أعمال سعودية فنية بآلاف الدولارات - جيل سعودي فني شاب لا يحتاج إلى سوى مكان يطلق فيه أفكاره بحرية

21.01.2019

ضوء نيون أخضر وردي يسقط فوق الشارع الجانبي المظلم، وباب معدني يسد الطريق المؤدي إلى الفناء الداخلي المضيء، ذلك الفناء الذي يشير من خلال تماثيله وتراكيبه إلى أن هذا البيت الواقع في العاصمة السعودية الرياض والذي يبدو عاديا من الوهلة الأولى، ليس عاديا. 

داخل الفناء مسجد مبني من الأسلاك، يلقي بضوئه النيون عبر سور العقار، نحو الخارج. ليس هناك لافتة على الجرس وليس هناك رقم للمنزل. بسروال فضفاض و قدمين حافيتين و حلقتين مظلمتين حول العين، جلس الرجل الذي تباع أعماله في المزادات بمئات الآلاف من الدولارات، جلس وسط فوضى يبدو أنها مرتبة. 

أسندت أرفف مليئة بالكتب حتى السقف، إلى الجدار. وبين الجدران والرفوف هناك رسوم و صور لمشاريع "إنه مكان للتفكير"، حسب عبد الناصر غارم، "ننتج أعمالنا الفنية ونعرضها في الخارج، ولكننا نستطيع التفكير بحرية هنا".

يعتبر غارم أحد أشهر فناني السعودية ومنطقة الخليج المعاصرين. بيع أحد أعمال غارم الفنية خلال مزاد عام 2011 في دبي بـ 842 ألف دولار، وتسبب هذا العمل في شهرة غارم، الذي قال إنه أنفق هذا المبلغ على تدريب شباب الفنانين السعوديين "فليس هنا تدريب فني صحيح"، بحسب غارم، الذي أشار خلال ذلك للكتب الموجودة على الرفوف، مضيفا: "جميع هذه الكتب غير موجودة هنا في السعودية، عندما تذهب لمكتبة هنا لا تجد سوى كتب دينية".

لا يتوقف الفنان السعودي عن الإشارة للفيلسوفين الألماني يورغين هابيرماس، والهولندي باروخ سبينوزا. كانت هناك صورة بحجم كبير معلقة على الحائط خلف غارم، إنها صورة لطائرة مقاتلة موضوعة داخل حُلي عربي تقليدي.

يصنع غارم، الذي خدم نحو 25 عاما في الجيش السعودي، لوحة العرض بنفسه من الأختام، التي تعتبر عن وسائل السلطة في السيطرة والبيروقراطية، حسبما يسميها الفنان السعودي.

يقوم غارم بتقطيع حروف آلاف علب الأختام ويركبها من جديد على شكل لوحات عرض بعضها بارتفاع متر، ثم يقوم بطباعتها. وعند تدقيق النظر في هذه الصور يتبين أنها تحتوي على رسائل.

قبل خمس سنوات أسس الفنان السعودي البالغ من العمر 45 عاما "استوديو غارم"، وهو بيت منخفض له فناء و به العديد من غرف العمل، أراد من خلاله إنشاء مكان للفنانين الشبان الذين لديهم أفكار جديدة، ولم يحصلوا على فرصة، ولا يمتلكون بنية تحتية، لتنفيذ هذه الأفكار. خصص غارم يوما لفناني الموسيقى ويوما آخر لمصممي الأزياء. 

تعيش السعودية عصر تحول، حيث يسعى ولي العهد السعودي في إطار "رؤية 2030" لإعادة بناء الاقتصاد والمجتمع في السعودية. لا تقتصر هذه الرؤية على مجرد إنهاء اعتماد المملكة، الشديدة التمسك بالتقاليد القديمة، على النفط، بل تتجاوز ذلك لمزيد من الانفتاح، وذلك لأن الضغط المجتمعي شديد، حيث إن قرابة 70% من سكان المملكة من الشباب دون 35 عاما.

