أثر المثالية الأخلاقية للفيلسوف الألماني كانط في الفكر العربي المعاصر

04.08.2015

إنّ حضور كانط في الفكر العربي المعاصر هو حضور لا ينكر، إنه كالجمر تحت الرماد، تظهر فلسفات وتختفي، إلا أنّ العقلانية النقدية الكانطية ما يزال لها حضورها المؤثر في جلّ الفلسفات المعاصرة، وكذلك الأخلاقيات الراهنة، بل إنّ كثيراً من الجهود في مجال الأخلاق ما زالت تحيا على الأخلاق الكانطية.

ولقد اطلع المفكرون العرب على فلسفة كانط في مناخ نظري وأيديولوجي مختلف، صاحبه اختلاف في فهم فلسفته واستلهامها، ففهمه أحدهم كفيلسوف وضعي، وفهمه آخر كفيلسوف مثالي ترنسندنتالي (جواني)، وتأثر ثالث بالروح العقلي والمنزع النقدي، وأراد رابع أن يعدل مثاليته المتطرفة، فاختلف تأثر كل واحد منهم عن الآخر حسب الزاوية التي ينظر إليه منها، فظهرت اتجاهات فلسفية عربية متنوعة تنبت جذورها في الفلسفة الكانطية. ليظل أثر كانط في الفكر العربي لا يقتصر على الاهتمام بتأسيس مذاهب فلسفية تقوم على تأكيد النقد وتجاوز الميتافيزيقا والأخلاق والاهتمام بتأكيد الخير والقانون الأخلاقي الداخلي، بل تحول إلى جوانب أخرى أكثر فاعلية تخلخل التفكير السائد في الثقافة العربية، خاصة فيما يتعلق بالموقف من التفسيرات المتشددة في التراث والدين والسياسة.

وإذا كنا هنا نناقش تأثير فلسفة كانط الأخلاقية في الفكر العربي المعاصر فإننا نقدم شهادة عملية تشهد أنّ ما بقي حيّاً من فلسفة كانط الأخلاقية اليوم أكثر بكثير ممّا بقي من فلسفته النظرية فيما يخص المبادئ والمنطلقات، مثل قابليتها للتعميم المبنيَّة على صلاحية عناصر من مفاهيمها المطلقة وضرورتها، وعلى أنّ الإنسان غاية في ذاته وأنّ قيمته غير قابلة للتصرف. فيرصد هذا البحث بالتفصيل بعض المحاولات الجادة في فكرنا العربي المعاصر التي سعت لتأسيس مذاهب أخلاقية قائمة على مثالية كانط الأخلاقية، وأبرز هذه المذاهب هي: الجبر الذاتي عند زكي نجيب محمود، والجوانية عند عثمان أمين، والدين والأخلاق عند يحيى هويدي، والمثالية المعدلة عند توفيق الطويل.

للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا.

http://www.mominoun.com/pdf1/2015-07/55b2439be9b4d1602398729.pdf

 

حوار خاص مع المفكر الراحل محمد أركون: الوعي التاريخي مفقود في ثقافتنا العربية المعاصرة

لا شك في أن الكتاب الصادر حديثاً لدى دار "ألبان ميشال" الباريسية تحت عنوان "تاريخ الإسلام والمسلمون في فرنسا"، سيُشكّل، ولفترة طويلة، مرجعاً فريداً في ميدانه. فإلى جنب مساهمة أكثر من سبعين أخصائياً في تحريره، يعبر هذا البحث الذي يقع في نحو 1200 صفحة، ثلاثة عشر قرناً من التاريخ السياسي والاجتماعي والثقافي الصاخب بين ضفتي المتوسط، مفجّراً في طريقه أساطير كثيرة وخطيرة حول"الآخر"لا تزال فاعلة في مخيلة العرب والأوروبيين، ومؤمّناً بالتالي قراءاتٍ نقدية جديدة لأهم الأحداث التي عرفتها منطقة حوض المتوسط. أنطوان جوكي حاورت المؤرّخ الجزائري الكبير محمد أركون حول كتابه طبعاً وأبرز أفكاره الجريئة وانجازاته العلمية.المزيد

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

محمد أركون...الناقد المزدوج

ملف خاص حول: المسلمون في الغرب أركون...تأسيس لفكر إنسانوي عربي يحترم روحانية الدين

ملف خاص حول: النظرة الاستشراقيةفكر محمد أركون في سياق التجربة الاسلامية

 

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

الاستعمار | الحقبة الاستعمارية، انتقاد الاسلام، الاسلام الأوروبي، الإسلام والديمقراطية، ‏الفلسفة الإسلامية، الإسلاموفوبيا | ظاهرة العداء للاسلام ، القرآن، المسلمون في الغرب ، العلوم القرآنية | الدراسات القرآنية، أطروحات الإصلاح في الإسلام أو الاسلام التقدمي التجديدي

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.