جدل الدين والدولة

التاريخ الإسلامي لا يعرف مصطلح "دولة الإسلام"

يتطرق الباحث عاصم حفني في المقال التالي لقضية الدولة، التي تعكس علاقة الإسلام بالسياسة، وتعد من أعقد القضايا، التي واجهت وما زالت تواجه العقل العربي الإسلامي، حيث يرى البعض أن الإسلام ـ ونقصد بالإسلام هنا نصوصه التأسيسية من قرآن وسنة، مضافا إليه تجربة المسلمين التاريخية ـ يأمر بشكل معين من الحكم والدولة.

لغويا لم يعرف الفقه الإسلامي السياسي مصطلح الدولة بمعنى شعب متعدد الديانات والأعراق، يعيش في أرض ذات حدود، ويخضع لنظام حكم سارٍ على كافة أفراده دون تمييز، فمصطلح الدولة كان يستخدم في تجربة الحكم الإسلامية وكذلك في أدبياتها دلالة على الأسرة الحاكمة مثل الدولة الأموية والدولة العباسية ودولة هارون الرشيد، وكلمة دولة مشتقة من فعل الدوران والتعاقب أي التداول، بمعنى أن الأسر الحاكمة تتداول الحكم فيما بينها، ويؤيد ذلك المعنى قوله تعالى: "وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ" (آل عمران، آية 140)، وكذلك قوله سبحانه بشأن عدم تداول المال بين الأغنياء فقط: "كَيْ لا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الأَغْنِيَاء مِنكُمْ" (الحشر، آية 7).

في هذا السياق يرى المفكر السوري عزيز العظمة في كتابه المنشور باللغة الألمانية بعنوان "أسلمة الإسلام" أن كلمة دولة في التجربة الإسلامية تعني نوعا خاصا من الترابط الوراثي، أي ملكية السلطة والقوة داخل أسرة واحدة، ولم ترد كلمة "دولة" إلا في مجال التأريخ للأسر الحاكمة (ص 63). 

ويلتقي هذا الرأي مع تعريف المؤرخ المغربي عبد الله العروي لكلمة دولة في كتابه الماتع الشهير "مفهوم الدولة" بأنها "الجماعة المستقلة بالسلطة المستأثرة بالخيرات وتعني في نفس الوقت الامتداد الزمني لتلك الاستفادة" (ص 89)، أي أن لفظ الدولة يعني الأسرة الحاكمة وكذلك فترة حكمها، فعندما نقول الدولة الأموية نعني شخوص أسرة الأمويين الحاكمين، أو فترة حكمهم.

 

كتاب عبدالله العروي حول مفهوم الدولة. أطروحة للعروي في تحليل الواقع الدولوي العربي انطلاقاً من مفهوم الدولة كدولة ذاتها
أطروحة للعروي في تحليل الواقع الدولوي العربي انطلاقاً من مفهوم الدولة كدولة ذاتها: يبحث المؤلف في مفهوم الدولة ومتلازمتها: الدولة-الأخلاق، الدولة-الحرية، حيث تبقى الحرية خارج الدولة طوبى خادعة وأن الدولة بلا حرية ضعيفة متداعية… يأتي البحث متأن في هذه المتلازمات التي لا يمكن تحقيقها في آن ولكن هذا لا يعني أن هذا مستحيلاً بالنسبة للمؤلف الذي تناول هذه الجوانب في كتابه هذا.

 هذا ولم يرتبط مصطلح "الدولة" بالإسلام كدين؛ فلم يعرف التاريخ الإسلامي مصطلح "دولة الإسلام" وإن كانت صفة "إسلامي" ـ بحسب أستاذ الإسلاميات الألماني الشهير راينهارد شولتسه (Reinhard Schulze) في مقاله  "الإسلام والسلطة – التوظيف السياسي للدين" ـ قد وردت في حق الدول بمعنى الأسرة الحاكمة، تفريقا لها عن غير الإسلامية، فوصف الدولة الإسلامية يعني الأسرة الحاكمة التي تدين بالإسلام، ولعل هذا يظهر دلالة عبارة "حكم الإسلام" أو "الحكم الإسلامي"، فلم يكن الإسلام هو من يحكم، بل حكام بشر معتنقون دين الإسلام، فالإسلام هنا وصف لديانة الحكام، وليس لسلوكهم ولا لنظرية حكم.

 في ذات السياق يرى المفكر المغربي عبد المجيد الصغير في كتابه الهام "المعرفة والسلطة في التجربة الإسلامية" أن وصف كثير من الملوك والسلاطين أنفسهم بألقاب ربطوها بالدولة مثل معز الدولة، عضد الدولة، ناصر الدولة، ركن الدولة، فخر الدولة، نظام الدولة، ولي الدولة، عماد الدولة، سيف الدولة، معين الدولة وأمين الدولة الخ، يشير إلى أن لفظ الدولة هنا يرتبط بالقوة وبالقهر وبالشوكة أكثر من ارتباطه بالأمة أو الجماعة أو وحدة النظام والإدارة.(ص 117)

ومع دخول مصطلح دولة بالمعنى الحديث في اللسان العربي لم يجد له خلفية فقهية لأن الفقه الإسلامي  يقوم على فكرة وحدة "الدولة" التي تحكم العالم الإسلامي كله أي الخلافة، ومن ثم تجاهل الفقه وضع أي قواعد تنظيمية لعلاقات الدول الإسلامية مع بعضها البعض، كما ذكر السنهوري في كتابه "فقه الخلافة" (ص 247)، أي أن مفكري الاسلام قديما وحديثا لم يتناولوا الدولة كإشكالية نظرية، ولم يبحثوا عن ماهيتها السياسية في الاجتماع الوطني، وانشغلوا فقط بالحديث عن علاقتها بالدين وبالأمة، وبكونها قضية هوية.

 

 

وثمة شواهد عدة على أن فكرة الدولة الوطنية ليست من الأهداف التي سعى إليها الفقه والفكر الإسلامي السياسي، حيث لم يربطا الأرض بشعب بعينه ذي روابط حضارية وثقافية ودينية ولغوية معينة، ولكن ربطاها بالدين والدعوة إليه، ومن ثم جاء التقسيم العام للأرض إلى "دار إسلام" و"دار حرب"، ولم يتحدثا عن شعب ذي خصائص معينة انطلاقا من قواعد الاجتماع البشري، ولكن عن "أمة" رابطها الوحيد هو العقيدة الإسلامية دون وطن جغرافي محدد. 

رغم كل ما سبق نجد مفكري الإسلام السياسي يؤكدون أن تاريخ الإسلام عرف مفهوم الدولة، وذلك عبر استخدامهم كلمة "دولة" رديفا، وأحيانا بديلا لكلمة "خلافة" كما فعل محمد عمارة في كتابه "نهضتنا الحديثة بين العلمانية والإسلام"، كما أن الإسلاميين لا يقدمون تعريفا دقيقا لطبيعة "الدولة الإسلامية ذات المرجعية الإسلامية" التي يتغنون بها؛ فهذا يوسف القرضاوي يعرفها فقط عن طريق أهدافها المرجوة: "إن دولة الإسلام 'دولة عقدية فكرية' دولة تقوم على عقيدة ومنهج [...] وظيفتها تعليم الأمة وتربيتها على تعاليم ومبادئ الإسلام، وتهيئة الجو الإيجابي والمناخ الملائم، لتحول عقائد الإسلام وأفكاره وتعاليمه إلى واقع عملي ملموس" (من فقه الدولة في الإسلام، ص 19)، وهو تعريف يتصف بالعمومية والطوباوية، ولا يقدم ما يساعد في الصياغة العملية للدولة كنظام إدارة.

من جانبه ينفي محمد عمارة صفة الدينية عن الدولة، بينما يصر على وصفها بأنها إسلامية - وكأن الإسلام ليس دينا – من حيث المرجعية التي تعتمد على الشريعة، وبأنها مدنية النظام وتقوم على ثلاثة أركان: الله، الأمة والخلافة، وبعيدا عن لفظ الأمة الذي لا يتفق مع مفهوم الدولة كما سنبين في مقال لاحق، يؤكد هذا كله ضبابية الصورة حول مفهوم الدولة، وعدم التفرقة بينها وبين الخلافة من جانب، ويوحي بوجوب إقامة الخلافة من جانب آخر، رغم أن عمارة يرى أن الجانب السياسي كله متغير، ومنه بطبيعة الحال الدولة التي هي الخلافة بحسب استخدامه.

وللحديث بقية عن معضلة الدولة وشواهدها المعاصرة.

 

 

الكاتب: عاصم حفني

حقوق النشر: عاصم حفني 2019

عاصم حفني مدرس الحضارة الألمانية بجامعة الأزهر وأستاذ الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة ماربورج الألمانية.

 

وللمزيد حول جدل الدولة في الإسلام الرجاء قراءة بحث الكاتب هنا..

 

 

اقرأ/ي أيضًا: كتاب "مفهوم الدولة الإسلامية: أزمة الأسس وحتمية الحداثة"

 

"الدولة الإسلامية" كانت نتاج الضرورات التاريخية وليس النصوص العقدية

ملف خاص من موقع قنطرة حول التاريخ الاسلامي

محمد أركون: الوعي التاريخي مفقود في ثقافتنا العربية المعاصرة

الطائفية نقيض الديمقراطية...حرب البربريات في العالم العربي

حدود القراءات العلمية للقرآن...الباحثة الألمانية أنجيليكا نويفيرت مثالا

ملف خاص من موقع قنطرة حول التاريخ الاسلامي

الطائفية نقيض الديمقراطية...حرب البربريات في العالم العربي

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : التاريخ الإسلامي لا يعرف مصطلح "دولة الإسلام"

يغلب على الظن أن ما تفضل به الكاتب عاصم حغني عن كتاب عزيز عظمة غير دقيق، فكتب الأحكام السلطانية وكتب الخراج تتحدث عن مجتمع مسلمين وأهل الذمة، وحددت العلاقات والمعاملات لكنها لا نستطيع أن نقولة دولة دينية عنها إلا بالظاهر. أما عن الحدود فكانت تعرف بالنهايات، وما مصطلح الدولة الأموية أو العباسية وسواهما إلا تعبير مجازي عن الأسرة الحاكمة.

رشيد الخيون02.08.2019 | 09:02 Uhr

يغلب على الظن أن ما تفضل به الكاتب عاصم حغني عن كتاب عزيز عظمة غير دقيق، فكتب الأحكام السلطانية وكتب الخراج تتحدث عن مجتمع مسلمين وأهل الذمة، وحددت العلاقات والمعاملات لكنها لا نستطيع أن نقولة دولة دينية عنها إلا بالظاهر. أما عن الحدود فكانت تعرف بالنهايات، وما مصطلح الدولة الأموية أو العباسية وسواهما إلا تعبير مجازي عن الأسرة الحاكمة.

رشيد الخيون02.08.2019 | 09:02 Uhr