لاجئون سوريون في تركيا (صورة من الأرشيف).

إردوغان وكيليتشدار أوغلو
كيف تفاعل سوريون في تركيا مع الانتخابات التركية؟

تفوَّق إردوغان بفارق غير كبير على كيليتشدار أوغلو في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية لكن وبانتظار الجولة الثانية كيف يعيش سوريو تركيا هذه اللحظات التاريخية الحاسمة؟ رنا دياب* والتفاصيل.

أظهرت النتائج الرسمية للجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في تركيا حصول الرئيس المنتهية ولايته رجب طيب إردوغان على نسبة 49,51% من الأصوات، بفارق غير كبير عن منافسه كمال كيليتشدار أوغلو 45,88%، ما دفع بإقرار جولة ثانية في 28 أيار/مايو 2023، حيث كان يتوجب حصول أحد المرشحين على نسبة 50% +1 من الأصوات لضمان الفوز.

في حين حاز حزب العدالة والتنمية على الأغلبية في البرلمان، ما يبقيه بموقع قوي بالنسبة لمنافسه. وتحدث إردوغان وكيليتشدار أوغلو عن ترحيل السوريين، كل منهما على طريقته مع اختلاف حدة الكلمات:

كمال كيليتشدار أوغلو: ترحيل "خلال عامين"

 كمال كيليتشدار أوغلو هو زعيم حزب الشعب الجمهوري، وكان قد وعد بأكثر من مناسبة أنه "خلال عامين على الأكثر" سوف "نرسل جميع إخواننا السوريين إلى سوريا". وقبيل يوم الانتخابات، صرح كيليتشدار أوغلو في مقابلة مع تلفزيون أيه أر دي ARD الألماني نقلته جريدة "زمان" التركية مشاركا تفاصيل حول مسودة القانون التي جهزها حزبه بخصوص ترحيل السوريين إلى بلادهم، قائلا "هناك أربعة ملايين لاجئ سوري. ونحن نستضيفهم منذ سنوات. لكنهم جميعًا يعملون بدون تأمين في تركيا. ماذا سيحدث عندما يتقدمون في السن غدًا؟ هنا علينا واجب إنشاء التفكير في المستقبل أيضًا".

وأضاف أن أنقرة ستعيد بناء الجسور والمدارس في سوريا عند عودتهم، وأن صناعيين من غازي عنتاب مستعدون للاستثمار هناك وضمان فرص عمل جديدة.

 وبخصوص كيفية الترحيل والإجراءات الملموسة مع دمشق، قال "أولا، سوف نتصالح مع الحكومة الشرعية في سوريا. سنفتح السفارات بشكل متبادل. سنعيد السوريون المقيمون هنا إلى بلادهم مع شرط ضمان سلامة الأرواح والممتلكات، وإذا لزم الأمر، سيتعين على الأمم المتحدة التدخل".

رجب طيب إردوغان: "ضيوف".. عودة "طوعية"

تحدث الرئيس التركي المنتهية ولايته رجب طيب إردوغان منذ بداية هجرة السوريين إلى تركيا قبل أكثر من عقد عن أنهم "ضيوف"، وكرر في مناسبات عدة وجوب "عودتهم الطوعية". وحتى قبل يومين من الانتخابات صرح من المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، قائلا إن عملية عودتهم "بدأت"، وأنه "أنشأنا حتى الآن أكثر من 100 ألف منزل في الشمال السوري عبر مؤسساتنا الحكومية ومنظماتنا المدنية، وقد بدأ المهاجرون العودة إلى هذه المنازل".

 

 

 تصريحات المرشحين للانتخابات الرئاسية وانتظار الجولة الثانية نهاية الشهر الجاري مايو / أيار 2023 تلقي بأثرها على السوريين الذين باتوا يعيشون في قلق متزايد.

"توتر وقلق وعدم الخروج من المنازل"

 دخل السوريون بحالة من "التوتر والقلق والمتابعة الشديدة" لما يتم تداوله من تصريحات خصوصا من الأحزاب المعارضة والشارع التركي، بحسب الصحفية السورية مريم* والمقيمة في أنقرة. ازدادت هذه المشاعر "في اللحظة التي سبقت الانتخابات وحتى هذه اللحظة، فنحن نراقب الأخبار مثل الأتراك وأكثر، نتابعها على مدار الساعة". وردة فعل السوريين تجاه هذه الأجواء هي "الابتعاد عن الأحداث والخوف من وضع أي شيء مرتبط بالسياسة على صفحاتهم الشخصية أو الاكتفاء بتعبيرات الترقب، أو تناول الأوضاع السياسية بالمزاح".

