آفة التطرف في العالم الإسلامي

مواجهة دموية مع الذات قبل العالم

يعتبر الكاتب الأردني فخري صالح إن ما يحدث الآن، نتيجة للحظة التعصّب والتطرّف والتقوقع والمذهبيّة القاتلة التي تأخذ بخنّاق العرب والمسلمين في الوقت الراهن، هو إعلان حرب على العالم؛ حربٍ خاسرة من دون أي شكّ، بل إنها تمثل نوعاً من الانتحار الجماعيّ للمسلمين.

إن ما يحدث الآن، نتيجة للحظة التعصّب والتطرّف والتقوقع والمذهبيّة القاتلة التي تأخذ بخنّاق العرب والمسلمين في الوقت الراهن، هو إعلان حرب على العالم؛ حربٍ خاسرة من دون أي شكّ، بل إنها تمثل نوعاً من الانتحار الجماعيّ العنيد للمسلمين. لا مجال إذًا، لتحقيق الخلاص، سوى بالعودة إلى نموذج الإسلام الحضاريّ الذي استطاع هضم اللحظات الحضارية الأخرى، والتأثر بالثقافات المختلفة والتعايش معها، انطلاقاً من طبيعة الإسلام الوسطيّة السمحة التي تنبذ العنف والتعصّب والرؤية الواحديّة للعالم.

يبدو أن المسلمين لا يدركون على وجه الحقيقة مدى الأذى الذي تلحقه بصورتهم مجموعاتٌ قليلة تتبنّى عقيدة المواجهة الدمويّة مع العالم، مع أنفسهم أولاً ومع الغرب ثانياً. فهذه المجموعات، التي تتبنّى فكر القاعدة أو فكر ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أو فكراً جهاديّاً أو تكفيريّاً، أو تصوّراً للعالم يقوم على قسمة العالم إلى دار للإسلام ودار للكفر، انتشرت في بقاعٍ عدة ونشطت خلال العقدين الأخيرين إلى حدّ جعل العالم ينظر إليها بوصفها ممثلة للإسلام والمسلمين! لقد وسمت الإسلام بالعنف، ولطّخته بدماء المسلمين قبل غيرهم لأنها تكفّرهم أو تكفّر بعضهم كما تكفّر البشرية جمعاء!

ما يحدث الآن، من قتل باسم الإسلام، وذبح للصحافيين وعمّال الإغاثة الدولية، وللمخالفين في المذهب، على يد جماعات «داعش»، يشير إلى جنون الفكر التكفيريّ وهوسه وقدرته على حقن جرثومته في عقول شــــباب يائسين فقراء جهلة مستعدين للإتيان بأي فعل مهما كانت بشاعته لأنهم يعتقدون بأن ذلك يدخلهم الجنّة. إنه مثالٌ مروّع لما يمكن أن يؤدي إليه هذا الفكر التكفيريّ المتعصّب، الذي يدّعي أنه يحتكر الحقيقة، من عنف ووحشيّة.

محاربة هذا النموذج من الفكر التكفيريّ لا تكون من خلال المواجهة المسلحّة، فمن يعتنقون هذا الفكر مستعدون للموت، بل راغبون فيه مندفعون إليه. إن استئصاله ممكنٌ فقط من خلال تحقيق قدر من العدالة الاجتماعية، وتوفير فرص العمل للشباب الذي تنتشر بين صفوفه بطالة مرعبة، خصوصاً بعد تعمّق آثار الأزمة الاقتصادية العالمية في معظم أركان الكرة الأرضيّة. والأهم من ذلك هو تحسين ظروف التعليم والتربية والتثقيف، ونشر التعليم المدنيّ في الدول العربية والإسلامية وتقديم صورة متسامحة للإسلام والمسلمين، فقد شُوهّت صورة الدين وأصحابه بحيث يلزم عمل سنوات وعقود لتصحيح هذه الصورة.

ما حدث ما كان ليحدث لولا انهيار التعليم في العالمين العربي والإسلاميّ، وتصاعد العداء للثقافة بين صفوف السياسيين التقنيين الجهلة في المجتمعات الغربية وكذلك العربية والمسلمة، إضافة إلى تصاعد الهجمة الإمبريالية الغربية على المنطقة، وتوحّش السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينين، ما جعل هذه التيارات التكفيرية تصوّر عملها بوصفه كفاحاً ضد الاستعمار والإمبريالية.

إن نوعيّة التعليم والثقافة هي التي ستحدد في المستقبل إمكان التخلص من هذا الفكر التكفيريّ أو تصاعده. فليفهم إذن رجال السياسة، ونساؤها، الذين يعادون التعليم والثقافة ولا يعترفون إلا بسياسات السوق. إن العالم، بما فيه بلاد العرب والمسلمين، بحاجة إلى الاستثمار في التعليم والثقافة والعودة إلى الاهتمام بالأدب والإنسانيات، ما يضمن عدم انتشار الأفكار المتطرفة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

تعليقات القراء على مقال : Obstinate mass suicide

العذر من الكاتب : التطرّف ليس قرار اتخذه المسلمبن والعرب بلحظة ، وليس كل المسلمين والعرب اتجهوا للتطرف ، والحل ليس بالاستثمار بالتعليم . لمن تكتب وعن من تكتب

Lüneburg18.05.2016 | 09:05 Uhr