مصدر عسكري يمني: قتلى في صفوف الحوثيين بمعارك في مأرب

وأعلن مصدر يمني عسكري، اليوم الخميس 15 / 07 / 2021، سقوط 45 قتيلا في صفوف مسلحي الحوثيين، إثر معارك مع قوات الجيش اليمني الموالي للحكومة الشرعية في محافظة مأرب، شرقي البلاد.

وقال عبدالرزاق الشدادي، مستشار قائد المنطقة العسكرية الثالثة لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، إن معارك عنيفة اندلعت بين الجانبين بعد هجوم شنه رجال الجيش والمقاومة وقبائل مأرب على مواقع مليشيا الحوثي باتجاه جبهة جنوب مأرب انطلاقا من جبل مراد.

وأشار الشدادي إلى أن  قوات الجيش والمقاومة استعادت خلال تلك المعارك مديرية الرحبة بالكامل، "حيث تحركت القوات من قلب منطقة نجد المجمعة وحاولت التقدم باتجاه عدة مواقع استراتيجية من ضمنها جبل العتق، وما زالت ترتيبات تحرير شمال الجهة الجنوبية مستمرة".

وأوضح الشدادي، أن المعارك أسفرت عن سقوط 45 قتيلا لا تزال جثثهم منتشرة في تلك الجبهات، و15 جريحا وأسيرا، فضلا عن اغتنام أسلحة خفيفة ومتوسطة.

وذكر أن خسائر الجيش 12 قتيلا وعدة جرحى ، مشيرا إلى أن المعارك مازالت مستمرة.

وأوضح الشدادي أن معارك عنيفة دارت بين الجانبين  في جبهة شمال غرب مأرب بمناطق رغوان و الكسارة و صرواح والمشجح،  جرى خلالها استعادة عدة مواقع تجاه المشجح وصد هجوم في رغوان والكسارة.

ويستمر الحوثيون في تصعيد عملياتهم العسكرية في محافظة مأرب منذ مطلع شباط /فبراير 2021، رغم  الدعوات الأممية والدولية المتكررة لوقف التصعيد والعودة إلى طاولة المفاوضات.

 

 

الحوثيون يعلنون مقتل عناصر من الجيش الحكومي بمحافظة البيضاء اليمنية

من جانبها أعلنت جماعة انصار الله الحوثية، الخميس 15 / 07 / 2021 سقوط 350 قتيلا من صفوف قوات الجيش اليمني الموالي للحكومة المعترف بها دوليا، إثر معارك بمحافظة البيضا، وسط البلاد.

وقال العميد يحيى سريع، المتحدث العسكري باسم الجماعة أنه تم قتل 350 عنصرا من وإصابة 560 آخرين خلال عملية أطلقتها الجماعة ضد قوات الجيش بمحافظة البيضاء خلال اليومين الماضيين.

وأضاف سريع، أن قواته تمكنت من تدمير 29 مدرعة وآلية وإعطابها خلال العملية.

وأفاد، بأن طيران التحالف قد شن أكثر من 161 غارة جوية في إطار المعركة، وتابع أنه تم العثور على أسلحة. ولم يعلق الجيش الحكومي الذي أعلن مقتل وإصابة عشرات الحوثيين خلال المعارك في البيضاء، على ذلك.

وخلال الأسبوع السابق دارت معارك عنيفة بين الجانبين، بعد أن شن الجيش الحكومي عملية عسكرية لاستعادة محافظة البيضاء الاستراتيجية من قبضة الحوثيين.

جماعة الحوثي تعلن مقتل ضباط لها في معارك مع قوات الحكومة اليمنية

وأعلنت جماعة أنصار الله الحوثية باليمن يوم الإثنين 12 / 07 / 2021 مقتل أربعة من ضباطها في معارك مع قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

 وأفادت وكالة الأنباء سبأ التابعة للحوثيين بأنه" تم اليوم في صنعاء تشييع الرائد أدهم فرحان التام، والرائد بشير محمد الحكمي، والملازم أول ياسر طالب القليسي، والملازم أول محمد عبدالله العبدي".

وأضافت الوكالة أن الضباط الأربعة سقطوا في مواجهات مع القوات الحكومية المسنودة بالتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

وخلال الفترة الأخيرة، دارت مواجهات مازالت مستمرة بين القوات الحكومية والحوثيين في عدة جبهات، خصوصا في محافظتي البيضاء ومأرب.

الحوثيون يطالبون بعدم "تكرار التجارب الفاشلة" للمبعوثين الأمميين إلى اليمن

ودعا المجلس السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية في اليمن مساء يوم الثلاثاء 13 / 07 / 2021 إلى عدم تكرار ما وصفه بـ

"التجارب الفاشلة" للمبعوثين الأمميين إلى البلاد.