ويتركز الخوف خصوصا في مدينتي إسطنبول وأنقرة كون المعارضة فيهما أقوى، بحسب ما قالت مريم التي أضافت أن الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا في 6 شباط/فبراير من العام الحالي 2023 أثر أيضا بشكل خاص على السوريين، "فقد ازداد الخطاب العنصري" لدى بعض الأحزاب التركية.

وبشأن تفضيل السوريين بين إردوغان وكيليتشدار أوغلو، تقول الصحفية "أستطيع الجزم أن 80% من السوريين يودون لو يفوز إردوغان بالانتخابات لأن تصريحاته بالنسبة لهم أقل عنصرية"، رغم تغيير نبرته مذ بدأَ حملته الانتخابية.

أما عن طرق التواصل بين السوريين خلال هذه المرحلة الحساسة من الانتخابات، فتقول مريم إن هناك مجموعات على "واتساب" أو "فيسبوك" لتجمع السوريين بمنطقة ما ترسل تعليمات تنص مثلا على "عدم التصريح بالآراء في الشارع تجاه الأحزاب، وعدم رفع صورة مسؤول ضد آخر"، أو "عدم التجمع أثناء الانتخابات بل البقاء في المنازل، والابتعاد عن المناطق الانتخابية". وفي حال السؤال عن المرشحين "نكتفي بالقول إنه لا دخل لنا بالأمر والله يختار الخير للبلد".

ومن يرسل هذه التعليمات هم سوريون، بحسب ما أضافت، غالبا حاصلين على الجنسية التركية ولهم علاقات طيبة مع الحكومة التركية فبذلك يحصلون على بعض المعلومات وينشرونها لبقية السوريين المقيمين في البلاد. وتفيد مريم بأن محلات لتجار سوريين أُغلقت يوم الأحد تحسبا للنتائج ولمجريات اليوم الانتخابي.

 "المشكلة الكبيرة تكمن في القوانين والتوصيفات"

أسفت مريم لأن السوريين "مغيبون عن الوضع السياسي" ولعدم معرفتهم بالقوانين ولا بحقوقهم وبأنه "ليس لديهم أي تطمينات علنية تجاه أوضاعهم في تركيا لا من الدول الغربية ولا من الجاليات السورية أو المؤسسات التي تعنى بشأنهم، ولا من الائتلاف السوري أو قوى سورية معارضة". وتضيف أن هذا ما يفسر القلق والخوف "المؤذي جدا" الذي يعيشونه في تفاصيل الحياة اليومية. حيث يقال عن السوريين "ضيوف" و"هاربون" وهناك غياب لتوصيف "لاجئين"، ويقال إنهم "تحت الحماية المؤقتة" لكنهم "لا يفهمون هذا التوصيف، ولا يعرفون ما معناه بشكل ملموس".

 الوضع الإداري للسوريين والتغيرات التي قد تحملها الانتخابات

 وقعت تركيا على معاهدة جنيف لحقوق اللاجئين 1951 لكنها لا تمنح صفة "لاجئ" إلا إلى القادمين من الدول الأوروبية. أما القادمون من غير أوروبا فعليهم التسجيل بالمقاطعات حيث يتواجدون، ما يتيح لهم الحصول على تصريح "الحماية المؤقتة" الذي بدأ العمل به عام 2014 للسوريين. و"الحماية المؤقتة" (بهوية كِمليك) تسمح بالوصول إلى خدمات في قطاع التربية والصحة، لكن تمنع المسجلين بمقاطعة ما من التنقل إلى مدن أخرى إلا بموجب إذن سفر.

 

 

أما أنواع الإقامات الأخرى بالنسبة لهم فهي إما الحصول على تأشيرة طالب وإما الحصول على الجنسية التركية (التي لم تمنح إلا إلى عدد قليل جدا بالمقارنة مع نحو 4 ملايين سوري)، إضافة إلى أن هناك الكثير ممن ليس لديهم أي توصيف رسمي.

