الأزمة بيم مصر والجزائر، صورة رمزية، الصورة دويتشه فيله
أزمة دبلوماسية بعد المواجهة الكروية بين مصر والجزائر

بطاقة حمراء ضد تسييس الرياضة

خروج المواجهة الكروية بين مصر والجزائر من إطار المنافسة النظيفة وتحولها إلى أزمة دبلوماسية وتصعيد إعلامي خطير دفع مثقفين من البلدين إلى رفض توظيف الرياضة لخدمة السياسة، لكن يبدو أن "هستيريا" الكراهية طغت على صوت العقل.حسن زنيند يسلط الضوء على أبعاد هذا التصعيد بين مصر والجزائر.

الأزمة بيم مصر والجزائر، صورة رمزية، الصورة دويتشه فيله
مثقفون مصريون ينددون بتحول مباراة كروية إلى كارثة دبلوماسيو وإعلامية

​​ ندد عدد من المثقفين المصريين والجزائريين بخروج مباراة كرة القدم التي جمعت منتخبي البلدين عن إطارها الرياضي، وتحولها إلى "هستيريا إعلامية وسياسية" في سياق حملات عدوانية متبادلة. واستمر الجانبان في تبادل التهم وتسييس يبدو مقصوداً، لمنافسة كان من المفروض أن تبقى رياضية. وهذا ما دفع الكثيرين إلى التساؤل عن سر هذا التهييج لمشاعر الشعبين، وعما إذا كان لذلك علاقة بأزمة الشرعية السياسية الخانقة التي يعاني منها النظامان القائمان في مصر والجزائر، وبالتالي سعيهما إلى توظيف كرة القدم في تفريغ الاحتقانات السياسية والاجتماعية في البلدين.

رفض لتسييس الرياضة وتحذير من الشوفينية

المصريون يحتفلون بفوزهم في القاهرة، الصورة أ ب
شكوك حول اهداف التعبئة الإعلامية الكبيرة للجماهير

​​ " نداء إلى الضمير" عنوان عريضة وقعها مثقفون جزائريون ومصريون نشرتها صحيفة "المصري اليوم" يوم الخميس الماضي (19 نوفمبر/ تشرين ثاني)، وتناقلتها وسائل إعلام من البلدين. وينتقد هذا "النداء" "الأسلوب الشوفيني المقيت الذي أدارت به وسائل الإعلام الرسمية والخاصة في البلدين تغطية مباراة كرة القدم" التي جمعت منتخبيهما. وطالبت العريضة سلطات البلدين بتبني سياسة إعلامية رزينة، محذرة من الإنزلاقات الشوفينية وتداعياتها على العلاقات بين البلدين. كما ظهرت عرائض مماثلة على "الفيس بوك" ومواقع إلكترونية أخرى لنفس الغاية، في محاولة لتهدئة النفوس وإعادة الأمور إلى مجراها الطبيعي.

فيما دان المشاركون في مهرجان القاهرة السينمائي الذي يحتفي هذا العام بالسينما الجزائرية، دانوا التصعيد السياسي والإعلامي بين البلدين بقولهم " نرفض تماما كل ما أثاره المستفيدون من هذه المعركة الزائفة سواء كانوا سياسيين أو معلنين أو وسائل إعلام".

"تفريغ الاختناق السياسي في الرياضة"

الجزائريون يحتفلون بفوزهم في الخرطوم، الصورة أ ب
البحث عن شرعية مفقودة أو حينما توظف الرياضة لأغراض سياسية.

​​ ندد الكاتب والمفكر المصري عمرو الشوبكي، أحد الموقعين على "نداء إلى الضمير"، في حديث لـ دويتشه فيله، ندد بما أسماه "التوظيف المشبوه" لهذا الحدث الرياضي، وعزى ذلك إلى الأزمة السياسية القائمة في مصر والجزائر على حد سواء مستدلاً بالتعديل الدستوري الذي ضمن للرئيس عبد العزيز بوتفليقة البقاء في الحكم مدى الحياة، وبوضع الرئيس حسني مبارك الذي يحكم منذ ثمانية وعشرين عاماً. وأضاف قائلاً: "هناك أزمة شرعية حقيقة لدى النظامين لها مظاهر اقتصادية واجتماعية، وبالتالي هناك محاولة لتفريغ هذا الاحتقان السياسي في المجال الرياضي".

ويعتبر الشوبكي أن فشل النظامين في تحقيق أي انجاز يذكر في مجالات التنمية الأساسية، هو الذي يدفعهما لتوظيف "الأمجاد الرياضية" كتعويض عن الإخفاقات، منددا بالحملات الإعلامية "المسعورة" بين البلدين. وحمل الشوبكي المسؤولية في ذلك للإعلام المصري في الجولة الأولى التي سبقت مباراة القاهرة. ووصف بعض مقدمي البرامج الرياضية المصرية بممارسي "بزنس الكراهية". كما انتقد بشدة رد فعل الإعلام الجزائري واعتبره "إجرامياً ومتدنيا" باختلاقه "وقائع وهمية" ساهمت في هستيريا الحقد التي أبعدت الجميع عن مثل الرياضة العليا.

صوت العقل ضاع في الزحمة

إلا أن مثقفي وفناني البلدين لا يتكلمون كلهم لغة التهدئة، بل إن صوت العقل يبدوا خافتا إلى حد كبير وسط الضجة الكبيرة في الأوساط الإعلامية والفنية والأبية، حيث نظمت حملات إدانة مقاطعة من جانب مؤسسات فنية وإعلامية وفنانين كبار في مصر. فمثلا أصدرت الفنانة المصرية إسعاد يونس، صاحبة الشركة العربية للإنتاج والتوزيع السينمائي، بياناً تعلن فيه مقاطعة شركتها المهرجانات السينمائية والفنية وأي تظاهرات ثقافية جزائرية. من جانبها عقدت هيئة الاتحادات الفنية المصرية اجتماعا للنقباء ضم أشرف زكي نقيب الممثلين ومنير الوسيمي نقيب الموسيقيين وقرروا وقف التعامل مع المؤسسات الفنية والثقافية الجزائرية بما في ذلك المهرجانات الفنية لحين صدور "اعتذار رسمي صريح من الحكومة الجزائرية".

وسيطرت الأجواء الصدامية الملتهبة على حفل اختتام مهرجان القاهرة مساء يوم الجمعة الماضي، حيث دخل عدد كبير من فناني مصر الحفل يحملون العلم المصري في حين غاب كل السينمائيين الجزائريين الذين تم تكريمهم في حفل الافتتاح. من جانبهم قام الصحفيون المصريون الحاضرون في المهرجان بتنظيم وقفة كبيرة على السجادة الحمراء حملوا فيها الأعلام وهتفوا باسم مصر ورددوا النشيد الوطني قبل أن ينضم إليهم عدد من الفنانين لتتحول كل الأنظار إليهم.

حسن زنيند
حقوق الطبع: دويتشه فيله 2009

ملفات خاصة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.