائِرات، وهَدْمَ البُيُوتِ عَلَى رُؤوسهم ورؤوس نِسَائهم وأطفَالهم، والطَّوائِف العِرقِيَّة والمَذْهَبيَّة طَالَمَا تعَايشَت فى هَذِهِ المَنْطِقَة فى أمَانٍ وسَلَام دهرًا طويلاً، والأديَانُ والمَذَاهِبُ لَيْسَت وَلِيدَة اليَوم، وإنَّمَا هِى قَديمَة قِدَم هَذِهِ الأديَان والمَذَاهِب، وَقَد عَاشَت هِى الأُخرَى فى سَلَام تَحْت ظِلَال الحَضَارة الإِسْلَامِيَّة، لَمْ تُرزأ فى مُعتَقداتها، وَلَا مُقدَّرَاتها، بَلْ كانَت عُنْصر ثَراء وتَمَاسُك فى بنيَان المُجْتَمَع ولُحْمَته ونَسِيجِه المُشْتَرك".

وأضاف: "كَمَا يُحَارُ العَقْل فى تَفْسِيرِ تَزامُن انْدِلَاع هَذِه الحُروب فى مَنْطِقَة وَاحِدة، وَبينَ أبنَاء الشَّعب الوَاحِد؛ دُونَ سَائِر الشُّعُوب عَلَى وَجْه الأرْض!!....وَقَد وَضَعْتُ خَريطَةَ العَالَمِ مَرَّة أَمَامِي، وَرُحْتُ أَبْحَث بَين قارَّاتها عَن مَنْطِقَة أَسْمَع فيها قَعْقَعة السِّلَاح، أو أرَى شَلَّالَات الدِّمَاء، أو أتابع طَوابِير الفَارِّين والهَائمين عَلَى وجُوههم فى الصَّحَراء تَحت الثُّلُوج والأمْطَار بِلَا مَأوى ولَا غِذَاءٍ ولَا دَوَاء، فَلَمْ أَجِد مَسْرَحًا لِهَذِه المَآسِى غَيْرَ الحِزَام العَربى والإسْلَاميِّ".

وقال: "تسَاءَلتُ هَل كَانَت مَنْطِقَـتُـنا تَمُرّ بِظُروفٍ أَو تَغيُّرَات تَفرِض عَلَيْهَا حُروبًا كَتِلَكَ الَّتى بَدأت ولَا نَدرِى مَتَى تَنْتَهِي؟ وَهَل الثَّورَةُ عَلَى نِظَام مِنْ أنظِمَة الحُكْم فى عَصْرنا هَذا يُشْعِلُ فى البِلَاد حُروبًا داخِليَّة لأَعوامٍ عِدَّةٍ لَا يَتَوقَّف فيهَا شَلَّال الدَّم يَومًا أو بعض يَوم؟! إلى أَسْئِلَة كَثيرَة تَبحَث حَتَّى الآن عَنْ إِجَابَة مَنطِقيَّة فَلَا تَجِد، واليَقِين الوَحِيد الَّذى اصْطَحَبتُه مَعِى فى خِضَمِّ هَذِه الأَسْئِلَة الحَيْرَى، أنَّ الإِسْلَام –أَو الأديَان– لَا يُمْكِن بِحَالٍ مِنْ الأَحْوَال أَنْ يكُون مِنْ ورَاء هَذا الجَحِيم الَّذى انْدَلَع وفَقَدَ السَّيْطَرة عَلَيْه، وإنْ كَان المُسْتَفيدُون مِن ِهَذِه الحُرُوب قَد بَرعُوا فى اسْتِغْلَال الدِّين كَوَقُود يَضْمَن اشْتِعَال الحَرب واسْتِمْرَار الخَرَاب والدَّمَار.

