ألمانيا - ميركل تحيي ذكرى مقتل مهاجرين ضحايا بأيدي خلية ألمانية متطرفة بين عامي 2000 وَ 2007

05.11.2019

أحيت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الإثنين 04 / 11 / 2019 ذكرى ضحايا خلية "إن إس يو" اليمينية المتطرفة في مدينة تسفيكاو بشرق البلاد.

وزارت المستشارة موقع النصب الذي جرى توسيعه وافتتاحه يوم الأحد، ووضعت زهرة بيضاء في موضع شجرة النصب التذكاري لأول ضحية للخلية، إنفر سيمسيك. وقد تعرضت هذه الشجرة للتخريب، وأثارت الواقعة استياء على مستوى ألمانيا.

وقُتِلَ سيمسيك في عام 2000 بمدينة نورنبرج بطلق ناري. وقالت ميركل: "وضعنا زهورا ونريد أن نعبر بذلك، باسم الحكومة الألمانية، عن أننا سنبذل كافة الجهود، وهذا ما وعدت به أسر الضحايا قبل سنوات، حتى لا تتكرر مثل هذه الأشياء".

ورافق ميركل خلال الزيارة رئيس حكومة ولاية سكسونيا، ميشائيل كريتشمر، وعمدة مدينة تسفيكاو، بيا فيندايس. ويوافق هذا اليوم مرور ثمانية أعوام على الكشف عن الخلية الإرهابية اليمينية، التي ضمت أوفه برونهارت وأوفه موندلوز وبياته تسشيبه.

وخلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2007، قتلت الخلية ثمانية أفراد من أصول تركية وآخر منحدر من أصول يونانية، وكانوا من صغار رجال الأعمال، بالإضافة إلى شرطية. كما تتحمل الخلية مسؤولية هجومين تفجيريين وجرائم سطو مختلفة. يُذكر أن بونهارت وموندلوز انتحرا قبل اعتقالهما، وتقبع تشيبه في السجن حاليا. د ب أ

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.