أكثر من 400 حاخام يطالبون الحكومة الإسرائيلية بوقف هدم منازل الفلسطينيين

08.02.2015

قالت منظمة "حاخامين من أجل حقوق الإنسان" التي مقرها القدس إن "هدم منازل (الفلسطينيين) لا يتم لأسباب أمنية فقط وإنما لانتهاكات تقسيم المناطق أيضا" من قبل الحكومة الإسرائيلية. ووجهت المنظمة رسالة إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية تطالب فيها بوقف الهدم الإداري لمنازل الفلسطينيين وإعطاء الحق للمواطنين بالمشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتخطيط العمراني في منطقتهم. 

قالت منظمة "حاخامين من أجل حقوق الإنسان" المدافعة عن حقوق الإنسان إن أكثر من 400 حاخام وقعوا على رسالة موجهة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، يطالبون فيها الحكومة بوقف الهدم الإداري لمنازل الفلسطينيين في المنطقة C بالضفة الغربية، ومنح المواطنين حق المشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتخطيط العمراني في منطقتهم، بحسب ما جاء في تقرير لصحيفة هآرتس الإسرائيلية نشرته الأحد (8 / 02 / 2015) في موقعها الإلكتروني.

وتقول المنظمة في رسالتها إن قانون التخطيط والتقسيم، يحد كثيرا من قدرة الفلسطينيين على البناء حتى على الأراضي التي تعترف الدولة بملكيتهم لها، حيث لم يعد بإمكان الفلسطينيين القدرة على التخطيط والبناء منذ إلغاء لجان التخطيط المحلية عام 1971 وتولي الجيش للأمر منذ ذلك الحين. وأضافت المنظمة التي مقرها القدس، في رسالتها، بحسب ما نقلت هآرتس، أن "هدم المنازل لا يتم لأسباب أمنية فقط وإنما لانتهاكات تقسيم المناطق أيضا".

وبحسب اتفاق أوسلو تحتفظ إسرائيل بالسيطرة الأمنية والمدنية على المنطقة c في الضفة الغربية. وقالت منظمة "حاخامين من أجل حقوق الإنسان" إن "آلاف الفلسطينيين يعانون نتيجة هدم إسرائيل لمئات المنازل كل عام فقط في المنطقة c بالضفة، حيث يضطرون للبناء من دون ترخيص".

تجدر الإشارة إلى أن المنظمة تنتظر من المحكمة العليا الإسرائيلية البت في طلب تقدمت به في نيسان/ أبريل 2014، تطالب فيه بمنح الفلسطينيين حق المشاركة في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتقسيم والتخطيط العمراني في المنطقة C، وهو ما تعارضه الحكومة الإسرائيلية. (دويتشه فيله+هآرتس)