البحث عَنْ أَسْبَاب السَّلَام المَفْقُود فى تعَالِيم الأديَان السَّمَاويَّة، وإنَّمَا يَجِب البَحْث عَنْهُ فى الظُّرُوف السِّيَاسِيَّة وتضاربهَا إِقْلِيميًّا وَدَوليًّا، وسِيَاسَات الهَيْمَنَة العَالَمِيَّة، وفى المَذَاهِب الاقتِصَادِيَّة المُنْفَلِتَة مِنْ ضَوَابِط الأَخْلَاق، والَّتِى لَا يَجِد دُعاتهَا وفَلاسِفَتهَا ومنظروهَا أى حَرَجٍ فى أنْ تَسْعَد قِلَّةٌ مِنْ البَشر عَلَى حِسَاب الكَثرة الكَاثرة مِنْهُم، وأنْ يُكرّس الغِنَى والثَّرَاء والعِلْم والتَّقَدُّم والرَّخَاء فى الشَّمَال، ويُكَدَّس الفَقْر والمَرض والجَهْل والبُؤس فى الجَنُوب، يَجِب أنْ نَبْحَث عَنْ أسْبَاب غِيَاب السَّلَام فى هَذَا الخَلَل المُقَنَّن بَيْنَ ضِفتى المُتَوسّط، بَل نَبْحَث عنه فى سُلُوك الحضَارات الكُبْرَى المُعَاصِرة الَّتِى لَا تَجِد بأسًا فى اخْتِراع عَدو مَوهُوم، تُدِير عَلَيْه رَحَى الحَرب وتُصَدِّر لَه الصِّرَاع بَعِيدًا عن أراضيها حَتَّى تظفر هِى بِوحدة الصَّف وبِسَلامها الاجتِمَاعى الدَّاخِلِى فى مُوَاجهَة عَدوِّها الخَارِجي.

إنَّ هَذِه التَّعقِيدَات الدَّولِيَّة، الَّتِى أَشَرْتُ إلَى بعض انعكَاسَاتها السَّلْبِيَّة، مَسْؤُولَة عَنْ كَثير أو قَلِيل مِنْ مُعَانَاة العَالَم العَرَبِى والعَالَم الإِسْلَامِى الآن، وَبِإمكَان مُؤَسَّسَة الأُمَم المُتَّحِدَة، الَّتِى أُنْشِئَت مِنْ أَجْلِ حِفْظِ الأَمْن والسَّلَام الدَّولِيَين، أنْ تسْهم فى احتِواء مُشْكِلَات الشَّرق الأَوسَط وتُحَاصِر نِيرَانه وتنقِذ الأرَامِل والثَّـكَالَى واليَتَامَى الَّذين لَا نَاقَةَ لَهُم ولَا جَمْل مِن وَرَاءِ هَذا الصِّرَاع.

الأدْيَان السَّمَاويَّة مَا نَزَلَت إلَّا لترسِم للإنْسَان طَريق السَّعَادَة فى الدُّنيَا والآخِرة، وتُعَلِّمَه قِيَم الرَّحْمَة والحَقّ والخَيْر، وأنَّ الله كَرَّمَه عَلَى سَائِر الكَائِنَات الأُخْرى، واتَّخَذَه خَلِيفَة لَهُ عَلَى الأرْض، وَحَرَّم دَمه ومَاله وعِرْضه.. وإذَا سَمِعْتُم أو قَرَأتُم أَنَّ دِينًا مِن الأدْيَان السَّمَاويَّة سَمح بِإراقة الدِّمَاء واغْتِيَال الحُقُوق فَاعْلَمُوا أَنَّ هَا هُنَا تَدْلِيْسًا فى تَصْوير حَقِيْقَة هَذَا الدِّين.

فى القُرآن حَقَائِق ثَلَاث يَترتَّب بعضها على بعض، تتعلَّق بِنَظْرة الإسْلَام للبَشَريَّة، وتجدِيده لِنُوع العَلَاقَة الَّتى يَجِبُ عَلَى المُسْلِمين أَنْ يَتَمَسَّكُوا بِهَا فى مُعَامَلاتهم مع غيرهم: الحَقِيْقَة الأولى: هِى أنَّ مَشِيْئَة الله فى خَلْقِه قَضَت أنْ يَخلقهم مُختَلِفين فى الدِّين والعَقِيدَة والَّلون والُّلغة والجِنس، وأنَّ هَذا الاختِلاف لا يتبَدَّل وَلَا يَزُول، والحَقيقة الثانية المترتبة ترتبًا منطقيًا على ذلك هى أنه لا مفر –والحالة هذه – من أن تكون العلاقة بين هذه القبائل والشعوب هى علاقة «التعارف» التى تعني: التعاون المتبادل، وقد نص القرآن على هذه العلاقة وعبَّر عنها بلفظة «التعارف» فى الآية (13) من السورة (49)، والعلاقة بين هاتين الحقيقتين علاقة تلازم منطقى صارم، لأنه لا يُتصور أن يخلق الله الناس مختلفين فى الأديان، وفى الوقت نفسه يبيح لهم أن تتحول العلاقة بينهم إلى علاقة صراع أو قتال أو علاقة حرب، فهذا تناقض بين حرية التعدد فى المعتقد، ومصادرة هذا الحق فى حالة القتال الذى ينتهى إلى حمل الناس على عقيدة واحدة.. وهنا تظهر حقيقة تاريخية هى أن المسلمين لم يشهروا السيوف فى وجوه غيرهم بسبب معتقداتهم أو أديانهم، اللهم إلا إذا تحول الغير إلى عدو يقاتل المسلمين، فهاهنا القتال بسبب الاعتداء وليس بسبب الدين.. أما الحقيقة الثالثة التى ترتبط بالحقيقتين السابقتين ارتباط النتيجة بالمقدمات فهى حرية الاعتقاد، وتكفل الإسلام بحمايتها، ولعلى أذكِّر بأمر تحفظونه عن ظهر قلب حين أذكركم بالآيتين:?لَا إِكْرَاهَ فِى الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَى ?،?فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ?، وحديث محمد صلى الله عليه وسلم: «مَنْ كَرِهَ الْإِسْلَامَ مِنْ يَهُودِى وَنَصْرَانِيٍّ، فَإِنَّهُ لَا يُحَوَّلُ عَنْ دِينِهِ».

يقرر القرآن أن الله سبحانه ما أرسل محمد إلا رحمة للعالمين، وكلمة العالمين أوسع بكثير من كلمة المسلمين، بل هى فى الفلسفة الإسلامية أعمّ من عالم الإنسان، حيث تشمَل عَالَم الحيوان والنبات والجماد، جاء فى القرآن الكريم خطابًا لمحمد صلى الله عليه وسلم: ?وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ، وقال محمد صلى الله عليه وسلم مخاطبًا الناس جميعًا: «إِنَّمَا أَنَا رَحْمَةٌ مُهْدَاةٌ» ويضيق المقام بالطبع عن السلوم المذهل الذى كان يسلكه نبى الإسلام مع هذه العوالم، وأكتفى بالإشارة -فقط- إلى تعاليمه فى حرمة قتل الكبير والضعيف والمرأة والصبى والأعم فى جيش الأعداء، وحرمة قتل حيواناتهم، إلا لضرورة الطعام وعلى قدرها، وحرمة هدم بيوتهم وتخريبها وقلع نباتهم وتفريق نحلهم.. والعجيب أن يأتينا درس الرحمة بالإنسان والحيوان والنبات والجماد من موطن لا تُستاغ فيه الرحمة فى حكم العادة، وهو حالة الحرب والعداء التى يُستباح فيها من القسوة ما لا يستباح فى غيرها. ولكنها «الرحمة المهداة» التى بسطت رداءها على العالمين وكان للعدو منها نصيب.. هذا النبى الرحيم بالحيوان أخبرنا أن امرأة دخلت النار فى هِرَّة حبستها، فلا هى أطعمتها ولا هى تركتها تأكل من خشاش الأرض، وأخبر أن رجلاً سقى كلبًا فى يوم حر شديد فغفر الله له وأدخله الجنة..

كلمة «السلام» بمشتقاتها وردت فى القرآن مائة وأربعين مرة مقابل كلمة «الحرب» التى وردت بمشتقاتها (6) فقط، ومن هنا لم يكن مستغربًا أن يقرر الإسلام مبدأ «السلام» كأصل فى معاملة المسلمين وعلاقاتهم بغير المسلمين، وأن فلسفة القرآن لا مكان فيها لعلاقات الصراع والقتال مع المسالمين من غير المسلمين". المصدر: جامعة مونسترـ وسائل إعلام مصرية، اقرأ كامل الكلمة من المصدر

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.