نشأ الجيل الشاب في وطن بلا دور سينما عامة، ولم يسمح بدور السينما في السعودية سوى العام الماضي 2018. تسعى المملكة لتقديم شيء لشبابها، وأعلنت في سبيل ذلك عزمها استثمار 64 مليار دولار العام المقبل في الفن والترفيه.

ويعتزم معهد الفن الذي أنشأته مؤخرا مؤسسة "مسك" التابعة لولي العهد السعودي، من خلال ذلك توفير منصة لشباب الفنانين ودعمهم من خلال توفير منح وتدريب فني لهم وإشراكهم في مئات البرامج، وذلك لأنه ليس في السعودية حتى الآن وسط فني سوى ذلك الموجود بالفعل في مدينة جدة على البحر الأحمر، وهي المدينة المعروفة بانفتاحها، أو تلك المجموعة الفنية الصغيرة التي شكلها عبد الناصر غارم. 

كان غارم هو الآخر من الفنانين الذين أقبلت عليهم حكومة المملكة لتخطب ودهم ولتدمجهم في تطوير المشهد الفني في السعودية. ولكن غارم يرفض "فلست مستفزا"، بحسب ما يقول، مضيفا: "ولكني أريد أن أظل مستقلا". 

ورغم ذلك فإن الفنان السعودي يرى أن معهد الفن الملكي يمثل فرصة جيدة خاصة لشباب الفنانين. يحرص غارم على وزن أفكاره و آرائه بعناية، ويرى غارم أن رؤية ولي العهد تتضمن الكثير من الجوانب الإيجابية، ويقول إنه يتفهم السبب وراء وقوف الشباب في السعودية خلف ولي العهد السعودي الذي يتعرض حاليا لموجة نقد شديدة على الصعيد الدولي، "ولكن ما يزعجني هو تلك القومية الصاعدة". فكلما كثر النقد القادم من الخارج، كلما تماسكت الصفوف في الداخل، بحسب ما يرى الفنان. 

يقول شاويش، الذي يجلس أمام الحاسوب في الغرفة المجاورة باحثا عن أفكار جديدة: "إنه زمن الأبطال". أصوات موسيقى هيب هوب صادرة في هذه الأثناء عن مكبرات الصوت الصغيرة. شاويش هو واحد من 11 فنانا يعملون بشكل دائم مع غارم في الاستوديو الخاص به. يبدو شاويش (28 عاما) بضفيرته الرجالية المرتفعة وكأنه أحد محبي موسيقى الجاز في برلين. 

تلقى شاويش فهمه للفن عن طريق عبد الناصر غارم، وكأنه أخذ هذا الفهم من مرشده، حيث يقول شاويش: "الفنان الذي يُصدم ثم يقبع في السجن، هو فنان يريد أن يكون بطلا"، "ثم ماذا بعد؟ عليك أن تقرر في هذه الأيام ما إذا كنت تريد أن تكون بطلا أم يكون لك تأثير بعيد المدى".

قرر غارم ممارسة نفوذ بعيد المدى من خلال هذا الاستوديو على تشكيل المجتمع السعودي، حيث يعتزم بشكل خاص أن يقدم بديلا عن الأفكار الأصولية والمحافظة، يريد أن يبدأ الناس بأنفسهم في التفكير.

{يقول غارم: "كنت زميلا في المدرسة لاثنين من منفذي هجوم الحادي عشر من أيلول/سبتمبر في نيويورك"، "كنا من نفس البيئة، ثم تسأل نفسك عما يجعل حياة البعض تأخذ مسارا مختلفا".}

يتذكر غارم فترة تعليمه المدرسي "حيث كان المحافظون هم أساتذتنا في المدارس، كانوا يريدون السيطرة عليك وزرع أفكارهم فيك". يرى الفنان السعودي أن الجيل الشاب أصبح يتمتع الآن بفرص مختلفة تماما، وأنه لا يحتاج سوى لمكان يستطيع فيه إطلاق أفكاره بحرية. (د ب أ) 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.