 وبحسب الباحثة في المدرسة العليا للعلوم الاجتماعية بباريس سولين بويراز فإن مشكلة "الحماية المؤقتة" أنها بالرغم من الحصول عليها فهي لم تمنع إعادة بعض الأشخاص إلى سوريا، مع العلم أنه إجراء مؤقت أي يمكن إيقاف العمل به في أي وقت. ومن الممكن تعليق منح تصاريح الإقامة المؤقتة للسوريين ضمن ظروف الانتخابات، أو فورا بعد صدور النتيجة لتهدئة الشارع التركي مؤقتا.

وترى الباحثة أن الطرفين كليهما في تركيا -سواء إنْ كان النظام الحالي أو المعارضة- تحدثا عن عودة السوريين وأنه منذ عام 2011، لعب حزب العدالة والتنمية على كلمة "ضيوف"، و"الضيوف" يتوجب عليهم إن ينهوا زيارتهم يوما ما. فمنذ البداية، تم تصور "عودة" السوريين والخطاب السياسي كان دائما يتضمن وجودهم "المؤقت" في البلاد.

وخصوصية السوريين عن غيرهم من المهاجرين في تركيا هي عددهم الكبير وتواجدهم في كل أنحاء تركيا على عكس مهاجرين من بلدان أخرى قد يتواجدون في مناطق أكثر من أخرى، بالتالي السوريون "تحت المجهر" أكثر من غيرهم، إضافة إلى سياسة حزب إردوغان تجاههم التي جعلت المسألة السورية واجهة لها في فترة 2011 حتى 2013، ويبدو الآن أن الحزب يدفع ثمن سياسته السابقة تجاههم.

خطة قابلة للتطبيق؟

 وعن إمكانية تحقيق مشروع كيليتشدار أوغلو بترحيل السوريين خلال سنتين، قالت الباحثة إنه من الصعب جدا تنفيذه ولدينا أمثلة على ذلك خصوصا في لبنان، فقد وقعت حوادث إعادة قسرية إثر اتفاقات مع النظام السوري لكن لم يصر إلى تنفيذها. هذا دليل على صعوبة أو استحالة إعادة كل هذا العدد الكبير من السوريين.

 

السوريون في تركيا يتابعون بقلق مجريات الانتخابات التركية 2023.  DW Beitrag Syrien Erdbebenopfer Foto DW
السوريون في تركيا يتابعون بقلق مجريات الانتخابات التركية 2023: بشأن تفضيل السوريين بين إردوغان وكيليتشدار أوغلو، تقول صحفية: "أستطيع الجزم أن 80% من السوريين يودون لو يفوز إردوغان بالانتخابات لأن تصريحاته بالنسبة لهم أقل عنصرية" رغم تغيير نبرته مذ بَدَأَ حملته الانتخابية.

 

نتيجة الانتخابات لن تغير كثيرا وضع السوريين، بحسب بويراز، فهم مسبقا يعيشون "ابتذال" خطاب معاد لوجودهم، و"شرعنة" للخطاب حول حماية الحدود يُخلط أيضا بآخر معادٍ لأوروبا والغرب كون تركيا لا تريد أن تكون "مخزنا" لأعداد كبيرة من السوريين الراغبين بالوصول إلى أوروبا. السوريون يعيشون حالة "ضعف شديد" على المستوى الإداري و"عدم يقين" بشأن مصيرهم في البلاد، بغض النظر عن الانتخابات والتغيرات في السياسة الداخلية.

 ووقعت حوادث سابقة لترحيل سوريين، ففي عام 2019، أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يفيد بأن تركيا عمدت إلى ترحيل لاجئين سوريين قسريا، وكان ذلك في محاولة منها لإقامة ما يسمى "منطقة آمنة" داخل الحدود السورية. واعتمد التقرير على شهادات سوريين اعتدت عليهم الشرطة التركية بالضرب وهددتهم بالتوقيع على وثائق تفيد بأنهم كانوا يطلبون العودة إلى سوريا، بينما كانت تركيا تجبرهم على العودة إلى منطقة حرب وتعرضهم للخطر.

 

 

 

رنا دياب* مهاجر نيوز 2023

*اسم مستعار

حقوق النشر: مهاجر نيوز / دويتشه فيله 2023 

 

 

 

ar.Qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة