ألمانيا: تحريض متجدد - زاراتسين يستعد لنشر كتاب جديد يتهم الإسلام بـ"إعاقة التقدم وتهديد المجتمع"

06.07.2018

وكان زاراتسين وهو ممن عمل فترة طويلة كأحد ساسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني أثار بكتابه الذي دخل ضمن الكتب الأكثر رواجا "ألمانيا تبيد نفسها بنفسها"، عام 2010، موجات من السخط وأثار جدلا عن انتقاد الإسلام ونظرية الذكاء بالوراثة.
 
وظهرت له بعد كتابه هذا كتب أخرى عن "اليورو" وعن "التفكير بالألماني" داخل أروقة السياسة.
 
ونقل تقرير صحفي أن الكتاب سيظهر في آب / أغسطس المقبل 2018 ويحمل عنوان: "استيلاء بالعدوان - كيف يعيق الإسلام التقدم ويهدد المجتمع".
 
........
 
نزاع قضائي حول نشر كتاب جديد لمصرفي ألماني سابق يهاجم فيه الإسلام. يخوض المصرفي الاتحادي الألماني السابق تيلو زاراتسين، المسؤول السابق عن الشؤون المالية في ولاية برلين، نزاعا قضائيا في الوقت الراهن مع إحدى دور النشر الألمانية حول نشر كتاب جديد يهاجم فيه الإسلام.
 
وأعلنت مجموعة دور النشر "راندوم هاوس" الألمانية اليوم الجمعة 06 / 07 / 2018 أنها "لا ترغب في "وقف" نشر كتاب تيلو زاراتسين الجديد الذي لم يعلن عنه بعد ولا ترغب في تعطيل نشره"، مشيرة إلى أن المؤلف حر في "أن ينشر كتابه لدى أي دار نشر أخرى".
 
وتنظر محكمة بمدينة ميونخ يوم الإثنين المقبل هذه القضية وفقا لما أكدته دار النشر. ولم تتمكن وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) من الوصول إلى زاراتسين حتى كتابة هذه السطور للاستفسار عن موقفه.
 
وكان تقرير لصحيفة "بيلد" الألمانية ذكر أن الكتاب سيظهر في آب / أغسطس المقبل 2018 ويحمل عنوان: "استيلاء بالعدوان - كيف يعيق الإسلام التقدم ويهدد المجتمع".
 
وكان زاراتسين وهو ممن عمل فترة طويلة كأحد ساسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني أثار بكتابه الذي دخل ضمن الكتب الأكثر رواجا "ألمانيا تبيد نفسها بنفسها"، عام 2010، موجات من السخط وأثار جدلا عن انتقاد الإسلام ونظرية الذكاء بالوراثة.
 
وظهرت له بعد كتابه هذا كتب أخرى عن "اليورو" وعن "التفكير بالألماني" داخل أروقة السياسة. د ب أ
 
 
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.