إبراهيم أبو الأنبياء..معرض في برلين عن الإرث اليهودي الإسلامي المسيحي المشترك في مصر

03.04.2015

إبراهيم أبو الأنبياء - إرث الوحدانية في مصر: معرض في ألمانيا يضم مقتنيات كثيرة وأفلاما وثائقية. يعرض الفيلم التسامح الموجود في مصر في الماضي والوضع الحاضر فيها، وكيفية دفاع مسلمين عن كنيسة عندما تعرضت لهجمات من "إرهابيين". المعرض سينتقل إلى بلدان أوروبية والولايات المتحدة الأمريكية بعد انقضائه في شهر سبتمبر/ أيلول 2015.

 

 

الحوار بين الأديان | Qantara.de موقع قنطرة للحوار 

 

تغيير أديان الأقليات الدينية في الهند - عودة إلى دين الأجداد أم هداية قسرية؟

"إكراه المسلمين والمسيحيين الهنود على اعتناق الهندوسية"

 

حوار عابر لحدود الأديان

اليهودية والإسلام: حيث تتلاقى طرق الله

 

حوار مع الأستاذ الجامعي في العلوم التربوية الباحث الألماني المسلم هاري هارون بير

حين يكون الإسلام هو الحل لمشاكل الأدلجة والغلو والتطرف

 

مرور عام على تأسيس مبادرة "سلام شالوم" في العاصمة الألمانية برلين

تحطيم الأسوار المصطنعة بين المسلمين واليهود في ألمانيا

 

علاقة سياسة الازدراء الغربية وعلمانية العرب الاستبدادية بهجمات "داعش" الهمجية

كارين آرمسترونغ: المسيحية ليست أكثر تسامحاً من الإسلام

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةالباحثة الألمانية في العلوم لإسلامية غودرون كريمر: دحر الإسلاموية بقراءة قرآنية نقدية واستنارة إسلامية تراثيةالباحثة التركية الأستاذة الجامعية في باريس نيلوفار غوله: "أوروبا تحتاج قواعد تعايش جديدة مع المسلمين"الباحث الألماني المسلم هاري هارون بير: حين يكون الإسلام هو الحل لمشاكل الأدلجة والغلو والتطرفالخبيرة الألمانية أنغليكا نويفرت: ادعاء افتقار الإسلام إلى التنوير...كليشيه غربي قديمالكاتب الألماني دانيال باكس: من المسؤول عن تشويه صورة الإسلام: المتطرفون أم أنصاف المسلمين وأعداؤه؟ملفات متعلقة من موقع قنطرةتنظيم "الدولة الاسلامية" | داعش، كاريكاتير / رسوم كاريكاتورية، مجلة شارلي إيبدو، المسيحية، انتقاد الاسلام، الارهاب الدولي | الإرهاب العالمي، الاسلام والغرب، الاسلاموية / الاسلام السياسي، السلفية الجهادية / الجهاديون، القرآن، الفن الساخر | السخرية

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.