محاصرون معاً: مُحتَل واحتلال

يكتب سباعنة، في مقدمته، أنه يعترف بأن "في عملية ممارسة إرادته السياسية، فإن الاحتلالَ محتّلٌ أيضاً". كما يضيف أنه، "في بعض رسوماتي، من الصعب التمييز بين المحتَل والاحتلال".

ففي واحدة من الرسومات، وبالنظر إلى العنوان الأكثر من واضح "كلنا رهائن المكان"، فإن كلاً من المحتَل والاحتلال محاصران معاً في إبريق زجاجي فيه مجسّم سفينة، مغلق بجزمة الجندي. وفي رسم آخر، فإن كلاً من الرجل في برج المراقبة والناس في الأسفل يعدّون الدقائق، يفكرون في أحبائهم، ويتمنون لو انتهت هذه المهزلة ليتمكنوا من العودة إلى نوع مختلف من الحياة.

فالرسوم الكاريكاتيرية نفسها، تصرخ طلباً لمستقبل مختلف يتمكن فيه كل من المحتَل والاحتلال، الهروب من إطاراتهما وأنماطهما الحالية، وشرائط وجدران الماضي، إلى حياة أكثر حرية.

 

 

مارسيا لينكس كويلي

ترجمة: يسرى مرعي

حقوق النشر: موقع قنطرة 2018

 

ar.Qantara.de

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.