"الخصوصية الثقافية"...أداة لتبرير استلاب الحريات وشرعنة القمع والاستبداد