أطباء لاجئون من سوريا يعالجون مئات اللاجئين في ألمانيا...كفاءات سورية لاجئة تخفّف من عجز القطاع الصحي الألماني عن استيعاب جميع الوافدين

25.11.2015

تستمر أزمة اللاجئين في ألمانيا ويستمر معها عجز السلطات الألمانية عن استيعاب كل الوافدين الجدد. لكن العديد من المؤسسات بدأت تبحث عن حلول غير بيروقراطية وتشرك اللاجئين أنفسهم في الخدمات التي تود تقديمها لهم.

 

شاهد الفيديو

مدة الفيديو ثلاث دقائق

 

 

اقرأ على موقع قنطرة

 

قائمة لغوبة لتعليم اللاجئين العرب اللغة الألمانية

"ألمانيا تتكلم عربي" - ازدهار لغة الضاد إثر موجة اللاجئين

اللغة العربية...من رفوف الكتب الألمانية إلى حياة اللاجئين اليومية

 

 Brigitte Kraemer

الإسلام والمسلمون في ألمانيا

المساجد...جسور لاندماج اللاجئين في المجتمع الألماني

 

 Matthias Hiekel/dpa

تيار صحفي في ألمانيا يستبدل ثقافة الترحيب بثقافة رفض اللاجئين

من الترحيب إلى الترهيب...بؤس صحافة بيغيدا المعادية للمهاجرين

 

 picture-alliance/dpa)

حوار خاص مع الفيلسوف الألماني يورغن هابرماس

حق اللجوء...حق من حقوق الإنسان الأساسية

 

 Reuters/H.P. Bader

المجر والإسلام

هنغاريا خط الدفاع الأمامي للغرب المسيحي في مواجهة اللاجئين

 

 لاجئة سورية مع طفليها. Reuters

نظريات المؤامرة حول المهاجرين والأجانب في الغرب

تشويه سمعة اللاجئين...سلاح مناوئي الهجرة إلى أوروبا

 

 S.Amri/DW

أزمة اللاجئين الأوروبية بعيون عربية

أزمة اللاجئين الأوروبية مشكلة صغيرة بنظر دول الجوار السوري

 

 picture-alliance/dpa/H. Neubauer

الجاليات المسلمة في ألمانيا والتحديات بشأن اللاجئين

المساجد في ألمانيا مفتوحة لجميع اللاجئين

 

 

سوريا أصبحت كارثة القرن

سوريا أصبحت كارثة القرن

لماذا يصمت علماء المسلمين علي مأساة اللاجئين السوريين؟

 

 

 Andrea Backhaus

الأب موسي زريع - قس إريتري يساعد اللاجئين في إيطاليا وأوروبا

ملاك اللاجئين المتأهب لتلقي استغاثاتهم الهاتفية وإنقاذهم من الغرق

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.