أردنيات وسوريات يصنعن أكياس تسوُّق قماشية صديقة للبيئة ويشجعن على التخلي عن أكياس البلاستيك

08.02.2020

الصورة رمزية. تقول آسيا صالح، السورية المقيمة في الأردن والتي تخدم بيئتها مع تأمينها دخلا ثابتا لأسرتها، إن انضمامها لفريق عمل مشروع إنتاج أكياس تسوُّق من القماش جعلها تشعر براحة.

فبعد أن انتقلت إلى الأردن من إدلب في سوريا قبل ست سنوات، تعد آسيا واحدة من 18 امرأة سورية وأردنية صنعن أكثر من 40 ألف كيس تسوق صديق للبيئة.

ووجدت النساء، وبعضهن لاجئات، عملا بينما يشجعن مجتمعاتهن المحلية على التخلي عن استخدام أكياس البلاستيك.

وقالت آسيا صالح: "هلق (الآن) أنا كشعور يعني، شيء كثير مريح يعني إن أنا بأصحى الصبح أول شيء لـ أأمن مستلزماتي أنا ع الصعيد الشخصي يعني، وآخر النهار لما تروح وتحس نفسك إنه عملت شيء، كثير شيء حلو يعني وتحط راسك ع المخدة (الوسادة)، وخصوصا إنه إحنا بزحمة ها الحياة هاي الصعبة والمتعبة. فلو إني أساههم بشيء بسيط، عم أعمل شيء يخدم هاي البيئة يعني، وأتخلص من البلاستيك يعني".

وفي ورشة عمل بمدينة إربد شمال المملكة الأردنية، تعمل النساء لإبداع أكياس من القماش لاستخدامها في متجر محلي للتسوق في عمان.

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) إنه يتم استيراد القماش المستخدم في صناعة الأكياس صديقة البيئة من تركيا وباكستان.

وأتاح المشروع 18 فرصة عمل ويأمل في نهاية المطاف في إنتاج ما يكفي من الأكياس لتحل محل أكياس البلاستيك بالمحلات التجارية.

وقالت خياطة أردنية تدعى حلا ردايدة: "الشغل كتير مليح، الواحد بيصحى الصبح وبيكون كتير نشيط وبييجي ع الدوام، بيتعرف ع ناس جداد، وأشكال جديدة، الحمد لله وأنا كتير مرتاحة هون، والحمد لله المادة يعني نص نص، نصه لي ونصه لأهلي يعني الحمد لله".

وقالت سونيا زيادة مسؤولة المشاركة الاقتصادية للشباب في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) "البرنامج أيضا بيركز على التمكين الاقتصادي من خلال خلق فرص عمل خاصة للسيدات في محافظة إربد، وبرضه بيركوز وبيلقي الضوء على أحد أهم المشاكل اللي هلق كلنا عم نلاحظها، اللي هي ظاهرة التغيير المناخي، انتشار البلاستيك بالأردن كتير عالي، وأيضا البطالة في الأردن كتير عالية".

وتفيد الإحصاءات الرسمية أن معدل البطالة في الأردن بلغ 19.1 في المئة خلال الربع الثالث من عام 2019، بزيادة بنسبة نصف في المئة عن الربع الثالث من 2018، وتقدر البطالة في صفوف الإناث بنحو 27.5 في المئة.

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت الشهر الماضي عن مبادرة تهدف إلى إنهاء استخدام أكياس البلاستيك على مستوى المملكة خلال السنوات الثلاث المقبلة. رويترز  - 22 وَ 29 يناير / كانون الثاني 2020 ـ
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.