إدانة دولية واسعة لإعلان إسرائيل مستوطنات جديدة - المجتمع الدولي: الاستيطان مخالف للقانون وعقبة أمام السلام

30.07.2015

أعربت واشنطن والاتحاد الأوروبي عن قلقهما إزاء إعلان إسرائيل بناء 300 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية والقدس الشرقية. وأدان الأمين العام للأمم المتحدة مشروع بناء المستوطنات معتبرا أنها تتعارض مع مبدأ حل الدولتين.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية الأربعاء (29 يوليو/تموز 2015) إنها تشعر "بقلق عميق" إزاء قرار الحكومة الإسرائيلية بناء 300 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة ومئات الوحدات في القدس الشرقية. وقال نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر في بيان "لا تزال الولايات المتحدة تنظر إلى المستوطنات على أنها غير شرعية ونعارض بشدة خطوات توسيع البناء في الضفة الغربية والقدس الشرقية". وأضاف "التوسع الاستيطاني يهدد حل الدولتين ويشكك في التزام إسرائيل بحل الصراع من خلال التفاوض".

بدوره، اعتبر الاتحاد الأوروبي أن هذه الإجراءات "تطرح تساؤلات حول التزام الحكومة (الإسرائيلية) بالتفاوض حول حل الدولتين في عملية السلام في الشرق الأوسط". ولا يعترف المجتمع الدولي بالمستوطنات سواء أقيمت بموافقة الحكومة الإسرائيلية أم لا. ويعتبر المجتمع الدولي كل الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة مخالفة للقانون وعقبة رئيسية أمام استئناف مفاوضات السلام.

من جانبه، أدان بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الخطط الاستيطانية الجديدة لإسرائيل في الضفة الغربية، فيما أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة الأربعاء أن بان أدان إصدار السلطات الإسرائيلية ترخيصا ببناء 300 وحدة سكنية جديدة في مستوطنة بالضفة الغربية و500 وحدة أخرى في القدس الشرقية. وأشار بان إلى أن هذه المستوطنات "غير مشروعة وفقا للقانون الدولي" وأنها "تمثل عقبة في طريق السلام وتتعارض مع تأكيد إسرائيل السعي إلى تطبيق حل الدولتين". وأضاف المتحدث أن الأمين العام حث الحكومة الإسرائيلية على وقف البناء الجديد وسحب التراخيص الخاصة بذلك. وجاء قرار الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو فور إصدار المحكمة العليا في إسرائيل حكما بإلزام الحكومة بهدم مبنيين في مستوطنة "بيت ايل" قرب مدينة رام الله في الضفة الغربية، وهي نفس المستوطنة التي قررت الحكومة بناء 300 وحدة سكنية جديدة فيها.

من جانبها، نددت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي بإعلانات البناء ووصفتها ب "التصعيد الاستيطاني الجنوني". وقالت في بيان "هذه الممارسات وجرائم الحرب الاستيطانية تأتي في سياق مخطط القيادة الإسرائيلية الممنهج لفرض مشروع إسرائيل الكبرى على فلسطين التاريخية وسعيها المتواصل لتدمير حل الدولتين وفرص السلام".

ويقود نتانياهو منذ أيار/مايو حكومة هي الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل في إطار ائتلاف ضعيف، وتضم الكثير من المدافعين عن سياسة الاستيطان والمعادين لقيام دولة فلسطينية. واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في 1967 وأعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. وتعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الأبدية والموحدة" في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة. (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

 

إسرائيل تقر التغذية القسرية للأسرى المضربين عن الطعام - أطباء إسرائيليون: التغذية القسرية أحد أشكال التعذيب

فنانون فلسطينيون وسوريون وليبيون يحوّلون مخلفات الحروب "قطعاً فنية"

 

اقرأ من موضوعات موقع قنطرة:

 

حل الدولة الواحدة الفلسطينية-الإسرائيلية

الحل الأجدى اقتصاديا والأكثر تشكيكا بيهودية الدولة الإسرائيلية

 

موقف إسرائيل من المفاوضات النووية مع إيران

نتنياهو في مأزق دبلوماسي

 

الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية 2015

الاحتلال...فيل غائب عن وعي حملات إسرائيل الانتخابية

 

التحقيق حول حرب غزة وإسرائيل في صيف 2014

هل ستتم محاسبة المسؤولين عن جرائم مقتل المدنيين في حرب غزة؟

 

مبادرات للتعايش بين الفلسطينيين واليهود في إسرائيل

واحات رائدة في أوساط متفجرة...أمثلة للتعايش العربي اليهودي

 

"بينالي قلنديا الدولي" للفنون المعاصرة في المدن الفلسطينية

الفنون المعاصرة جزء من ثقافة المقاومة السلمية الفلسطينية

 

الصراع الثقافي في إسرائيل - دور رجال الدين في الجيش الإسرائيلي

صراع المتدينين والعلمانيين في المؤسسة العسكرية الإسرائيلية

 

الديانة السامرية في نابلس الفلسطينية

السامريون...أتباع النبي موسى

 

ثقافة الاحتجاج في فلسطين

تحقيق الذات...أسلوب للمقاومة لدى الشباب الفلسطيني

  

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.