إسرائيل تفرج عن إيطاليين رسما عهد التميمي رمز مقاومة فلسطين: لوحة عملاقة على جدار الضفة الغربية

30.07.2018

أفرجت الشرطة الإسرائيلية الأحد 29 / 07 / 2018 عن إيطاليين أوقفتهما بعدما رسما لوحة جدارية عملاقة للشابة الفلسطينية عهد التميمي التي أصبحت رمزا للمقاومة، على جدار الفصل في الضفة الغربية المحتلة، وفق مصادر رسمية إسرائيلية وإيطالية. وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان: "تم الافراج عن الإيطاليين اللذين اتهما بتخريب وإلحاق الضرر بالسياج الأمني في منطقة بيت لحم"، من دون أن تحدد هويتهما. وأضافت: "تم إلغاء تأشيرتهما وعليهما مغادرة إسرائيل خلال 72 ساعة. وفي حال لم يمتثلا سيتم طردهما". 

وتابع المصدر نفسه أن الفلسطيني الذي كان معهما تم الإفراج عنه أيضا بسبب "ضلوعه المحدود" في الوقائع. بدوره، أعلن وزير الخارجية الإيطالي اينزو موافيرو ميلاسيني مساء الأحد في بيان أنه "تلقى بارتياح" معلومات مفادها أن "المواطنين الايطاليين اللذين أوقفا في إسرائيل بات بإمكانهما العودة سريعا إلى إيطاليا". والرسم البالغ ارتفاعه أربعة أمتار تقريبا على جدار الفصل قرب بيت لحم بالضفة الغربية، يصور عهد التميمي البالغة من العمر 17 عاما والتي أفرجت عنها السلطات الإسرائيلية بعد تنفيذها عقوبة بالسجن ثمانية أشهر لصفعها جنديين في حادثة تم تصوير وقائعها بالفيديو. وكان حرس الحدود الإسرائيليون أوقفوا الإيطاليين والفلسطيني السبت. وكان رجل يرسم الجدارية عرف عن نفسه بأنه فنان الشارع الإيطالي جوريت أغوش. ونشرت رسالة على صفحة على فيسبوك تحمل اسمه، تقول إنه تعرض للاعتقال وطلب المساعدة. 

 وغادرت التميمي ووالدتها ناريمان سجن شارون داخل إسرائيل الأحد إلى قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، بعد أن أمضتا عقوبتيهما. ويرى الفلسطينيون في عهد التميمي مثالا للشجاعة في وجه التجاوزات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ويعتبر العديد من الإسرائيليين في المقابل أنها مثال للطريقة التي يشجع الفلسطينيون فيها أولادهم على الحقد. وتغطي رسوم الغرافيتي الجدار الذي يفصل الضفة الغربية عن إسرائيل، وتحمل تلك الرسوم رسائل دعم للقضية الفلسطينية. ومن بين الذين رسموا على الجدار فنان الشارع البريطاني الشهير بانكسي. (أ ف ب)   

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.