لذا، يجب أن تُطرَح القصَّة في المقام الأول كسَردٍ فَني. علاوةً على ذلك، تضيف: "من المهم أن تواسيني القصَّة وأن تُقَدم لي السُّلوان في مُصابي، في ذات الوقت الذي نبحث فيه عن التَّعاطُف من خلال الكتابة". 

 

 

منوال الحياة اليومية

في اتباعٍ منها لخُطى نجيب محفوظ وإرادته الحديدية، تخبرنا العجيلي بأنها تكتبُ بشكل يومي وأثناء ساعاتٍ محدَّدَة.  أما خارج أوقات الكتابة، فنجدها تعتمد "الأسلوب العلمي" في البحث في المواد المطروحة في مؤلفاتها. وأثناء عملها على كتبها تخصص لكل كتاب معزوفة موسيقية معينة تستمع إليها أثناء التأليف. 

فعلى سبيل المثال، كانت العجيلي تستمع أثناء كتابة "صيفٌ مع العدو" إلى معزوفات الموسيقيين راخمانِينُوف وشُوپان "كل يوم ولمدة عامين تقريبًا". وأثناء كتابة "سماءٌ قريبةٌ من بيتنا"، كانت تستمع إلى أغاني داليدا ولارا فابيان وإيديث پياف، كما كانت تداوم على حضور الحفلات الموسيقة، لأن الموسيقى على حد قولها "هي جزءٌ لا يتجزء من النَّص".

والعجيلي كذلك منفتحة على الأفكار المُلهِمَة للروايات والقصص القصيرة على حد سواء. فتَصِفُ الفكرة من وراء القصَّة بأنها "صغيرة الحجم، حادة في المقولة، وسهلة في الطرح – وكأن حصاة صغيرة قد وقعت للتَّو على رأسك". أما الفكرة التي من شأنها أن تتحول إلى رواية، فهي مختلفة في طبيعتها. في هذه الحالة، نراها "تتسَلَّلُ إلى دِماغِك وتبني تَسَلسُلَها مع تقدم الزمن. حالها حال الضَّيف الثقيل، تأتيك هذه الفكرة وتلازمك لعامين أو أكثر. حتى حين توصِدُ الأبواب في وجهها، ستدخل دون استئذانٍ وستتشابَك في علاقاتك الشخصيَّة وتاريخك الخاص وذاكرتك الفرديَّة وتعامُلِك اليومي مع الآخرين". 

 

 

{رواية شهلا العجيلي "سماءٌ قريبةٌ من بيتنا" تسلط الضوء على امرأة سورية تتلقى علاج داء السرطان في المنفى، بينما الحرب الأهلية تعصف في وطنها السُّوري.}
 

وسواء كانت مُنشَغِلة في مشروع كتابة قصة أو رواية ما، تخبرنا العجيلي بأننا يجب ألا نتوقع منها أن تُهاتفنا ردًّا على اتصالنا بها. فتقول: "أنا مُتقاعِسَة بخصوص الشكليَّات – فنادرًا ما أخرج من البيت أو أتبادل الزيارات أو أستمع إلى الرسائل الصوتية في هاتفي". هي أيضًا باحثة أكاديمية، ومنذ فراغها من كتابة "صيفٌ مع العدو"، باتت منهمكة في دراسة الرواية العربية خلال القرن الماضي. أما بالنسبة لما قد يَحُوز على إعحابها من الروايات، فمن المؤكَد أنه لا يشمل النَّثر المُنَمَّق: "من المؤسف حين أقرأ رواياتٍ تحمل نزعةً طفوليةً تجاه اللغة الشعريِّة، حين تتكلم كل شخصياتها بالمَجازيَّات والمُقارَنات والأقوال المأثورة. فمَن هو الذي أقرَّ بأن كل الشخصيات في أي رواية يتلخص دورها في إلقاء المواعظ وإعطاء الدروس؟".

رغم ذلك كله، نَرَى الكثير من العِبَر والدروس في التَّعاطُف مَسطورةً في روايات العجيلي – خاصةً تلك التي تُساعدنا في التَّعرُّف على أنفسنا من خلال معاناة الآخر.

 

 

مارسيا لِينكس-كوِيلِي

ترجمة: ريم كيلاني

حقوق النشر: موقع قنطرة 2019

ar.Qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.