ثنائي الراب سامح زقوت وأوريا روزنمان في إسرائيل.

أغنية "تعال نحكي دوغري"
ثنائي راب صريح فلسطيني إسرائيلي من أجل التفاهم

حين تصاعد عنف صيف 2021 بين حماس والجيش الإسرائيلي أطلق ثنائي الراب سامح زقوت وأوريا روزِنمان أغنيتهما ضمن مشروع سلام وتعايش. فماذا يقولان؟ سارة هوفمان والتفاصيل.

عندما تصاعد العنف في صيف 2021 بين حماس في قطاع غزة وإسرائيل، أطلق ثنائي الراب سامح زقوت وأوريا روزنمان أغنيتهما "تعال نحكي دوغري" ضمن مشروع مشترك ينشد السلام والتعايش. فماذا يقول ثنائي الراب عن الصراع في الشرق الأوسط؟

يافا ديسمبر/ كانون الأول 2021: أسر عربية تجلس في مطعم بالمدينة القديمة، وبجانبها شباب إسرائيليون يجلسون في مقهى مجاور، في أجواء هادئة ومريحة.

"نحن لا نقتل بعضنا كل يوم هنا"، يقول سامح زقوت الذي يسكن في شقته الصغيرة في أحد شوارع يافا الفرعية، ويضيف مبتسما "إننا نتفاهم جيدا خلال حياتنا اليومية".

لكن أن يجلس عربي ويهودي فعلا على طاولة واحدة ويتحدثان بصراحة تامة مع بعضهما، فهو استثناء وأمر نادر جدا. لكن هذا هو ما يفعله بالضبط، مغنيا الراب الإسرائيليان: سامح زقوت العربي وأوريا روزنمان اليهودي، إذ يتكلمان بصراحة تامة، في مشروعهما الموسيقي المشترك "دغري" وخاصة في أغنيتهما "تعال نحكي دغري".

 

قصف غزة - الرد الإسرائيلي على إطلاق صواريخ حماس بعد أحداث الشيخ جرَّاح في القدس. Bombenangriff auf Gaza, die israelische Antwort auf die Raketenbeschüsse der Hamas; Foto: Mohamed Abed/AFP
قصف غزة - الرد الإسرائيلي على إطلاق صواريخ حماس بعد أحداث الشيخ جرَّاح في القدس: في مايو/ أيار 2021 وبعد أحداث الشيخ جرّاح في القدس تم إطلاق صواريخ من قطاع غزة على القدس وتل أبيب، فرد سلاح الجو الإسرائيلي بقصف غزة. مدينة يافا العربية التي هي اليوم جزء من تل أبيب، عاشت لأيام عديدة أجواء حرب، حيث السيارات المدمرة، وواجهات المحلات التجارية الزجاجية التي تحولت إلى شظايا، كما طال القصف حتى سوق السلع المستعملة.

 

 

وفي أغنيتهما الجديدة والفيديو كليب الذي نشر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، يجلس سامح وأوريا على مقعدين مقيدين بحبل معا وقد أدارا ظهرهما لبعضهما. ويحاولان الفكاك والابتعاد عن بعضهما بدون جدوى، في كناية عن وضع الفلسطينيين والإسرائيليين.

وفي هذه الأغنية التي عنوانها "Munfas" يغني كل منهما بلغته الأم "العربية والعبرية" ويقولان فيها "فش عنا منفس.. فش عنا منفس"، وهي صرخة وتعبير عن اليأس من حدوث تغيير بعد تصاعد العنف.

مايو/ أيار 2021: انتشار حالة من الذعر في يافا

في مايو/ أيار 2021 وبعد أحداث الشيخ جرّاح في القدس تم إطلاق صواريخ من قطاع غزة على القدس وتل أبيب، فرد سلاح الجو الإسرائيلي بقصف غزة. مدينة يافا العربية التي هي اليوم جزء من تل أبيب، عاشت لأيام عديدة أجواء حرب، حيث السيارات المدمرة، وواجهات المحلات التجارية الزجاجية التي تحولت إلى شظايا، كما طال القصف حتى سوق السلع المستعملة.

