ما لا أقبله على نفسي لا أقبله لغيري

في استفتاء حول تعدد الزوجات ووجهة نظر المرأة والرجل تجاهه، اتفقت أغلب النساء على رفض هذا النظام من الاشتراكية؛ فكتبت مفيدة عنكير، وهي صحافية سورية، متحدثة عن تجربتها تقول “تزوجت من رجل دون علمي بزواجه من امرأة أخرى. وعندما أخبرني بالأمر انزعجت كثيرا. لم يكن انزعاجي لأن امرأة تشاركني فيه حتى لو كانت بعيدة. ما أزعجني أني سأتسبب بجرح مشاعر امرأة مثلي، لا ذنب لها إن كان زوجها قد ملّ منها أو أن حب النساء دفعه لذلك. حتى لو كان يحبني فلا ذنب لها (..) فقررت الانسحاب من حياته وجعلته يطلّقني. كان شكرها لي أكبر من كل المشاعر التي بادلني إياها. المرأة التي لا تشعر بغيرها ليست امرأة حتى لو كان الموضوع حلالا. ما لا أقبله على نفسي لن أقبله لغيري”.

وكتبت سيدة مصرية، اختارت لنفسها اسما مستعارا هو سفينة بلا شراع، تقول “رغم أني متزوجة منذ 10 سنوات لكن الله لم يرزقني بالأولاد، ومع ذلك لا أقبل أن أكون زوجة ثانية، إذا فكر زوجي في الزواج من أخرى سأطلب الطلاق فورا”؛ فيما ذهبت امرأة عراقية اختارت لنفسها اسم ثأر الله (سيدة عراقية) “قبل أن يرى زوجي العروسة الجديدة، سيشيّعه أهله إلى المقبرة قتيلا على يدي، هذا طبعا لأني أحبه ولا أسمح بأن تشاركني فيه أي امرأة أخرى”.

كريم اليوسف، المدير التنفيذي لراديو دجلة: “تشعر المرأة بالغيرة وفي حالة نفسية مضطربة دائما وقلة القيمة وتحاول قدر الإمكان أن تتميّز على الباقيات لإثبات الحب والولاء للزوج".
كريم اليوسف، المدير التنفيذي لراديو دجلة: “تشعر المرأة بالغيرة وفي حالة نفسية مضطربة دائما وقلة القيمة وتحاول قدر الإمكان أن تتميّز على الباقيات لإثبات الحب والولاء للزوج".

وقالت العراقية رابعة البصرية: “من حق الرجل أن يتزوج أكثر من واحدة، فالشرع أقر ذلك، ولكن من الصعب على المرأة قبول هذه الحقيقة.. لو صار لي نصيب وتزوجتُ وقرر زوجي أن يتزوج من أخرى لا أعتقد أني سأعترض عليه، شرط أن يأخذها بعيدا عن بيتي”.

أما شيرين عبدالله، وهي كردية سورية ألمانية، فكتبت تقول “العالم تغيّر والمرأة لا تقبل أن تصير ضرة ولا تقبل ضرة لها. الإسلام يقبل ذلك على عيني ورأسي، ولكننا لم نر أي زواج متعدد كتب له النجاح حتى الآن. المرأة الثانية هي السيدة أما الأولى فمتروكة، الزوجة الثالثة صغيرة وتصير أميرة البيت، أما البقية فهن خادمات. هذا ما نراه في بيوت شيوخ القبائل. الزواج يعني شراكة بين اثنين على الحلوة والمرة، أما هذه فإنها اشتراكية الإناث غير العادلة، ذكر واحد لكل 4 إناث”.

وقالت الصحافية العراقية زينب الخفاجي “بالتأكيد لا يمكن لي تصور نفسي كزوجة ثانية، فهذا يعني مشاركة زوجي مع أنثى أخرى، وهذا لا يمكن أن يستوعبه عقلي. بالنسبة إلى الشرع في رأيي الخاص لا أتصور أنّ الله خلق المرأة بهذا الكم الهائل من المشاعر والأحاسيس والرقة لتشارك بها أنثى أخرى لا بل ثلاث إناث أخريات (..) أنا لن أقبلها لنفسي ومقتنعة تماما بأنّ الله عز وجل لا يمكن أن يظلم المرأة بهذا الشرع، فهو خلقها كتلة من المشاعر فكيف يعذبها بمشاركة زوجها مع أنثى أخرى”.

في المقابل، يذهب بعض الكتاب المعاصرين، وخاصة من ذوي التوجهات الإسلامية، إلى أنّ خيار تعدد الزوجات يعفي الزوجة من خيار تعدد العشيقات. وإلى ذلك ذهبت أستاذة القانون في جامعة القاهرة والرئيسة السابقة للجنة التشريعية في البرلمان فوزية عبدالستار، مؤكدة أنّ “تعدد الزوجات في الإسلام هو الأصل، وليس الاستثناء”.

