إشراك إيران في عملية السلام

وينبغي التأكيد على أن إمكانات إيران في الحصول على الأسلحة النووية يجب أن تدرس في سياق ما يجري في جميع أنحاء المنطقة. وتحقيقا لهذه الغاية، يجب على الولايات المتحدة أن تتصدى للصراعات التي تكون فيها إيران متورّطة، بما في ذلك الحروب في اليمن وسوريا والعراق، وذلك بعد أن يهزم "داعش” تماما. والواقع أنه ما دامت هذه الصراعات العنيفة قائمة، زاد احتمال قيام إيران بالسعي وراء الأسلحة النووية لتعزيز مكانتها ونفوذها الإقليمي.

وهذا يتطلب من الولايات المتحدة إشراك إيران في إيجاد حلّ للحرب الأهلية في سوريا والحرب في اليمن، هذا فضلا ً عن مشاركتها في استقرار العراق في المستقبل. وتحتاج الولايات المتحدة كذلك إلى الاعتراف بحق الأكراد العراقيين في الإستقلال الذي يمكن أن يخفف من حدة التوتر بين الأكراد العراقيين وتركيا والعراق وإيران بدلا من تصعيده. وبالإضافة إلى ذلك، يجب على الولايات المتحدة تقديم مساعدات مالية إلى لبنان وسوريا واليمن للحد من نفوذ إيران وتدخلها.

وأخيرا، ينبغي على الولايات المتحدة أن تدعم الدفاع عن دول الخليج لردع أي اعتداءات إيرانية تقليدية وفي نفس الوقت تزودها مع حلفاء آخرين في الشرق الأوسط بمظلة نووية من شأنها أن تجعل سعي إيران للحصول على أسلحة نووية أقل جاذبية. يجب على الولايات المتحدة ألا تترك أي شك في عقول رجال الدين الإيرانيين بأن الولايات المتحدة سوف تقف إلى جانب التزامها بحماية حلفائها في حال تعرضهم لتهديد مباشر أو غير مباشر من قبل إيران.

وبالمقابل، ينبغي على إيران أن تتوقع تطبيع العلاقات مع الغرب والرفع التدريجي لجميع العقوبات وذلك بما يتناسب مع أدائها وبالتوازي معه من خلال إظهار استعدادها لإنهاء دعمها للمنظمات الإرهابية والمتطرفين العنيفين واحتواء برنامجها الصاروخي البعيد المدى والسماح لعمليات التفتيش المستمرة وغير المقيدة لمرافقها النووية.

وأي شيء أقل من التصديق على امتثال إيران للصفقة سيؤدي إلى نتائج عكسية لأنه سيلقي بالصفقة في حالة من الإرتباك والفوضى، مما يعرضها للخطر تماما. ومن المؤسف أن ترامب لم يظهر بعد الدهاء الدبلوماسي أو القدرة على حل أي أزمة، بل يشارك فقط في جدل متهور وخطير لا يأتي بشيء سوى تسميم العلاقة بين خصوم الولايات المتحدة وأصدقائها على حد سواء.

إن اعتبار صفقة إيران لاغية وباطلة سيتوّج نهج ترامب المضلل والغادر في تعامله مع إيران ويقوض بشكل لا يمكن إصلاحه قيادة أمريكا الدولية والأخلاقية والسياسية. جنرالات ترامب يعرفون هذا تماما ً وينبغي عليهم أن يمنعوه قبل فوات الأوان.

 

ألون بن مئير

حقوق النشر: قنطرة 2017

أ. د. ألون بن مئير: أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية بجامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدولية

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.