ألمانيا: فشل بيغيدا المعادية للإسلام في حشد 30000 متظاهر بمشاركة المتطرف فيلدرز

14.04.2015

لم تجرِ الرياح بما تشتهي سفن منظمي مظاهرة حركة بيغيدا "أوربيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" المناهضة للإسلام في دريسدن وبمشاركة السياسي الهولاندي اليميني المتطرف فيلدرز المعادي للإسلام واللاجئين. إذ لم يتجاوز عدد المشاركين في المظاهرة 10000 شخص، فيما كان المنظمون يأملون مشاركة 30 ألف متظاهر.

 

فشلت خطط منظمي مظاهرة حركة بيغيدا المناهضة للإسلام الاثنين (13 / 04 / 2015) في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا في جمع 30 ألف متظاهر يتقدمهم السياسي الهولندي اليميني المتطرف خيرت فيلدرز. وفي حين رفضت الشرطة إعطاء عدد تقريبي عن المشاركين في المظاهرة، قالت مراسلة وكالة فرانس برس إن عددهم لم يتجاوز عشرة آلاف شخص، أي أقل بكثير مما كان منظموها يأملون. ولم تسعف محاولة حركة بيغيدا دعوة فيلدرز، المعادي للإسلام واللاجئين للمشاركة في المظاهرة في زيادة عدد المشاركين فيها.

على العكس من ذلك، فقد تعرضت الحركة المناهضة للإسلام والمعروفة باسم بيغيدا أو "أوربيون وطنيون ضد أسلمة الغرب" لانتقادات شديدة بسب مشاركة فيلدرز. المرشحون لمنصب عمدة دريسدن من الأحزاب الرئيسية انتقدوا بشدة دعوة فيلدرز والسماح له بإلقاء خطاب في المتظاهرين. واستغل فيلدرز مشاركته لتوجيه انتقادات شديدة للحكومة الألمانية والسياسة التي تنتهجها بخصوص اللاجئين.

تجمعات مناهضة لبيغيدا وفيلدرز

في غضون ذلك تجمع حوالي ثلاثة آلاف شخص في حوالي 23 تجمع في مدينة دريسدن بشرق ألمانيا ضد مظاهرة بيغيدا ومشاركة السياسي الهولندي اليميني المتطرف خيرت فليدرز في المظاهرة. وشارك في هذه التجمعات المناهضة لبيغيدا أعضاء ومناصرون للأحزاب الرئيسية في ألمانيا.

تجمعات مناهضة لبيغيدا وفيلدرز
تجمعات مناهضة لبيغيدا وفيلدرز

وتقدم المشاركين في هذه التجمعات قادة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي (الشريك الثاني للائتلاف الحاكم في برلين) ومن حزبي الخضر واليسار المعارضين. إذ شارك في التظاهرة المناهضة لفيلدرز وحركة بيغيدا زعيما حزب الخضر المعارض زيمونة بيتر وجيم أزدمير، ووزيرة الاندماج في ولاية سكسونيا بيترا كوبينغ، وهي عضو بارز في الحزب الاشتراكي الديمقراطي. أ ف ب، د ب أ

 

 

ملف خاص حول: حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام

ar.qantara.de/topics/pegida

 

حوار مع الباحثة التركية في علم الاجتماع والأستاذة الجامعية في باريس نيلوفار غوله

"أوروبا تحتاج قواعد تعايش جديدة مع المسلمين"

 

العلاقة بين أيديولوجية الإسلام السياسي الجهادوي والأيديولوجية المعادية للإسلام

تحالف الرعب...بين الإسلاموفوبيا والإسلاموية

 

ملف خاص حول: المسلمون في الغرب

http://ar.qantara.de/dossier/lmslmwn-fy-lgrb

 

المسلمون في ألمانيا - دراسة بعنوان "ألمانيا ما بعد الهجرة"

"هل تحبون ألمانيا؟"

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

خولة مريم هوبش: خوف غربي من تهديد إسلامي وهمي غير موجود على أرض الواقع

الخبير أوليفر ناختفاي: "العداء الشعبوي للإسلام في ألمانيا وصل إلى قلب المجتمع"

آرمين لانغر، منسق "مبادرة سلام-شالوم": اندماج المسلمين مكبوح في مجتمع الأغلبية الألماني

ملف خاص حول: الإسلاموفوبيا | ظاهرة العداء للإسلام

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.