وتابعت عبدالستار في محاضرة ألقتها في ندوة حول حقوق الأسرة في الإسلام، عقدتها الجمعية الخيرية الإسلامية في القاهرة “تعدد الزوجات أفضل بكثير من تعدد العشيقات الذي يشيع في الغرب والمجتمعات الماجنة، كما أنّ التعدد يسهم بشكل كبير في حل مشكلة العنوسة التي أصبحت ظاهرة في عدد من البلدان الإسلامية”.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

تعليقات القراء على مقال : لماذا بقي تعدد الزوجات حكرا على العرب تقريبا؟

اتساءل لماذا حلل النبي التعدد لنفسه بينما نهى بشدة صهره علي بل وهدده اذا تزوج بأمرأة اخرى على ابنته فاطمة حبيبة ابوها .. نعم النبي كان يعلم جيدا بان التعدد اذلال واهانة للمرأة

سهاد09.06.2017 | 18:12 Uhr

الموضوع يستحق المناقشة واللوم ليس على الدين بل على اشخاص والاعمال بالنيات، و كل يحاسب على نيته ونرى الحساب في دنيا قبل اخرة

انا لويزا09.06.2017 | 19:52 Uhr

عداله ويقولون وأن لا تعدلوا

جبار صياح09.06.2017 | 19:53 Uhr

المسلمون لا يعرفون الانحراف الجنسي والعلاقات خارج الزواج مثل الغرب ..ما الفارق بين زوج يرتبط بعلاقة زنا مع نساء سرا وبين رجل يجاهر الناس بعلاقة علنية معتلرف بها ؟ المسلمون افضل من الغرب المنافق في التعدد

حمد الماشي10.06.2017 | 03:03 Uhr

نزعة احتكار الغنائم والامتيازات كانت مكرسة منذ ذلك التاريخ الاسود

محمد الجاف10.06.2017 | 17:34 Uhr

تعدد النساء هي عادة ذكورية وليست حكرا على المسلمين والعرب. الفرق هو في التسمية فالمسلمون يسمونه زواج والغرب يسمونه حرية... فهل تعرف اوروبيا مثلا يكتفي بامرأة واحدة؟ إسأل ان شئت بيل كلينتون أو رئيس البنك الدولي سابقا والأمثال أكثر من الكثير. الاسلام لم يدع إلى التعدد ولا رغب فيه لكنه لم يجرمه لعلمه بطبيعة النفس البشرية. اللهم اجعلنا من "الموحدين"

مهدي نافع10.06.2017 | 17:35 Uhr

مسالة تعدد الزوجات تثير الاشمئزاز والتقزز
وهي ان ورد ذكرها بالقران بوقتها كانت بشروط تعجيزية لكن مع الاسم رجال الدبن يسخرون ويفتون كل شيء لصالح الرجل وهم من شوّهوا الدين بتفسيراتهم للنصوص القرآنية بما يتلائم ونزعاتهم الجنسية ولماذا نذهب بعيدا تابعوا فتاويهم وخطبهم كل شيء متركز على الجنس والمرأة
وكأن العالم والناس ماعندهم لا مشاكل ولاهموم وكل شيء متوفر والدنيا ربيع ههه متناسين ان مهمتهم بث والتحريض ضد الحكام والسياسين ومحاربة الفساد لانهم هم أصل الفساد انتم لو تقرأون الإسراء والمعراج ستكتشفون ان في رحلة النبي محمد ص كلها لم يرى ذكرا يُعذَّب فقط النساء وشيء مقزز
كل شيء تعذب عليه المرأة مهما كانت ملتزمة دينيا التي ترفض ان تنام مع زوجها تعذب بجهنم والتي تناقش زوجها رأيا تعذب والتي يُسمع صوتها تعذب والتي تمشي سفورا تعذب
اذن لماذ خلق الله المرأة اذا كان يكرهها بهذا الشكل سؤال يتبادر لذهن كل امرأة تقرا ذلك
من هذا ندرك ان حتى ماكتب في الإسراء والمعراج ونقل لنا محرف لان الرسول كان أفضل من عامل المرأة باحترام وحب وكان يوصي بها وحفظ كرامتها
الذي علينا فعله هو محاربة هؤلاء الشيوخ والمفتين ومن ادلى بدلوهم بالمنطق والكتابة والمحاورة
اما الرجل لماذا يتزوج اكثر من واحدة لانه تربى على ذلك تربى ان الجنس هو كل شيء بحياته واكبر مثال السياسيين وفضائحهم كلما زادوا نفوذا وقراءات زادت عشيقاتهم

خلود جادر10.06.2017 | 18:34 Uhr

في عصر حقوق الانسان، من حق المرأة ان تطالب بتعدد الازواج، مادام الشرع يكفل للرجل تعدد الزوجات، وربما بعد عقود تتغير قوانين الشريعة، ويحدث اصلاح ديني كما جرى في الكنيسة الانجيلية، ويتاح شرعا للنساء تعدد الازواج..وهذا ليس غريبا في عصر العولمة

كلنار محمود10.06.2017 | 19:04 Uhr

لا ادينها ولكنها لا تقتصر على العرب فقط وإن لم تسمع عن المورمون في أمريكا فانظر موضوع Polygamy in Christianity على الويكيپيديا سواء بالانگليزية او بالعربية تحت عنوان تعدد الزوجات في المسيحية. مع الشكر للايضاح من كاتب المقال أن الموضوع هنا مختص بتعدد الزوجات في الاسلام، ولست ادري كيف يستطيع احدهم توفير المعيشة وأداء حقه لزوجة واحدة ناهيك عن زوجتين واكثر. صراحة انا اعتقد ان فاعليلها ما زالو يعيشون في القرون الوسطى.

باسل كبّة11.06.2017 | 22:41 Uhr

لا افهم سياسة قنطرة، موضوع عن تعدد الزوجات، هل انتم مع تعدد الزوجات ام ضده؟
الإسلام شريعة السماء السمحة اقر تعدد الزوجات والجمع بينهن، واقر انّ للزوج نساء ذات اليمين، فلماذا تعترضون؟
هل تريدون ان تروجوا لرهبانية المسيحية التي تمنع الزواج حتى بواحدة؟
ماذا عن خادمات المسيح_ الراهبات؟

السيد محمد الحسيني13.06.2017 | 10:59 Uhr

الصفحات