ألماني مسلم: المسلمون ينأون بأنفسهم عن جدل دائر بألمانيا حول تغيير اسم أسواق عيد الميلاد إلى أسواق الأضواء يتحجج بأن كلمة الميلاد قد تسيء للأديان الأخرى... فهذه الأسواق تذكر المسلمين بعيسى المسيح الذي يؤمن المسلمون بأنه نبي مرسل وله مكانة مشرفة في الإسلام

27.11.2016

انتقد رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا (ZMD) أيمن مزيك الجدل الدائر حول  إعادة تسمية أسواق عيد الميلاد. وقال مزيك في لقاء مع إذاعة "دوم راديو" في مدينة كولونيا مساء الأربعاء (23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016) إن هذا النقاش "محرج"، مؤكداً أن المسلمين في ألمانيا يُستخدمون كشماعة في النقاش الدائر حول تغيير تسمية أسواق عيد الميلاد وجعلها أسواق الأضواء، وذلك بحجة أن الاسم التقليدي - المرتبط بعيد الميلاد - قد يسيء للأديان الأخرى. وأضاف مزيك: "نريد أن نبتعد عن الزج بنا في هذا الموضوع".

وأوضح مزيك أن أسواق عيد الميلاد تذكر المسلمين بعيسى المسيح، الذي يؤمن المسلمون بأنه نبي مرسل ويحتل مكانة مشرفة في الإسلام، وأشار إلى أن هناك غضب في الآونة الأخيرة من قبل المسلمين بخصوص اقتراحات بتغيير احتفالات القديس مارتن، وتابع بالقول: "نتشارك في نفس القيم. لماذا يجب علينا تغير ذلك؟".

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.