واختتم مارتن جريفيث، فترة ولايته كمبعوث أممي خاص إلى اليمن، بعد ثلاث سنوات من توسطه بين أطراف النزاع من أجل التوصل إلى حل سلمي لإنهاء النزاع الذي يشهده البلاد منذ سبع سنوات.

الأمين العام للأمم المتحدة يختار دبلوماسيا سويديا مبعوثا جديدا إلى اليمن

وذكرت مصادر دبلوماسية الخميس 15 / 07 / 2021 أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اختار الدبلوماسي السويدي هانز غروندبرغ مبعوثا جديدا الى اليمن خلفا للبريطاني مارتن غريفيث.

وقالت المصادر نفسها إن غوتيريش أعلن اختياره لأعضاء مجلس الأمن الـ 15 ومن المقرر أن يتم تعيينه رسميا في هذا المنصب قريبا.

وكان غروندبرغ، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط، منذ عام 2019 سفير الاتحاد الأوروبي لليمن.

في حزيران/يونيو 2021 كان غريفيث الذي أصبح مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، كشف لمجلس الأمن الدولي أن جهوده لإنهاء الحرب الدامية في هذا البلد قد باءت بالفشل، بعد مهمة استمرت ثلاث سنوات.

منذ عام 2014، تسبب النزاع في مقتل آلاف الأشخاص في اليمن، وفقًا لمنظمات إنسانية مختلفة. وأكثر من ثلثي السكان البالغ عددهم 30 مليونا والذين يواجهون مخاطر متزايدة من الأوبئة والمجاعة، يعتمدون على المساعدات الدولية. وهي أسوأ أزمة إنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة.

دعم سعودي بمليوني دولار لإعادة تأهيل 600 منزل متضرر من الحرب في عدن

وأطلق البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن اليوم الثلاثاء 13 / 07 / 2021 بالتعاون مع الحكومة اليمنية المعترف

بها دولياً مشروع "المسكن الملائم" لإعادة تأهيل 600 منزل للعائلات ذوي الدخل المحدود تضررت من الحرب بمدينة عدن في جنوب البلاد، وبتكلفة تبلغ مليوني دولار.

وقال نائب وزير الأشغال اليمني محمد أحمد ثابت لرويترز إن مشروع تأهيل 600 مسكن متضرر جراء الحرب التي شنتها حركة الحوثي على عدن في عام 2015، يستهدف أربعا من مديريات عدن الثماني هي المعلا وخورمكسر ودار سعد وصيرة.

وذكر أن المشروع، الممول من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمليوني دولار كمرحلة أولى، يأتي وفق دراسات ومسوحات ميدانية شاملة أعدتها وزارة الأشغال لكافة المنازل المتضررة من الحرب، وتحديد الاحتياجات المطلوبة وفق آلية لاختيار الفئات والوحدات السكنية الأكثر تضرراً.

وأشار إلى أن إجمالي عدد المنازل والشقق المتضررة جراء حرب الحوثي على عدن يصل إلى 13 ألف شقة ومنزل.

وشهدت عدن خلال أبريل نيسان 2015 معارك طاحنة بين الحوثيين، وتحالف الحكومة اليمنية والمقاومة الجنوبية مدعوما من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية، قبل استعادة المدينة الساحلية، في أواخر يوليو تموز 2015، وتهيئتها لتكون العاصمة المؤقتة للبلاد ومقرا للرئاسة والحكومة المعترف بها دوليا. وتسببت الحرب في دمار واسع في البنية التحتية والمباني السكنية والحكومية في عدن.

ونظم البرنامج السعودي في عدن يوم الثلاثاء ورشة عمل بمشاركة الجهات الحكومية المعنية في اليمن لإطلاق تنفيذ مشروع "المسكن الملائم" بالتعاون مع مؤسسة الوليد للإنسانية وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

وقال مدير البرنامج السعودي المهندس أحمد مدخلي إن المشروع يتضمن تأهيل 150 منزلا في كل مديرية، ويستفيد منه أربعة آلاف شخص، وسيوفر فرص عمل لمئتي شاب، علاوة على 1600 فرصة عمل جديدة خلال مدة إنجاز المشروع.

وكانت الحكومة اليمنية قد قدرت في عام 2019، خسائر الاقتصاد بسبب الحرب بنحو 50 مليار دولار، بينما وصلت الخسائر من تدمير البنية التحتية إلى عشرات المليارات من الدولارات الإضافية، بحسب ما أوردته مسودة خطة أولويات إعادة الإعمار والتعافي الاقتصادي للعامين 2019-2020. أ ف ب ، د ب أ ، رويترز

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة