ألمانيا: معرض فرانكفورت للكتاب - أصوات عربية في أكبر معرض عالمي للكتب 14 - 18 / 10 / 2020

07.10.2020

الصورة من عام 2019. يترقب كتاب وأدباء عرب انطلاق الدورة الجديدة والاستثنائية من معرض فرانكفورت للكتاب هذا العام 2020 انتظارا للفوز بفرصة لترجمة أعمالهم إلى لغات أجنبية في إطار برنامج طموح يهدف للترويج للترجمة عن العربية في الأسواق العالمية.

ويقيم المعرض الأبرز دوليا بمجال الطباعة والنشر الإلكتروني أنشطته عبر الإنترنت في الفترة من 14 إلى 18 أكتوبر تشرين الأول 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا.

"أصوات عربية" في الدورة 2020 لمعرض فرانكفورت للكتاب

وأدرج المعرض ضمن أنشطته برنامج بعنوان "أصوات عربية" وهو مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي ونتاج شراكة بين وفد الاتحاد الأوروبي في القاهرة والمعاهد الثقافية بالاتحاد داخل مصر بهدف تعزيز المشاركة الثقافية الأوروبية المصرية كقوة دافعة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

وقال الناشر المصري شريف بكر منسق البرنامج في بيان إن لجنة تحكيم مستقلة اختارت قائمة تضم 32 عملا بناء على ترشيحات الناشرين لعرضها للترجمة إلى اللغات العالمية وذلك بعد عدة جلسات جرت عبر تطبيق زوم.

وأضاف أن اللجنة ستضع هذه الترشيحات أمام ممثلي دور النشر العالمية المهتمة بالأدب المصري والعربي الحديث من خلال "كتالوغ" مترجم يقدم للناشرين بمعرض فرانكفورت.

وأشار إلى أن الإصدار الأول من المشروع سيقتصر على الأعمال المنشورة من خلال دور النشر المصرية على أن تمتد الإصدارات التالية لتشمل إصدارات مختلف دور النشر العربية بحيث تعكس تمثيلا أمينا لواقع النشر العربي أمام الناشر الأجنبي.

وتضم القائمة المختارة 13 عملا للنساء و19 عملا للرجال ومن أبرزها روايات (صليب موسى) تأليف هيثم دبور و(الوصايا) من تأليف عادل عصمت و(بيت القبطية) من تأليف أشرف العشماوي و(أطياف كاميليا) من تأليف نورا ناجي و(غيوم فرنسية) من تأليف ضحى عاصي و(إيقاع) من تأليف وجدي الكومي.

وبجانب اطلاق برنامج "أصوات عربية" يحتفي معرض فرانكفورت للكتاب هذا العام بمجلة بانيبال التي تصدر باللغة الإنكليزية وتعني بالأدب العربي كما يعقد جلسة تضامنية لمساندة لبنان كأحد أهم البلدان العربية في حركة النشر.

معرض فرانكفورت للكتاب يبعث بـ"إشارة أمل" خلال الجائحة

وقال منظمو معرض فرانكفورت الدولي للكتاب إن المعرض يهدف هذا العام 2020 إلى الجمع بين المؤلفين والناشرين والبائعين والقراء من خلال مجموعة من القراءات والخدمات عبر الإنترنت.

وعقب إلغاء الحدث التقليدي في قاعات معرض فرانكفورت التجاري، تقام "نسخة خاصة" من أكبر معرض للكتاب في العالم خلال الفترة من 14 حتى 18 تشرين أول/أكتوبر 2020. وسيشارك في المعرض حوالي 2800 جهة عرض من 90 دولة عبر الإنترنت.

وقال المخرج يورغن بوس ورئيسة التسويق كاتيا بونه إن المعرض يهدف إلى "إرسال إشارة أمل". ومن المقرر وضع منصة في المعرض التجاري لتنفيذ 60 فعالية على مدار الأيام الخمسة. ووفقا لقواعد التباعد الاجتماعي، قد يحضر هذه الفعاليات 450 شخصا، وسيتعين عليهم التسجيل مسبقا. ومن المقرر نقل الفعاليات على الهواء مباشرة للمشاهدين.

بالإضافة إلى ذلك، تم التخطيط لـ 77 فعالية في 35 قاعة في المدينة، حيث يقرأ حوالي 120 مؤلفا أعمالهم ويناقشونها. ويُطلب من المشاركين التسجيل مسبقا. ويتاح للمؤلفين والناشرين غير القادرين على الحضور شخصيا تقديم أعمالهم عبر الإنترنت، بحيث يكون برنامج تجارة الكتب رقميا بالكامل، مع تداول الحقوق عبر منصة رقمية. رويترز 4 أكتوبر / تشرين الأول 2020، د ب أ  21 أيلول / سبتمبر 2020

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة