إحياء ذكرى مقتل مروة الشربيني في مدينة دريسدن الألمانية

02.07.2015

أحيت مدينة دريسدن في شرق ألمانيا ذكرى مقتل الشابة المصرية مروة الشربيني وذلك بالوقوف دقيقة صمت في مكان الحادث. وكانت الشربيني قد قُتلت طعنا بالسكين في الأول من يوليو من عام 2009 في محكمة المدينة في جريمة ذات دوافع عنصرية.

أحيت مدينة دريسدن الألمانية الأربعاء (الأول من يوليو/ تموز 2015) الذكرى السادسة لمقتل المصرية مروة الشربيني، حيث وقف ممثلون عن المجتمع المدني وسياسيون دقيقة صمت في محكمة المدينة، حيث حصل الاعتداء على مروة الشربيني عام 2009، كما وضعوا ورودا بيضاء في مكان الحادث.

من جهته قال رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا أيمن مزيك إن يوم 1 يوليو يبقى دائما "يوما كئيبا ومحبطا"، لأنه يذكر بالجريمة النكراء التي ارتكبت في هذا المكان.

وكانت المصرية مروة الشربيني قد تعرضت أمام أعين زوجها وولدها للطعن بسكين مما أسفر عن وفاتها ووفاة الجنين الذي كانت حاملة به. وكانت الشربيني تتواجد في المحكمة للإدلاء بشهادتها حول دعوى رفعتها ضد شخص كان قد وصمها بعبارة "إسلامية" و "إرهابية". وحكم عليه بالسجن المؤبد بتهمة القتل. دويتشه فيله

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

ردود الفعل على جريمة قتل مروة الشربيني في ألمانيا

تنديد بالجريمة وتحذير من إذكاء روح الكراهية والتطرف

تعليق حول أبعاد جريمة قتل مروة الشربيني:

تضامناً مع جميع المسلمين... الاندماج لا يعني ذوبان الهوية

النقد الاعلامي لواقعة مروة الشربيني

صورة لمعاداة الآخر

الحكم بالسجن المؤبد في حق قاتل مروة الشربيني

فخر بعدالة القضاء الألماني وتحذير من حملة التخويف من الإسلام

زملاء مروة الشربيني يستخدمون البحث العلمي لمكافحة  ‏العنصرية

الإرهاب العنصري ضد مسلمي ألمانيا: تجاهل سياسي وصمت مؤسساتي

ظاهرة العداء للاسلام....بين النقد الراديكالي والخوف المَرَضي

حوار مع الناقد الإعلامي كاي سوكولوفسكي: ''العنصرية في ثوب انتقاد الإسلام''

الجريمة النرويجية... في مستنقع العداء للإسلام

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

انتقاد الاسلام، الحوار بين الأديان، الاندماج في ألمانيا، الاسلام في ألمانيا، الإسلاموفوبيا | ظاهرة العداء للاسلام، الهجرة والمهاجرون في ألمانيا

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.