والكثير من سكان المدينة كانوا يخشون الخروج من منازلهم، حيث كان اليهود يتعرضون لهجمات من العرب المتطرفين، والمتطرفون من اليهود كانوا يضايقون المواطنين العرب. ويافا كما المدن الأخرى المختلطة "عرب ويهود" كانت في حالة صدمة. "كان بعدا جديدا تماما" يقول أوريا روزنمان متذكرا تلك الأيام، ويضيف "لقد ساد الذعر". والحرب لم تقتصر على حماس في قطاع غزة والجيش الإسرائيلي فقط، وإنما بين الإسرائيليين على اختلاف انتماءاتهم، وكثيرون كانوا يتساءلون: كيف يمكن أن يحدث شيء مثل هذا؟

في تلك الأثناء ظهرت أغنية راب، كنور وصفعة في نفس الوقت، حيث أنها أوضحت وأعلنت ما كان كثيرون لا يريدون تصديقه: فالعدوانية المكبوتة بين الإسرائيليين العرب واليهود منذ زمن طويل، كانت بحاجة إلى شرارة فقط لتطفو على السطح وتظهر للعلن. وهذه الأغنية بعنوان "تعال نحكي دغري" كانت الأولى لثنائي الراب: سامح زقوت وأوريا روزنمان.

أحكام مسبقة وعنصرية متبادلة

يقول أوريا في الأغنية بالعبرية "وين ما في عرب في عمليات. وأنتو بدكم تفوتوا على نوادي ليلية تسهروا؟ مش أحسن تبطلوا تضايقوا نسواننا؟". يرد عليه سامح في الأغنية بالعربية "أنتو اليهود نسيتوا شو يعني تكون أقلية" ويضيف "عربي منيح هو عربي ميت".

 

في مايو/ أيار 2021 انتشار حالة من الذعر في يافا: الكثير من سكان المدينة كانوا يخشون الخروج من منازلهم. Im Mai 2021 kam es zu gewalttätigen Ausschreitungen zwischen Juden und Arabern in Jaffa; Foto: Ahmed Gharabi/AFP
في مايو/ أيار 2021 انتشار حالة من الذعر في يافا: الكثير من سكان المدينة كانوا يخشون الخروج من منازلهم، حيث كان اليهود يتعرضون لهجمات من العرب المتطرفين، والمتطرفون من اليهود كانوا يضايقون المواطنين العرب. ويافا كما المدن الأخرى المختلطة "عرب ويهود" كانت في حالة صدمة. والحرب لم تقتصر على حماس في قطاع غزة والجيش الإسرائيلي فقط، وإنما بين الإسرائيليين على اختلاف انتماءاتهم، وكثيرون كانوا يتساءلون: كيف يمكن أن يحدث شيء مثل هذا؟

 

وقبل كتابة نص الأغنية، سأل أوريا عشرات الإسرائيليين في مختلف أنحاء البلاد عن أحكامهم المسبقة، قبل التصعيد الأخير في شهر مايو/ أيار الماضي 2021 بوقت طويل. وقد سمع أحكاما مسبقة بالعنصرية والكراهية من كلا الجانبين "العرب واليهود". ويؤكد أوريا أنه لم يتم اختلاق شيء من تلك الشتائم ويقول "هكذا نبدو عندما نكون في حفلاتنا العائلية لوحدنا".

ويضيف أوريا بأنه كان واحدا من التيار العام السائد في إسرائيل، فبعد المدرسة الثانوية التحق بالجيش جنديا مقاتلا. "كنت أشعر بالخوف من اللغة العربية" يقول وهو يتذكر تلك الفترة، ويتابع "يتعلم المرء في الجيش بأن (العربية) لغة العدو"، ولم تكن لديه أي فكرة عن التاريخ الفلسطيني.

فلسطيني وإسرائيلي

سامح يتحدث مع أوريا عن "النكبة" وكيف نزح الفلسطينيون عام 1948 لدى تأسيس دولة إسرائيل، وكيف انتشروا حول العالم من قطاع غزة في إسرائيل إلى لبنان وحتى إلى ألمانيا. سامح يحمل الجنسية الإسرائيلية ولكن لا يروق له مصطلح "إسرائيلي عربي" الذي غالبا ما يستخدم. فهذا "غير صحيح" ويقول إنه ليس مصطلحا جادا، إنه يجمل صراع الهويتين. إنه فلسطيني، ويحمل جواز سفر إسرائيلي لأنه يريد أن يكون متساويا في الحقوق مع أوريا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة