المغنية ومؤلفة الأغاني الفلسطينية البريطانية ريم الكيلاني.

ألبوم ريم الكيلاني "قال المغني: طائر السحَر"
"اجعلوا ليلتنا المظلمة فجرا"

إهداء لروح الموسيقار والمغني الإيراني الشهير محمد رضا شجريان. ألبوم من أغنيتين: واحدة ترمز لحياته والثانية أداء فريد من ريم الكيلاني لأغنية شهيرة اعتاد غناءها بنهاية حفلاته. ريتشارد ماركوس يحللهما لموقع قنطرة.

محمد رضا شجريان غير معروف بشكل كبير خارج الشتات الفارسي، لكن بالنسبة للإيرانيين في جميع أنحاء العالمِ فإنّ شجريان واحد من أكثر الأصوات المحبوبة والشعبية التي تزخرف المشهد الموسيقي لبلادهم. كما أنّ شجريان يتميّز بمعارضته الفعّالة لكلٍّ من حكومة شاه إيران والدولة الجديدة ما بعد الثورة الإسلامية. ولم ينتظرهم ليحظروا أغانيه، بل رفض ببساطة السماح لأي من النظامين بتشغيل موسيقاه على راديو الدولة.

صوتُ "الغبار والقمامة"

بوصفه نجماً في المشهد الموسيقي الشعبي الإيراني، لم يكن هذا بالأمر السهلِ. وباعتباره من مناصري "الحركة الخضراء"، الانتفاضة الشعبية التي تلت انتخابات عام 2009 وأثارها الاقتناع بأنّ المتشدّد محمود أحمدي نجاد قد سرق النصر من المرشحين الإصلاحيين للانتخابات الرئاسية (مير حسين موسوي ومهدي كروبي)، فقد وجد صعوبةً في تقبّل ما كان نظام الملالي يفعله بشعبه. وحين أشار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لاحقاً إلى المحتجين على الانتخابات المسروقة بِـ "الغبار والقمامة"، وصف شجريان نفسه بكل فخرٍ بأنّه صوت الغبار والقمامة.

الغلاف الإنكليزي لألبوم المغنية ومؤلفة الأغاني الفلسطينية البريطانية ريم الكيلاني: "قال المغني: طائر السحَر". Cover of Reem Kelani's two-song EP "The Singer Said: Bird of Dawn" (source: reemkelani.bandcamp.com)
تكرّم المغنية ومؤلفة الأغاني الفلسطينية البريطانية ريم الكيلاني الفنّان الإيراني العظيم محمد رضا شجريان (1940-2020): يتضمّن ألبوم الفنانة كُتَيِّباً مُفصّلاً وشاملاً بثلاث لغات (العربية والإنكليزية والفارسية) فيه ملاحظات موسيقية وترجمة أدبية. ويشكّل الألبوم القصير جزءاً من مشروع كيلاني الأكبر "الأرض أرضك"، ويُركّزُ على موسيقى مجتمعات مختلفة نشأت معها في الكويت وتعيش معها في المملكة المتحدة. سجّلت كل من ريم وفرقتها الموسيقية الدولية الأجزاء التي تخصهما في الألبوم بشكل منفصل، في المملكة المتحدة وفي الولايات المتحدة، خلال فترة الإغلاق بسبب كورونا في عام 2021. الكتيب من تصميم لجين زاهر. الخط بريشة بهمن بناهي.

وكلمات الأغنية الافتتاحية "قال المُغَنِّي" هي من قصيدة تحمل الاسم ذاته للشاعر محمود درويش، الذي تدعوه ريم الكيلاني بالشاعر الوطني لفلسطين. وقد اختارتها لانطباقها تماماً على حياة وأخلاق شجريان. إذ تتناولُ الأغنيةُ معاناة مغنٍّ مجهول، لتُشكِّل بذلك اختياراً ملائماً للتعبيرِ عن موضوع الكيلاني.

أما الأغنية الثانية "طائِرُ السَّحَر"، فقد كُتِبت في عشرينيات القرن الماضي من قبل أحد أشهر شعراء إيران "محمد تقي بهار"، ويمكن القول إنّها ترتبطُ لدى معظم الإيرانيين بشجريان. وعلى الرغم من أنّ محمد تقي بهار قد رُشِّحَ ليُطلق عليه لقب ملك الشعراء من قبل من هم في السلطةِ، لم يمنعه ذلك من الانضمامِ إلى الحركةِ المؤيدةِ للديمقراطية (حركة النهضة الدستورية) في أوائل القرن العشرين، حين بدأ الإيرانيون بالكفاحِ من أجل تأسيس برلمان.

يتشارك بهار وشجريان خلفيات متشابهة، فبهار كان رجل دين، بينما تعلّمَ شجريان التجويد. كما تأثّر كلا الرجلين للغاية بجوانبهما الروحانية، وهذا ما يفسّرُ بدوره العاطفة الكامنة في كلمات أغنية "طائِرُ السَّحَر". وعلى الرغم من أنّ شجريان لم يكتب كلمات الأغنية ولم يلحّنها، بيد أنّ أداءه لها حيٌّ في الوعي الجماعي للشعب الإيراني.

تكريم صادق

تشعرُ بشكلٍ كبير وكأنّ الكلمات (التي توفّرها الكيلاني في كُتَيِّب مصاحب للألبوم، باللغات العربية والإنكليزية والفارسية) عبارة عن دعاء:

 

"فظلم الظالم

وجور الصائد

قد دمرا عُشِّي

يا إلهي! أيها الفَلَك! أيتها الطبيعة!

اجعلوا ليلتنا المظلمة فجرا

المصدر: ريم الكيلاني Quelle Reem Kelani s Album The Singer Said  Bird of Dawn
تشعرُ بشكلٍ كبير وكأنّ الكلمات (التي توفّرها الكيلاني في كُتَيِّب مصاحب للألبوم، باللغات العربية والإنكليزية والفارسية) عبارة عن دعاء.

هو ذا ربیع جدید

الزهرة تزهر

وعمامة عيني ندية

وهذا القفص

مثل قلبي، ضيق ومظلم

 

أيتها التنهدات الخارقة

اقذفن اللهب

في القفص"

 

وعلى الرغم من أنها قد كُتِبت منذ مئة عام، بيد أنّه من الواضح أنّ الكلمات لا تزال تمسُّ الواقعَ في إيران وفي العالم. وفي أداء الكيلاني للأغنية، تضفي على الكلمات شغفاً يبثُّ الحياةَ في المخزون العاطفي للأغنية. وحتى إن كنت لا تفهم الكلمات التي تُغنّى، وأنت تعرف معاني الكلمات وتسمع صوت الكيلاني، فإنّ المشاعر كثيفة.

وتكمنُ موهبة الكيلاني في قدرتها على إضافة مستوى عالٍ من العاطفة على عملها من دون أن تتحوّل إلى ميلودراميّة. وهي تدرك أنّها لا تقوم بأداء كلمات شخصٍ آخر فحسب، بل أيضاً كلمات أغنية تُشكّلُ علامة مميزة لمغنٍّ آخر. في حين أنّ مغنياً آخر قد يشعرُ بالرهبةِ، أو حتى يميل إلى محاولة التفوّقِ على النسخةِ الأصليةِ، تقدِّمُ الكيلاني لنا تكريماً صادقًا، لكل من الأغنيةِ والفنانَين الأصليَين.

لا ندم

أما أغنية "قال المُغنِّي" فمختلفة تماماً. فهي تروي قصّة شخصٍ أرهقته الحياة. "قال للناس حوله:/ كل شيء سوى الندم/هكذا متُّ واقفاً/ واقفاً متُّ كالشجر/هكذا ينزل المطر/هكذا يكبُرُ الشجر/هكذا يكبُرُ الشجر".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة