تعدد الأزواج

الاسترسال في هذا النقاش يثير حتما سؤالا شائكا “تعدد الزوجات هل يمكن أن يقابله تعدد الأزواج؟”؛ وهذا يجرّنا مرة أخرى إلى سلامة النسب وعدم اختلاط المياه.

وفي هذا السياق يقول الشيخ سعد الحميد في جواب نشره على صفحة “الإسلام سؤال وجواب”، “بالنسبة إلى مشروعية التعدد للرجل ومنعه في حق المرأة هناك أمور لا تخفى على كل ذي عقل، فالله سبحانه جعل المرأة هي الوعاء، فلو حملت المرأة بجنين (وقد وطأها عدة رجال في وقت واحد) لما عرف أبوه، واختلطت أنساب الناس وتهدّمت البيوت وتشرّد الأطفال وأصبحت المرأة مثقلة بالذرّية الذين لا تستطيع القيام بتربيتهم والنفقة عليهم ولربما اضطرت النساء إلى تعقيم أنفسهن، وهذا يؤدي إلى انقراض الجنس البشري”.

كما أنّ أغلب الرجال المشاركين في الحوار حول موضوع تعدد الزوجات على صفحة موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اقتربوا من هذا الرأي. فقد شرح كريم اليوسف، المدير التنفيذي لراديو دجلة، مشاعر الطرفين بالقول “تشعر المرأة بالغيرة وفي حالة نفسية مضطربة دائما وقلة القيمة وتحاول قدر الإمكان أن تتميّز على الباقيات لإثبات الحب والولاء للزوج.

    الإسلام انتشر بين الشعوب لكن تعدد الزوجات بقي حكرا على العرب تقريبا، أما باقي المسلمين فينأون بأنفسهم عن هذا الحلال
الإسلام انتشر بين الشعوب لكن تعدد الزوجات بقي حكرا على العرب تقريبا، أما باقي المسلمين فينأون بأنفسهم عن هذا الحلال

أما الرجل فيشعر بالغرور والرجولة العالية ويعاني من اتخاذ القرار الصائب بالنسبة إلى الزوجات ولا يعدل أبدا بينهن ويتعب جسديا بسبب الممارسة الجنسية كل ليلة ويكون بالنتيجة ملل كبير وحياة روتينية”.

أما ودق الشمري فكتب على فيسبوك “شعوري كرجل وأنا أعاشر أكثر من امرأة كأني عاهر مناصفة مع العاهرة التي تسوق جسدها لأكثر من رجل، كذلك الرجل الذي يمارس الجنس مع أكثر من امرأة”.

فيما كتب الإعلامي إبراهيم سعيد: “لا أعرف ما شعور المرأة وهي تقاسم أخريات زوجها، على الأغلب هي تغْلي كالبركان”. وقال الناشط فريد الحداد ردا على السؤال “برأيي الزواج بأكثر من واحدة أساسه جنسي لذلك سيكون هناك إخفاق في جانب العلاقة الاجتماعية الإنسانية لأنه لا يمكن أن تحافظ على شعور روحي متوازن تجاه الكلّ، وهذا بالتالي سيخلق الكثير من المشاكل الاجتماعية وقد يؤدي حتى إلى تفكك عائلي”.

وعلق الإعلامي والناشط على فيسبوك زاهد الشرقي يقول “الزواج بأكثر من واحدة اعتبره كمن ينظر بنفسه للمرآة، حيث لا يجد أي جديد سوى التكرار”.

وقال عبدالله فوزي “توجد أسباب لزواج الرجل باثنتين مثل رغبة أهله في زواجه لسبب ما مثلا عدم الإنجاب وهذا يدل على تخلّف أكيد، وهناك سبب آخر هو الرغبة في التجديد وهذا سبب غير مقنع (..) أما المرأة فلا يجوز تعدد الأزواج إلا في حالات منها إذا كانت مطلقة تتزوج مرة ثانية، أرملة لا بأس، أما حين تكون على ذمة رجل، فأكيد هذا غير جائز”.

وكتب الباحث هشام العلي “من المؤكد أنّ الرجل الذي يجد نفسه محاطا بالنساء سوف يكون سعيدا وهو يهنأ بحياة كحياة الطير الذي يتقافز بين الأحضان.. أما بالنسبة إلى المرأة ففي بلد مثل العراق تقول الإحصائيات إنّ نسبة النساء أصبحت تشكل ثلاثة أضعاف نسبة الرجال فيه، فعلى المتزوجة أن تتنازل عن ثلثي زوجها لتنعم امرأتان أخريان به ولا حل للمجتمع غير ذلك”.

وكتب الإعلامي صباح رحومي يقول “الزواج بأكثر من امرأة يصعب استمراره إلا في بيئة متخلفة أما زواج امرأة بعدة رجال فيتحول إلى حالة صراع من الصعب معرفة المحصلة بأي اتجاه ويتحول إلى دعارة”.

وشرح الكاتب المقيم في ألمانيا إياد لطيف رأيه بالقول “أعتقد أنه مرض جنسي وإن كثرت مبررات تعدد الزوجات سواء كانت دينية أو اجتماعية”.

هكذا ذهبت أغلب الآراء النسوية إلى نبذ مشروع تعدد الزوجات، واتفقت معها أغلب الآراء الرجالية، فهل نعيش لنشهد عصرا يهجر فيه العرب -أسوة بباقي المسلمين والعالم- فكرة تعدد الزوجات؟

 

ملهم الملائكة

حقوق النشر: صحيفة العرب 2017

موقع قنطرة يعيد نشر المقال بالاتفاق مع الكاتب.  

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

تعليقات القراء على مقال : لماذا بقي تعدد الزوجات حكرا على العرب تقريبا؟

اتساءل لماذا حلل النبي التعدد لنفسه بينما نهى بشدة صهره علي بل وهدده اذا تزوج بأمرأة اخرى على ابنته فاطمة حبيبة ابوها .. نعم النبي كان يعلم جيدا بان التعدد اذلال واهانة للمرأة

سهاد09.06.2017 | 18:12 Uhr

الموضوع يستحق المناقشة واللوم ليس على الدين بل على اشخاص والاعمال بالنيات، و كل يحاسب على نيته ونرى الحساب في دنيا قبل اخرة

انا لويزا09.06.2017 | 19:52 Uhr

عداله ويقولون وأن لا تعدلوا

جبار صياح09.06.2017 | 19:53 Uhr

المسلمون لا يعرفون الانحراف الجنسي والعلاقات خارج الزواج مثل الغرب ..ما الفارق بين زوج يرتبط بعلاقة زنا مع نساء سرا وبين رجل يجاهر الناس بعلاقة علنية معتلرف بها ؟ المسلمون افضل من الغرب المنافق في التعدد

حمد الماشي10.06.2017 | 03:03 Uhr

نزعة احتكار الغنائم والامتيازات كانت مكرسة منذ ذلك التاريخ الاسود

محمد الجاف10.06.2017 | 17:34 Uhr

تعدد النساء هي عادة ذكورية وليست حكرا على المسلمين والعرب. الفرق هو في التسمية فالمسلمون يسمونه زواج والغرب يسمونه حرية... فهل تعرف اوروبيا مثلا يكتفي بامرأة واحدة؟ إسأل ان شئت بيل كلينتون أو رئيس البنك الدولي سابقا والأمثال أكثر من الكثير. الاسلام لم يدع إلى التعدد ولا رغب فيه لكنه لم يجرمه لعلمه بطبيعة النفس البشرية. اللهم اجعلنا من "الموحدين"

مهدي نافع10.06.2017 | 17:35 Uhr

مسالة تعدد الزوجات تثير الاشمئزاز والتقزز
وهي ان ورد ذكرها بالقران بوقتها كانت بشروط تعجيزية لكن مع الاسم رجال الدبن يسخرون ويفتون كل شيء لصالح الرجل وهم من شوّهوا الدين بتفسيراتهم للنصوص القرآنية بما يتلائم ونزعاتهم الجنسية ولماذا نذهب بعيدا تابعوا فتاويهم وخطبهم كل شيء متركز على الجنس والمرأة
وكأن العالم والناس ماعندهم لا مشاكل ولاهموم وكل شيء متوفر والدنيا ربيع ههه متناسين ان مهمتهم بث والتحريض ضد الحكام والسياسين ومحاربة الفساد لانهم هم أصل الفساد انتم لو تقرأون الإسراء والمعراج ستكتشفون ان في رحلة النبي محمد ص كلها لم يرى ذكرا يُعذَّب فقط النساء وشيء مقزز
كل شيء تعذب عليه المرأة مهما كانت ملتزمة دينيا التي ترفض ان تنام مع زوجها تعذب بجهنم والتي تناقش زوجها رأيا تعذب والتي يُسمع صوتها تعذب والتي تمشي سفورا تعذب
اذن لماذ خلق الله المرأة اذا كان يكرهها بهذا الشكل سؤال يتبادر لذهن كل امرأة تقرا ذلك
من هذا ندرك ان حتى ماكتب في الإسراء والمعراج ونقل لنا محرف لان الرسول كان أفضل من عامل المرأة باحترام وحب وكان يوصي بها وحفظ كرامتها
الذي علينا فعله هو محاربة هؤلاء الشيوخ والمفتين ومن ادلى بدلوهم بالمنطق والكتابة والمحاورة
اما الرجل لماذا يتزوج اكثر من واحدة لانه تربى على ذلك تربى ان الجنس هو كل شيء بحياته واكبر مثال السياسيين وفضائحهم كلما زادوا نفوذا وقراءات زادت عشيقاتهم

خلود جادر10.06.2017 | 18:34 Uhr

في عصر حقوق الانسان، من حق المرأة ان تطالب بتعدد الازواج، مادام الشرع يكفل للرجل تعدد الزوجات، وربما بعد عقود تتغير قوانين الشريعة، ويحدث اصلاح ديني كما جرى في الكنيسة الانجيلية، ويتاح شرعا للنساء تعدد الازواج..وهذا ليس غريبا في عصر العولمة

كلنار محمود10.06.2017 | 19:04 Uhr

لا ادينها ولكنها لا تقتصر على العرب فقط وإن لم تسمع عن المورمون في أمريكا فانظر موضوع Polygamy in Christianity على الويكيپيديا سواء بالانگليزية او بالعربية تحت عنوان تعدد الزوجات في المسيحية. مع الشكر للايضاح من كاتب المقال أن الموضوع هنا مختص بتعدد الزوجات في الاسلام، ولست ادري كيف يستطيع احدهم توفير المعيشة وأداء حقه لزوجة واحدة ناهيك عن زوجتين واكثر. صراحة انا اعتقد ان فاعليلها ما زالو يعيشون في القرون الوسطى.

باسل كبّة11.06.2017 | 22:41 Uhr

لا افهم سياسة قنطرة، موضوع عن تعدد الزوجات، هل انتم مع تعدد الزوجات ام ضده؟
الإسلام شريعة السماء السمحة اقر تعدد الزوجات والجمع بينهن، واقر انّ للزوج نساء ذات اليمين، فلماذا تعترضون؟
هل تريدون ان تروجوا لرهبانية المسيحية التي تمنع الزواج حتى بواحدة؟
ماذا عن خادمات المسيح_ الراهبات؟

السيد محمد الحسيني13.06.2017 | 10:59 Uhr

الصفحات